أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - صلاح الدين عثمان بيره بابي - التعليم بين جزر القطاع العام ومد القطاع الخاص التجاري Education between the shrank of public sector & expansion of Commercial sector














المزيد.....

التعليم بين جزر القطاع العام ومد القطاع الخاص التجاري Education between the shrank of public sector & expansion of Commercial sector


صلاح الدين عثمان بيره بابي

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 04:37
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


خدمات التعليم بين جزر القطاع الحكومي ومد القطاع التجاري الخاص
المعروف عالميا ان تطور التعليم بدا باهتمام الحكومات في الدول المتقدمة والتي اعتبر الاستثمار فيه هو الاستثمار في تطوير اهم عامل اقتصادي للتنمية الا وهو الانسان.وان هذا الاهتمام مستمر لحد الان وممارسة هذا النشاط لم يخضع لمبدا الربحية التجارية وانما للجدوي الاقتصاددية والاجتماعية،وان الاستثمار في الانسان لاتاتي ثمارها فورا ،بل بصورة غير مباشرة وبمرورفترة زمنية متعلقة ببرامج التعليم والتدريب،وتفاوت الحاجة الى الاختصاصات حسب تطور التكنلوجيا.ولهذا الدولة في البلدان المتقدمة لها الدور الريادي في تقديم خدمات التعليم بمختلف مراحلها،وفي ضمان الرقابة الفعالة على استمرار جودتها.
اما البلدان المتخلفة ومن ضمنها الدول العربية وعلى راسها العراق ،بدات الدولة تتنصل تدريجيا من واجباتها والتزاماتها المنصوصة في دساتيرها لتفتح الابواب للقطاع التجاري الخاص لجنى ارباح طائلة وبمخرجات تعليمية متدنية علمياوالاخلال بمبادئ الشروط ولاختصاص على حساب التضحية بالنوعية والاولوية لجنى الارباح الطائلة.ولاغرابة في هذا الارتفاع الهائل للتعليم الاهلي افي الدول العربية وعلى راسها العراق الفدرالي ،وتضخم بطالة الخريجين والارتفاع الخيالي لنموها من سنة الى اخرى.صدق من قال اذا اردت ان تدمر بلدا فلا تحتاج لتحقيق ذلك ضربها بالصواريخ والحروب ، بل يكفي تخريب التعليم الحكومي فيها.
مازق التعليم الاهلي في الاردن
تلقّت أوساط التعليم العالي الأردنية صدمتين في أسبوع واحد عندما قرّرت دولة قطر وفي توقيتٍ تتصاعد فيه العلاقات الدبلوماسية والسياسية “تقليص” عدد الجامعات الأردنية المُعترف بها من جهات التعليم المرجعي القطرية.
قطر قرّرت وفقا لمنصات التواصل الاجتماعي تسمية ست جامعات فقط من الأردن باعتبارها معتمدة.
وهي الجامعات الحكومية الرئيسية الستة ويعني ذلك سحب الاعتراف بسبع جامعات أردنية أخرى.
هنا تحذو قطر حذو صديق آخر للأردن هو الكويت أثار ضجيجا الأسبوع الماضي عندما قرّر سحب الاعتماد من عدد كبير من الجامعات الأردنية والاقتصار على خمس جامعات فقط هي نفسها التي قرّرت قطر اعتمادها أيضا.
لم يصدر عن الجانب الكويتي والقطري أي تبرير رسمي وشرح بالخصوص ووزارة التعليم الأردنية أعلنت فقط بأنها لم تتلق إشعارا رسميا بالأمر من الكويت فقط.
وامتنعت الحكومة الأردنية عن التعليق على مسار القرارين ولم يصدر عن البروفيسور وليد المعاني وزير التعليم العالي أي تعليق رسمي وإن كان قد انشغل بالمسألة خلف الكواليس.
واقتصر القرار القطري والكويتي على الاعتراف بالجامعات الاردنية الرئيسية فقط وحتى ليس كل الجامعات الحكومية مع سحب الاعتماد الخاص بجامعات القطاع الخاص مما يوجه ضربة حقيقية لجامعات القطاع الخاص في الأردن التي تعتمد في ميزانيتها بالعادة على اعتبارات من بينها الطلبة الخليجيين بالعلامات المتدنية الذين يخفقون في إيجاد جامعات كبيرة تمنحهم مقعدا.
لوحظ بأن الجامعة الأهم في الأردن بالمواصفات الدولية وهي الجامعة الألمانية لم ترد في قوائم الاعتماد القطرية والكويتية الجديدة ممّا ينتج تساؤلات حول أبعاد غير فنية أو غير علمية حول القرار.
بكل حال القرار اتخذته دولتان تعتبران صديقتان للأردن مما ينفي التوقع بأن تكون الاعتبارات سياسية ايضا وينتج مساحة من الحيرة والارتباك خصوصا وأن بعض ردود الفعل اعتبرت القرار مقدمة لضغط اقتصادي جديد على خلفية سياسية.
القرار قد تتبعه لاحقا دول خليجية أخرى مما يجعله مهما للغاية ومؤثرا .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,303,567
- تجربة اليابانية في ادارة التنمية بعد الحرب.
- شكلة الميزانية والمالية في اقليم كوردستان- العرايشه ي بووجه ...
- مشكلة الميزانية والمالية في اقليم كوردستان العراق
- الاثار السيئة لظاهرة الكذب على المجتمع والدولة The harmful e ...
- النموذج البرازيلي في معالجة المشاكل الاقتصادية والتخلف
- أهمية وضروأت الرقابة
- التعليم في المانيا- Education in Germany -خويتدن له ئه له ما ...
- االمانيا نموذج لوعي الشعب لمستقبله
- مشكلة النقل في اقليم كوردستان والعراق
- المكارثية M*cCarthyism
- التاريخ الحديث للولايات المتحدة الامريكية
- لتضخم في كوردستان... مظاهره واسبابه واثاره وسبل تخفيفه هه لا ...
- من أجل التخطيط لرفع القدرات الانتاجبة للقوى العاملة لكوردستا ...
- واقع السكان والقوى العاملة في كوردستان -العراق /الحلقة الثان ...
- ن أجل التخطيط لرفع القدرات الانتاجبة للقوى العاملة الكوردستا ...
- مشاكل العصر الراهن
- الأيدولوجيا والتكنلوجيا
- ما مصير الاجيال القادمة في بلداننا في ظل سيطرة الراسمال التج ...
- ازمة الكهرباء واثارها على المجتمع والاقتصاد الوطني - كيشه ي ...
- اعدة الاواني المستطرقة وتفسير التخلف الاقتصادي Communicating ...


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - صلاح الدين عثمان بيره بابي - التعليم بين جزر القطاع العام ومد القطاع الخاص التجاري Education between the shrank of public sector & expansion of Commercial sector