أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل احمد - التنظيم العمالي والوعي الطبقي! على هامش الاتفاقات الأخيرة في السودان.














المزيد.....

التنظيم العمالي والوعي الطبقي! على هامش الاتفاقات الأخيرة في السودان.


عادل احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6286 - 2019 / 7 / 10 - 02:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التنظيم العمالي والوعي الطبقي!
على هامش الاتفاقات الأخيرة في السودان..


اتفقت اخيرا قوى الحرية والتغير مع المجلس العسكري الانتقالي السوداني على المصالحة لتناوب السلطة السياسية لمدة ثلاث سنوات ومن ثم اجراء الانتخابات العامة، برعاية الاتحاد الأفريقي وممثل الدولة الإثيوبية . ان الاتفاق الأخير يبين تناسب القوى بين سلطة الجيش وبقية القوى السياسية المدنية والتي استطاعت ان تركب موجة الاحتجاجات والتظاهرات الجماهيرية والمد الثوري للمجتمع. ان سقف مطاليب الجماهير المنتفضة لم يكن تجاوز إقصاء البشير والمؤسسة العسكرية الحاكمة بالرغم من بدء شرارتها بتأمين الخبز والوقوف بوجه غلاء المعيشة وتوفير الفرص العمل، وعلى هذا الأساس استطاعت قوى الحرية والتغير ان تقود مسار حركة الاحتجاجات الجماهيرية لصالحها والتي يكون في احسن حالاتها تحجيم سلطة المؤسسة العسكرية الحاكمة والتي امتدت ما يزيد عن ثلاث عقود وترسيخ السلطة المدنية في مكانها. لكن المد الثوري ونزول الجماهير الى ميدان المواجهة بالضد من الأوضاع المعيشية المأساوية والفقر والغلاء بالإضافة الى القمع العسكري للقوى الأمنية التابعة لنظام البشير والمجلس العسكري الحاكم. ان سير الأحداث وتوازن القوى لم يكن يتطابق مع مطاليب الطبقة العاملة والجماهير الكادحة في السودان مع مرور الزمن وتبين لاحقا الخلل ونقاط الضعف للحركة الجماهيرية للطبقة العاملة والتي تتمثل في الضعف التنظيمي المستقل. اي ان جماهير العمال والكادحين ذوبت مطاليبها مع مطاليب الجماهير على العموم والتي تعبر عن مصالح طبقات وفئات اخرى غير العمالية والتي لها مصلحة بإزاحة الحاكم العسكري وإقامة الحاكم المدني بدلا منه . ان خلط مطاليب جماهير العمال والكادحين كليا في بودقة قوى الحرية والتغيير والانتظار لما تتوصل اليه هذه القوى مع الحكم العسكري لتناوب السلطة او المشاركة مع العسكر بتناسب اقل او اكثر لا يتجاوب ما تطمح اليه الجماهير المتعطشة للرفاه والحرية بعيدا عن الاستبداد. ان تأمين الخبز والحرية لا يأتي بتقاسم السلطة مع العسكر ولا يأتي بأستبدال العسكر بالمدنيين وإنما يمكن تحقيقه بأرادة الجماهير في ممارسة حقها الفعلي عبر مؤسساتها التنظيمية المستقلة.
ان تجربة الثورة السودانية هي تجربة حية امام الطبقة العاملة في المنطقة ان تأخذ العبر منها والتي لا تزال لم تحسم امرها ولكن بوادر الاتفاق وتناسب القوى و ضعف تنظيم الحركة العمالية وعدم استقلاليتها الكاملة بألامكان ان تعطي الصورة حتى وان لم تكن نهائية عن مستقبل المجتمع في السنوات اللاحقة. ان التنظيم العمالي في المنظمات العمالية المستقلة حتى وان لم يستطع استلام السلطة السياسية ، بامكانه ان يفرض مطاليبه الاقتصادية والسياسية على الطبقة البرجوازية والأغنياء وان يكون مراقبا لأي تحرك بالضد من العمال والكادحين وفي المطاف الأخير فهذا يقرب العمال اكثر الى السلطة السياسية. إذن ضعف التنظيم العمالي هي الظاهرة الإقليمية في عديد من المناطق العالم وخاصة الشرق الوسط والتي هي مكان البؤرة السياسية والتقلبات والأحداث الساخنة والمكان الأصلي لصراعات الدول الإمبريالية العالمية. رأينا الثورة المصرية والتونسية ورأينا الأحداث ما يسمى بالربيع العربي في سورية واليمن وليبيا والجزائر ورأينا الصراع الأمريكي -الإيراني في العراق ولبنان ورأينا خلق الصراع الطائفي في المنطقة في غياب حضور الجماهير العمالية المنظمة والمستقلة كيف تحولت كل منطقة الشرق الأوسط الى غابة وكل من يقتل اكثر ويقمع اكثر بأمكانه احراز النصر وان يصبح القوة الفاعلة. ان هذه التجربة لا يمكن تكرارها الا إذا أراد المجتمع ان يتقدم الى الإمام إيجابيا وان الطبقة العاملة لا تسطيع ان تحقق مطاليبها بدون تنظيم نفسها وبدون فصل صفوفها عن الطبقات الاخرى وهذا الضعف ظهر في كل الثورات خلال السنوات الماضية وفي المواجهات والاحتجاجات الجماهيرية في عديد من الدول.
ان تنظيم الجماهير العمالية والكادحة في منظماتها المستقلة هو الهدف الأصلي في هذه المرحلة كما بينت الاحداث أهميته وضرورته قبل الشروع في اي شئ .. ان جماهير العمال والكادحين على الرغم من سيطرة قوى الحرية والتغيير على مسار حركتها ، عليها ان تنظم نفسها وعليها ان يكون لها التمثيل السياسي اي ان تجد حزبها السياسي الطبقي وان تحمي مصالحها في كل الانعطافات السياسية والطبقية وان يكون مرشدا وقائدا لحركتها السياسية من الان وصاعدا وان تدرك عدم تواجدها السياسي والطبقي والتنظيمي في كل الأحداث التي مرت حتى الان. كماادركت الطبقة العاملة الإيرانية في الثورة الإيرانية عام ١٩٧٨ نقاط ضعفها على الرغم من تواجدها بشكل فعال ضد سلطة الشاه في ايران وأسست الحزب السياسي لها ومن ثم جمعت تحت لوائه اكثرية القادة العماليين الميدانيين. إذن التنظيم السياسي والجماهيري العمالي هي الحلقة الأصلية لملئ الفراغ والضعف ما عانت منه الجماهير العمالية والكادحة في الثورات والاحتجاجات الجماهيرية في الشرق الأوسط حتى الان ولم تحقق مطاليبها الا باستثناء عمال تونس وان يكن جزئيا كما في الثورة التونسية والتي تتمتع بنوع من التنظيم العمالي . ان التنظيم العمالي هو الكفيل بتحقيق سقف مطاليب الجماهير العمالية والكادحة والمحرومة ، وان الطبقة البرجوازية وأحزابها تحسب الف حساب لهذا التنظيم وتحاول عقد المساومات معه. ان حضور العمال في الاحتجاجات مهم جدا ولكن تنظيم انفسهم قضية ضرورية ومهمة وحاسمة في ان واحد. ان قوة الطبقة العاملة في تنظيمها وقوة وعيها الطبقي في حزبها السياسي وهذا ما تفتقر اليه الحركة العمالية في السودان والمنطقة بأكملها من اجل تحقيق مطاليبها واهدافها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,295,331
- موسم موجة الحرارة في العراق والاحتجاجات!
- التأكيد العملي لمبادئنا
- الحرب الاقتصادية بين الصين وأمريكا ودور الطبقة العاملة!
- كركوك و كيفية إنهاء الصراعات!
- بصدد التهديدات الأمريكية لإيران !
- حول شعار - يا عمال العالم اتحدوا-
- الهدف الطبقي للاول من ايار
- التجربة المصرية ودور الجيش في السودان والجزائر !
- مأساة غرق العبارة في الموصل
- مجزرة نيوزيلاندا والصراع بين الارهابيين
- بيرني ساندرز وصعود اليسار الامريكي!
- أنهاء التمييز ضد المرأة يمر عبر بوابة النضال اليومي للعمال
- مؤتمري وارشو وسوتشي وصراع النفوذ
- دكتاتورية ديمقراطيات البرجوازية!
- حول عنجهية امريكا ضد فنزويلا!
- السودان والتغيير السياسي المحتمل!
- حول رحيل الرفيق جلال محمد
- النظرة الاشتراكية لقوات وحدات الحماية الشعبية في سوريا!
- حول الانسحاب الامريكي في سوريا..!
- السترات الصفراء الفرنسية والعراقية


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- إيران تحتجز ناقلة نفط لبريطانيا في الخليج.. ما عليك معرفته
- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- واشنطن تفوز بصفقة لتسليح السعودية ترفع قيمة -ثاد- الإجمالية ...
- لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة دف ...
- دون تعليق في أسبوع: احتفالات في فرنسا واعمال صيانة لنوتردام ...
- مفاجأة مدوية.. صاروخ روسي جديد يحمل السلاح النووي
- بريطانية استحمت بالعدسات اللاصقة وفقدت بصرها
- وزير الخارجية البريطاني يهدد إيران برد مدروس وقوي
- الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل احمد - التنظيم العمالي والوعي الطبقي! على هامش الاتفاقات الأخيرة في السودان.