أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير حنا خمورو - الموصل: مئات من المعوقين بسبب العبوات المتفجرة المزروعة في كل مكان بلا عناية














المزيد.....

الموصل: مئات من المعوقين بسبب العبوات المتفجرة المزروعة في كل مكان بلا عناية


سمير حنا خمورو
(Samir Khamarou )


الحوار المتمدن-العدد: 6287 - 2019 / 7 / 11 - 19:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الموصل: مئات من المعوقين بسبب العبوات المتفجرة المزروعة في كل مكان بلا عناية
سمير حنا خمورو
بعد عامين من تحرير مدينة الموصل في العراق، ما زالت آلاف العبوات الناسفة عبارة عن مصيدة في أنقاض المدينة مما يبطئ عودة نصف مليون نازح.
نشاهد "محمود يونس" يجلس على كرسيه المتحرك في ممرات مستشفى السلام. إن هذا المستشفى الواقع على الضفة الشرقية لموصل، والذي دمر إلى حد كبير بسبب القتال والقصف، ليس أكثر من سلسلة من المباني الجاهزة في وسط الأنقاض. منذ ثلاثة أشهر، يعود كل أسبوع، مربي وبائع الأغنام الى المستشفى لان لديه موعد مع أخصائي العلاج الطبيعي من منظمة المعاقين الدولية. أصيب الراعي محمود يونس بجروح جراء انفجار لغم على الطريق، على مشارف المدينة.

تحررت عاصمة الخلافة الاسلامية (داعش)، من قبل الجيش النظامي بعد ثمانية اشهر من المعارك العنيفة في تموز 2017، خلفت كمية غير مسبوقة من المتفجرات من مخلفات الحرب، ناهيك عن الألغام التي زرعتها عصابات المنظمة الاسلامية.

بعد عامين من هزيمة الجماعة الإرهابية ، لا تزال هذه القنابل الموقوتة تحصد مئات الضحايا. احد الضحايا محمود يونس يقول : "كنت أقود سيارتي عندما انفجرت فجأة، ولم ينج ابن عمي الذي كان جالسا الى جانبي". نقل يونس إلى المستشفى، وبتر الأطباء ساقه اليمنى.
"كنت محضوظا جدا لاني عولجت هنا، من قبل المنظمات الانسانية، نلاقي هنا اهتماما انسانيا لا نجده في المستشفيات الباقية والتي تعمل بإمكانات بسيطة ونقص في الكادر الطبي"

بعد شهر ونصف من دخوله إلى المستشفى، يتم معالجته بالكامل من قبل فريق المنظمة غير الحكومية هانديكاب إنترناشونال ONG Handicap international. هذا اليوم، يبدأ محمود يونس سلسلة من التدريبات لإعادة تقوية عضلات ساقه التي ما زالت سليمة، وتتحسن يوما بعد اخر.

يقول بحماسة أخصائي العلاج الطبيعي خالد الملا "سنكون قادرين على وضع طرف اصطناعي له حتى يتمكن من المشي بشكل طبيعي!، ولكن لن يتم استلام هذه المعدات، الا بعد عدة اشهر، لان أكثر من 1500 مريض ما زالوا ينتظرون العكازات أو الكراسي المتحركة". اما لماذا هذا التأخير والمرضى المعاقين بحاجة ماسة لها ؟ توضح ماري گرينيه مديرة المشروع في منظمة الإعاقة الدولية "المشكلة الرئيسية هي الدعم المالي الذي يقدمه المجتمع الدولي، والذي يتناقص منذ عدة أشهر، والأزمة مستمرة"، لكن هناك تساؤل مشروع اين مسؤولي المحافظة، او بالأحرى اين الحكومة المركزية من هذه المشكلة الانسانية ؟
مئات من الضحايا المدنيين
نقص الموارد تؤدي حتما إلى رعاية غير مستقرة؛ ثلاثة أرباع البنية التحتية لمستشفيات المدينة قبل الحرب مع داعش لا تزال متوقفة وعاجزة عن تقديم الرعاية لسكان المدينة. "في الآونة الأخيرة، تلقينا مريضة لم تتلقى العلاج الصحيح، ولا أي متابعة بعد العملية الجراحية لبتر قدميها"، كما تقول ماري گرينيه. "ادى عدم الشفاء المتردي للجذع الى استحالة تركيب أطراف اصطناعية لها، اعتنينا بها على الفور حتى تتمكن في البدء في برنامج إعادة التأهيل. بدون جلسات تدريبية منتظمة وعناية، يُحكم على هذا النوع من المرضى بالبقاء على كرسي متحرك. "

ان جرحى الحرب الذين من المتوقع أن يستمروا في التدفق، بسبب عدم وجود مؤسسات طبية حكومية مؤهلة تهتم بهم. بالرغم من كثرة عمليات إزالة الألغام التي لا تزال جارية في المنطقة من قبل الدولة وخاصة المنظمات الدولية المختصة في هذا المجال، تظل مدينة الموصل والمناطق المحاطة بها واحدة من أكثر المدن الملغومة في العالم، منذ انتهاء العمليات الحربية. ان الآلاف المتفجرات لا ترال مخبأة تحت الأنقاض، مخبأة في المنازل أو مدفونة في الحقول، تصيب المئات من الضحايا المدنيين. تشرح ماري گرينيه الوضع "حتى بعد سنوات من الصراع، لا تزال الألغام نشطة في العراق، ما زلنا نجد الكثير من الإصابات بين المدنيين بسبب متفجرات مزروعة تعود الى الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988).

500000 الف نسمة في مخيمات النازحين

بالاضافة الى المشاكل العديدة، منها عدم تأهيل وبناء المساكن، والبنية التحتية الضرورية للحياة من ماء صالح للشرب والكهرباء وفرص العمل والاهتمام بشريحة من الاطفال والنساء فقدت معيلهم، والخوف من الميليشيات التابعة للاحزاب، ووجود العبوات الناسفة مزروعة في كل مكان، ولا ننسى القنابل والصواريخ الغير متفجرة، كل هذا يعوق عودة الموصليين الى بيوتهم وأعمالهم واراضيهم، ووفقا للمنظمة غير الحكومية، لا يزال أكثر من 500،000 شخص في المنطقة يعيشون في مخيمات النازحين البائسة بعد عامين من التحرير !.
ان الغالبية العظمى من المنازل في مناطق القتال لم يتم تطهيرها بعد. وتقول مسؤولة المنظمة : "لم يعد بإمكان العديد من الفلاحين الوصول إلى حقولهم في هذه المناطق، لأنهم يحتمل أن يكونوا محاصرين بعبوات متفجرة". لكن البعض منهم، مع عدم وجود مصدر دخل آخر، ما زالوا يخاطرون بالعودة، لان لا خيار اخر أمامهم. ".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,300,087
- بواتييه اول ممثل اسود حصل على الاوسكار
- افلام كلاسيكية وانسانية، احزر من سيأتي للعشاء
- شيري بلير تعمل منتجة لفيلم عن القضية الفلسطينية
- فتوة تاريخية لجامعة الأزهر ضد الزواج بعمر اقل من 18 سنة
- علماء الاثار الإنجيليين ينقبون في الضفة الغربية المحتلة
- فضلت لجنة التحكيم مهرجان كان السينمائي 72 الأفلام التي تعالج ...
- فيلم اجواء للفلسطيني وسام جعفر يفوز بالجائزة الثالثة في مساب ...
- الآن ديلون بكى على مسرح مهرجان كان في حفل تكريمه وقال -افكر ...
- الجزء الثالث من فيلم رجل وامرأة - وصية لثلاثة سينمائيين كبار
- المودوفار المخرج الإسباني الكبير يعرض ألمه على شاشة مهرجان ك ...


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- إيران تحتجز ناقلة نفط لبريطانيا في الخليج.. ما عليك معرفته
- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- واشنطن تفوز بصفقة لتسليح السعودية ترفع قيمة -ثاد- الإجمالية ...
- لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة دف ...
- دون تعليق في أسبوع: احتفالات في فرنسا واعمال صيانة لنوتردام ...
- مفاجأة مدوية.. صاروخ روسي جديد يحمل السلاح النووي
- بريطانية استحمت بالعدسات اللاصقة وفقدت بصرها
- وزير الخارجية البريطاني يهدد إيران برد مدروس وقوي
- الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير حنا خمورو - الموصل: مئات من المعوقين بسبب العبوات المتفجرة المزروعة في كل مكان بلا عناية