أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - فايز الخواجا - العرض والجوهر في مآسينا وكوارثنا!!!














المزيد.....

العرض والجوهر في مآسينا وكوارثنا!!!


فايز الخواجا

الحوار المتمدن-العدد: 6286 - 2019 / 7 / 10 - 14:04
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


انهيار عرضي ام انهيار وسقوط جوهر؟؟؟
تعاني المجتمعات العربية بجميع مكوناتها سقوطا وانهيارا على جميع المستويات سواء على مستوى اقامة دول حديثة مدنية ديموقراطية او على مستوى اقامة بنى اجتماعية تتفق وتتلاقى في رالمشاركة على البناء والعطاء واحترام الحياة والانسان!!! فهذ السقوط والانهيار هل هو عرضي جاء نتيدة لظروف تاريخية قاهرة ام انه وليد جوهر متأصل راسخ في الثقافة البنى العقلية والخريطة الذهنية التي تموضعت في ثقافة القبيلة الصحراوية المتصحرة والتي تلحفت في الدين واشارات المقدس وصوره من جهة حيث اسقطت على نفسها تعبيرات ما ورائية وميتافيزيقية واعتبرت نفسها القيم الوحيد على كل ما وراء الطبيعة من هلوسات وتخاريف واوهام تحت اطار"الدين" او "المقدس" فلارتكبت ىكل المعاصي والموبقات والكوارث غزوات وقتل وسبي وسرقات وكلها تقع في ما اسمته المقدس. هذهع العقلية البدوية المتصحرة والفارغة والتقشيرية لم تكن تعيش الا على سطح الاشياء وسطحها وغير قادرة على التفكير المجرد من جهة ولم تستطع تعقل الاشياء في رموز ذات علاقات في واقعها انما فهمهتا مستقلة لا تتغير ولا تتفاعل ولا تتطور الا من خلال قوة كونية مفارقة غير انها غير مفارقة الفعل والارادة والعمل. واصبح الانسان صفرا وكأنه عبارة عن جسم جاسيء في الحياة وكأنه حيوان غرائزي فقط في احسن الحالات تحركه قوى غيبية حيثما تشاء ومتى تشاء. وهذا مرسخ في النصوص وما يسمى بالسنة والفقه وما يطلق عليه التفسيرات والسير وكوارثها ومصائبها فاصبح المسلم خارج الحياة عقلا ومعرفة وتأثيسرا وحضورا. ففشل في فهم الكون في فرضيات وتناغمات معقولة وفشل في فهم الانسان وفشل في مقارباته للقوة الكونية. ومن هذه الزوايا تشكل عقل المسلم في الاطار الغيبي والعدمي يقوم على الاوهام والاحلام والرؤى والهلوسات ولا شأن له اطلاقا بالحياة وتطوريها لا من قريب او بعيد بل انه من زوايا كثيرة كان معاديا لها ولانسانها ولمعارفها وقوانينها وعلومها مستعيضة عن ذلك بترهات وتخريفات عقليته المتولدة م في القرن السابع الميلادي.
فكل شيء مكتوب كما ورد في النص والتفاسير!!! هكذا فكر الانسان في العصر الجرهمي والخزاعي والقريشي والاسلامي الاول يعني ان المسلم في العصر الحالي ان يفهم هذا الامر تماما كما فهمه البدوي في القرن السابغ!!!
اي ان مقاومة الظرف والحالة تخرج عن اطار الايمان من ان الامور مرسومة وخرائطها موضوعة!!!
وما على الانسان الا ان يركع ويخضع لان القوة الكونية تريد هذا!!! واي فهم خارج هذا الفهم هو الجحود والكفر والزندقة والهرطقة!!!
مما يعني ان الانسان صفر في كل شيء صفر في الارادة صفر في العقل صفر في التفكير صفر في القوة في فهم حياته ومعرفة ظروفه والعمل على التأثيرؤ فيها وتوجيه حركتها!!!
وهذا ترك عقليات ترحلت عبر التاريخ لا معرفية لا قدرة على التفكبر المجرد ولا بحث او استقصاء من اجل معرفة ماهية الاشياء وعلائقها على جميع المستويات الطبيعية والكونية والاجتماعية والكونية. حيث اغتالت تخريف التراث كل شيء في الحياة وعلومها ولعل من ينظر الى الواقع العربي يعرف ويدرك هذا بدون الحاجة الى قوى ذهنية. الانسان المسلم متصدع نفسيا وبحاجة الى علاجات سيكولوجية فاين علماء النفس؟؟؟ المكونات الاجتماعيةى متشظية ومتصدعة ومتصارعة ومتطاحنه تعيش الهمجية والبدائية والانحطاطات الاخلاقيسة قياسا لغيرها من الامم الحديثة حيث الكذب والنفاق والدجل والتقية والانتهازية وتغيير الالوان والمواقف والعشوائية والارتجالية والتشنيعات والتشبيحات والقبح والتقبيح لا تبحث هذه المكونات الاجتماعية الا عن مصالحها بكل دونية وبدون اية احاسيس انسانية راقية لكنها تخشى التلويح بالسوط وتصبح كالاغنام في الحظائر وان غاب السوط دبت الفوضى!!!!
مما يعني وبالعمق ان ا الظواهر التي نعيش ليست عرضية ولا هي طارئة انما هي وليد جوهر عميق في الثقافة والوعي غادر الحياة منتظرا يوم الخلاص بالموت حيث الراحة الابدية كما يروج البتراث وروج طيلة عقود!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,354,681
- تمظهرات في ثقافتنا السائدة..
- @ في الفرضيات... والتفكير العقلاني الذي نفتقد...!!!
- اسلمة ام بدونة قبلية صحراوية!!!
- قانون انهيار المجتمعات..!!!
- محاربة الايدولوجية الفقهية السلفية البدوية للعلم والعقل والت ...
- في ذهنية البداوة........................!!!
- في العلمانية!!!
- لا للسلفية الفقهية ولا لاستمرارها!!!!
- تساؤلات عابرة..............!!!!
- مجتمعاتنا والاغتيال المركب
- من اسلام القيم الروحانية والاخلاقيات العالية الى شركة الاسلا ...
- التركيبة العقلية التي خلقها وصاغها الفقه البدوي الصحراوي هي ...
- ضد تخريفات السلفية الدينية وايدولوجيتها
- #تجارة على اوسع نطاق في الدين وصفر ايمان!!!
- العقل الفاعل والعقل المنفعل..........
- في مسافة النضوج..
- في فلسفة-الدعاء- بين الهرطقات والمشاعر وتغيير الواقع.!!!
- من خصائص مجتمعات التدجين
- الصور الذهنيىة وتموضعها في الخرائط الذهنية...
- قراءة في التاريخ العربي الاسلامي...


المزيد.....




- ندوة لـ -الشيوعي- في صور بالذكرى الـ 60 لاستشهاد القائد فرج ...
- صندوق النقد vs صندوق النقد [1]: كينز في واشنطن
- صندوق النقد vs صندوق النقد [1]: كينز في واشنطن
- شاهد: مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في هونغ كونغ
- شاهد: مواجهات بين الشرطة وأفراد من اليمين المتطرف هاجموا مسي ...
- تجاوزات الشرطة الصينية ضدّ المتظاهرين تتواصل في هونغ كونغ
- تجاوزات الشرطة الصينية ضدّ المتظاهرين تتواصل في هونغ كونغ
- تحية بالذكرى الـ 60 لاستشهاد القائد فرج الله الحلو
- قيادات نقابية بريطانية يطالبون بإطلاق سراح هشام فؤاد وهيثم م ...
- جورج عبدالله من سجنه الفرنسي: لا تتسوّلوا حريتي!


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - فايز الخواجا - العرض والجوهر في مآسينا وكوارثنا!!!