أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبيد لبروزيين - محاورة الذات في ديوان -سوق راسي- للزجال إدريس الهكَار التازي















المزيد.....

محاورة الذات في ديوان -سوق راسي- للزجال إدريس الهكَار التازي


عبيد لبروزيين

الحوار المتمدن-العدد: 6287 - 2019 / 7 / 11 - 18:16
المحور: الادب والفن
    


الشعر فلسفة الحياة، والزجل مرتع الحكمة وبؤرة التوتر والقلق، وهذا التوتر هو الذي يجعله ينبض بالحياة ويرنو نحو إعادة تشكيل الوعي الإنساني، اتجاه ذاته ومجتمعه والإنسانية جمعاء.
هذا ويعتقد البعض أن الزجل مرتبط بالعصر الحديث، ولكنه في حقيقة الأمر، يعود إلى العصر المرابطي 447ه/541ه، حيث يقول إبراهيم حركات في هذا الصدد: "ومن المعلوم أن العصر المرابطي عرف ازدهارا ملموسا في نظم الموشحات وشيوع الموسيقى، ومن أبرز وشاحي هذا العهد أحمد بن علي المعروف بأعمى طليطلة ... ثم أبو بكر بن قزمان الذي اشتهر بالإبداع في الزجل بعد أن سبقه آخرون لا نعرفهم". وهكذا يكون أصل الزجل قد ظهر في بلاد الأندلس، حيث انتشر بسهولة في تلك الربوع، كما انتقل إلى المغرب الذي يبدو من كلام ابن خلدون أن أهله فاقوا أهل الأندلس في هذا الفن.
وهكذا يثبت إبراهيم حركات أن الأزجال من وضع أندلسي هو أبو بكر بن قزمان الذي عاصر المرابطين، وأن المحاولات بدأت قبله لكنها أخذت طابعها المتميز في عهده. كان لا بد من هذه التوطئة قبل مساءلة تجربة الزجال المغربي إدريس الهكَار التازي.
الزجل بهذا المعنى قبس من نار، نار مستعرة تحرق اليومي منذ قرون خلت، نقل إلينا أخبار الناس وانفعالات الزجالين، وفي هذا السياق يأتي ديوان "سوق راسي" الصادر سنة 2019 للزجال إدريس الهكَار، ديوان تهيمن عليه محاورة الذات، ومن خلاله تتكشف الكهوف البلورية القابعة في أعماق النفس، هي انفعالات مرتبطة ببيئة الذات الشاعرة، الحالمة التي لا تستطيع التنصل من جراح الآخرين، فها هو الزجال يقول في قصيدته الأولى:

منين شفت راسي فالمرايا
ما بان لراسي راس
ومنين شفت اللي حدايا
بانت لي الضبابة وشلا نعاس
ومنين شفت ورايا
حفظت قصة الناس
ومنين قلبت جنابي
قلت الله يحد الباس
لمرايا يا ناسي
اعمر ماجي
نتسناه بحالي بحال الناس

إنه التوغل في أعماق النفس، وهذا التوغل غالبا ما يؤدي بالشاعر إلى تشييد عالم من التصوف، حيث ينصرف عن اليومي إلى التأمل في الكون والحياة والتجارب الإنسانية في حوارية يمتد لهيبها إلى نزع قناع الآخر القابع في الذات الشاعرة، حيث يقول الشاعر في قصيدة "ما ديت ما جبت":
ما ديت ماجبت وما قريت قرايا
عقلي خاوي وقلبي تايه فهوايا
ما عرفت والو غير دخلت فجوايا
نجمع لحروف وكلامي هو غنايا
بيه نفتخر ونتعنى عنايا
صحابي حبوه وحتى عدايا
كل حرف زهرة تقطر بدايا
كنانشي عمرو كتبت فيهم شقايا
وحلمت راسي مجدوب لابس لعبايا
نحضن حروفي هي رجايا
كتبها لي لفقيه وشربتها فدوايا

كلمات تجعل ذات الشاعر ذاتا شفافة لا تحجب ما يضطرب به القلب من انفعالات تهيم بالشعر وتجعله خلاصا لذاتها، خلاص فقط لأنه يستطيع التعبير، فالتعبير وحده خلاص في هذا الجو المضمخ بالتيه والضياع، فيطل علينا الشاعر في قصيدته " طليت على حالي " التي تكشف حجم التمزق والضياع، فيقول:

طليت على حالي بين لحوال
لقيت شلا حوال تما
حال حالو ما هناني
وحال حالتو غمة
وحال يضحك عليا
وحال تالف فالظلمة
وحال حرف من لحروف
ضاع بين لكلام والكلمة ...

ويواصل الشاعر حواريته، لكن هذه المرة مع أمه في قصيدة " الخبز اخمر" وما تحيل إليه الأم من أمن واستقرار وعواطف جياشة، يخاطبها، يشكو إليها تغير أحوال الناس واندحار القيم، حيث يقول:

يا مَّا
لحلاقي حشمات
يغيطو فيها غير الطبالة
نهار تجمعات
لحناك تنفخات
لعبو
ولعبهم ارجع بسالا
دارو بالطبلة
يعيطو على السوطة
ونساو الصلاة

وأمام التحسر على زمن مضى، الزمن النموذج المثالي، ينتقل لواقع مرير حيث يفقد الإنسان إنسانيته، وفي هذا الواقع المتردي ينتصر الزجال للإنسان في شموليته، لاسيما الإنسان المقهور، الإنسان الهامش الذي يرزح تحت وطأة الظلم والفقر كما جاء في قصيدة "القصدير":

القصدير يدندن والزفت دايب
والقطرة بين لحيوط مسارب
هناك يمّاهم تكامد لمصايب
وباهم ما قدر يحسب لغرايب
على هاذوك بالي مشطون يا حبابي
اللي فالزناقي كيشمو لخوابي
سماهم غطا والقر النابي
ولا خرقة من الثوب الدافي
أرضهم لحاف وسولت جنابي
وما لقيت ليك صباط يا الحافي
تضمض جراح الدمع وتعافي

وهكذا يستمر جرح الزجل في النزيف عندما تلتحم أنا الشاعر بمعاناة من حوله في قصائد أخرى كـ "ضربني الضو " و" من جوف عماقي" و"الرحبة" وغيرها، لكن خط الانكسار في هذه القصائد الزجلية سرعان ما يعود ليتحول إلى أمل في قصيدة "خير وسلام" عندما يحلم بصوت قابع فيه يدعو إلي عدم الخوف، فيقول:
خير وسلام
وانا غارق فلحلام
بان لي فمنامي خيال
شد على يدي
وباسني من الجبين
وقال لي: يا السي ادريس علاش تنين
مالك وهاذ الجرة
غوت بالعلالي وقاد الرزة
ولا تخاف من كلام

وهكذا نكون مع بداية قصائد زجلية جديدة يربط بينها خط الأمل والإصرار على المواجهة، مواجهة كل شيء، حتى العدو القابع في أغوار نفس الشاعر، كما نجد ذلك في قصيدة "المجدوب" و "نهار وعيت":

نهار وعيت نهار شقيت
نهار شقيت نهار عييت
نهار عييت نهار دويت
نهار دويت زاد عذابي

هذه القصيدة التي يكشف من خلالها الزجال زيف الوجود، وأصناف مكياج الوجوه القبيحة، قصائد زجلية تشرب من نبع الماضي فتتحول في كثير من الأحيان لركب عوالم من التصوف ومنه تنبع حوارية الذات حيث يدخل الشاعر في سجال مع نفسه ليكشف تناقضاتها، وعندما يصل إلى هذا الصفاء الذي ينشده يفيض حوضه لتخرج إلى العالم ليقاسمه تجربته في قصيدة "الزمان":

بان الزمان وكشف سرو
مقوس وكتوبو على ظهرو
للغاذي للماجي هذا أمرو
يحكي قصة رواية عمرو

تستمر الحوارية في الديوان الزجلي "سوق راسي" وتحضر في باقي القصائد بأشكال مختلفة، وغالبا ما تكون محاورة الذات في المرآة كما في قصيدة "الحمّام" و"فوسط الظلام" ليكشف تناقضات الذات وأحزانها فيقول في قصيدة "الحمام":

شفت فالحمام مرايا ضباب ... عمات عياني
مسحتها نقرا فيه لسباب ... نكلم شجاني
بان لي قب يتألم من لعذاب ... زاد محاني
يتسنى جساد وقتاش ترطاب ... سرها عياني
البرد يسوط سد عافاك الباب ... الريح زواني
باغي نعرق كلامي طاب ... عشقتو وغواني
عبرتو ميزان وقاديت الركاب ... وعزفت لحاني

إن هذه الحوارية التي نحاول أن نتتبعها في ديوان "سوق راسي" تكشف في كل مرة عن انفعالات متضاربة، انفعالات تضطرب في النفس قبل أن تنعتق لتخرج من أسرها قصائد زجلية تحاور بدورها المتلقي وتستفزه لتبدأ حوارية جديدة تكشف عن حقائق ثاوية في أعماقنا، إنها كتابة فاضحة تتجاوز ألاعيب الذات التي تحاول دائما أن تزيح اللثام عن وجه جميل وتداري القبيح، لكن الحوارية التي اعتمدها الزجال إدريس الهكَار كشفت عن حجم القبح فينا، قبح يكشف عن حجم معاناة الإنسان المقهور والمهمش والذي يرزح تحت صخرة اليومي، إنه ديوان يذكرنا بالإنسان والصراع، والإنسان والمستقبل، وهذا التفاعل بين النص والقارئ ينتج نصا غائبا وهذا ما يجعل الحوارية في الديوان قابلة لعدة قراءات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,297,844
- أركيولوجيا العشق في ديوان -أناديك قبل الكلام-
- أسرار معركة بوكافر قراءة في كتاب -أوراق بوكافر السرية- لميمو ...
- التراث في المسرح العربي
- آخر البشر... أو على هامش التاريخ
- متى ترخص الهاكا للقنوات التلفزية الخاصة؟
- معالم النقد القديم في -أثر البيئة في الشعر-
- تأملات في أشعار جماعة الموجة الثقافية
- مطلب العدالة لمصالحة الذاكرة في مؤلف -سياسات الذاكرة-
- ما معنى أن تكون مثقا؟
- الحكاية العجيبة وموضوعة الرحلة في حكاية -بوعتريس-
- ماذا لو تعرضت الرباط لانقلاب عسكري؟
- الغياب والحضور في رواية -هل سأعيش يوما-
- الهولوكست أو محرقة الأدب


المزيد.....




- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- العثماني يؤكد استعداد المغرب لتقاسم التجارب والخبرات مع جمهو ...
- نيبينزيا: فرض قيود على اللغة الروسية في أوكرانيا سيعمق الانق ...
- الكنائس في موسكو تحتضن الفنون وأنواعا من الموسيقى
- النساء يطعمن العالم.. -إيمان- فيلم مصري يفوز بجائزة دولية
- -راب- جديد للنجم المصري أحمد مكي
- حين ترحل ذاكرة السينما
- لجنة بمجلس النواب تناقش تقرير تنفيذ السياسة الجنائية وسير ال ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبيد لبروزيين - محاورة الذات في ديوان -سوق راسي- للزجال إدريس الهكَار التازي