أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - كل القلوب تهواك...














المزيد.....

كل القلوب تهواك...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6287 - 2019 / 7 / 11 - 21:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل القلوب تهواك...
حسن حاتم المذكور
1 ـــ عبد الكريم, كل عام وانت الشهيد الحي, لا زالت قلوب العراقيين وسيوف انتفاضتهم معك, جوع ودموع ملايين الأرامل والأيتام وحسرة المعاقين, وانتظارالنازحين والمهجرين والمهاجرين معك, وجرح العراق لا زال ينزفك, كنت اقرب الأتقياء الى قلب الله, واقرب الشهداء الى قلب الوطن, سقطت الأقنعة عن خيانات التاريخ الزائف, ومثلما كانت القومية عاهرة, فالأسلام السياسي اكثر عهراً, الأشتراكيات والديمقراطيات والرسالات الخالد والمقدسة, كانت ولا زالت اوكاراً للشياطين ومجزرة للضحايا, القومية العربية خانت نفسها بقتلك في شباط 1963, والكردية فتحت ابواب قوميتها, لكل عابر سرير دولياً كان ام اقليمياً, مراجع الأسلام السياسي, خانوك وخانوا الله معك, اليسار الذي تخلى عن مشروعك الوطني, يحمل اسمال برامجه, سائر خلف حثالات السائرون بلا عودة, وان استذكروا ثورتك, فقط للأساءة اليك, حتى ينسلوا من مسؤوليتهم عن ضياعها.
2 ـــ جميعهم سقطوا في مؤبد الفساد والأنحاط, يلف عنقهم حبل العمالة والخيانات, لم نصدق, ان مذهب اهل البيت, يصبح يوماً مصيبة شعب, واحزابه كبيض فاسد, كلسها ابيض وداخلها عفن معتق, والقضية الكردية التي تضامن معها ابناء الجنوب والوسط وضحوا, كانت في الأساس (بلا قضية), عشائر جاهله متخلفة تمتهن التهريب, نساها المد العثماني, لوثة على ارض العراق, كل ارثها بغال وانابيب وصهاريج لتهريب الثروات العراقية, وما تركته عروبة البعثيين واخوانچية المتأسلمين, ليس الا جراح لا زالت تنزف الخذلان والبيانات الأولى ومراسيم الصباحات السوداء, لا تفزع يا قمراً, يعود بعد كل غياب, ففي العراق لازال العراق, ومشروعك التموزي لازال نابض في قلوب العراقيين.
3 ـــ الصهاينة الذين قاتلتهم في فلسطين, اصبحوا الآن جارتنا الشمالية, تشكل لنا حكومتنا, وتدير شؤون سلطاتنا التشريعية والتنفيذية والقضائية ورئآسة جمهوريتنا معها, تهرب النفط العراقي الى موانئها, عبر مينا جيهان التركي, ولها 20% من الموازنة, تتمدد في جغرافية كركوك والموصل وديالى وتكريت, ولها دائماً متنازع عليها مع كل تمدد جديد, ضاق الوطن على ابناءه, فاصبح شماله بغداد والبصرة جنوبه, لا شرق له ولا غرب, بمقدساتنا في النجف وكربلاء, احتلتها واستوطنتها ايران, واصبحت خارج حدود دولتنا, واضرحة أئمتنا فيها رهائن, محكومة بالمؤبد, تديرها مراجع ايرانية وتحرسها مليشيات ايرانية, ومن هناك تدير برنامج افقار وتجهيل واذلال مجتمع الجنوب والوسط, مع كل هذا وذاك, لازالت رئة العراق, تتنفس مشروعك الوطني, واسمك عنوان نهضة قادمة من قمر انت فيه.
4 ـــ عبد الكريم: جميع انجازات ثورة الرابع عشر من تموز / 1958, الكبيرة, احتلتها ايران بعد عام 2003 واستوطنتها, ورفعت على واجهاتها جداريات مجنديها, يتيمتك مدينة الثورة, وبعد ان اغتصبتها جداريات صدام حسين, اعادت اغتصابها اسماء ال الصدر, هكذا بالنسبة للهويات التاريخية لجميع محافظات الجنوب والوسط, احتلتها جداريات ال الحكيم, واسماء اخرى لا علاقة لها بتاريخ الأرض, لا تحزن يا صديقنا, انه قدرنا الأبتر, ان يصبح رئيس حكومتنا (اثول) وكأستحقاق برزاني, يتشاطر في اهداء وبيع العراق بالجملة والمفرد, حثالات الفساد والعمالة والأنحطاط, تتكاثر كالديان في اجساد اوطان اذا ماتت شعوبها, بنات وابناء العراق, والجنوب منهم بشكل خاص, يحاولون ان لا يموتون اكثر, ان ينهضوا ويمدوا صوت انتفاضتهم, الى حيث معاقل الحثالات, ليعيدوا الحياة للمشروع الوطني لثورة الرابع عشر من تموز 58 الوطنية.
11 / 07 / 2019
mathcor_h1@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,303,018
- احترموا مراضع الجنوب...
- العراق سيدق الأبواب...
- لا نريد الموت اكثر...
- اسقطوهم اولاً...
- عملاء بدم بارد!!!
- سلطة الأراذل...
- برزان يستورثنا من برزان!!!
- لكم نهضة في الجنوب...
- عناوين في ذاكرة الجنوب...
- ديمقراطية الطائفية العمياء...
- هيفاء في موسم التسقيط...
- لنقترب من الحقيقة...
- ام چماله: صرخة وطن...
- من سيغادر اولاً ؟؟؟
- المقدس عندما يتمدد!!!
- لنلتقي حتى ولو...
- نزيف الأختراقات...
- جيل الأنتفاضة يتنهد...
- خطوات نحو التغيير...
- الفرهود الكفائي...


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- إيران تحتجز ناقلة نفط لبريطانيا في الخليج.. ما عليك معرفته
- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- واشنطن تفوز بصفقة لتسليح السعودية ترفع قيمة -ثاد- الإجمالية ...
- لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة دف ...
- دون تعليق في أسبوع: احتفالات في فرنسا واعمال صيانة لنوتردام ...
- مفاجأة مدوية.. صاروخ روسي جديد يحمل السلاح النووي
- بريطانية استحمت بالعدسات اللاصقة وفقدت بصرها
- وزير الخارجية البريطاني يهدد إيران برد مدروس وقوي
- الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - كل القلوب تهواك...