أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالله عطية - حرب النفوذ الخفية














المزيد.....

حرب النفوذ الخفية


عبدالله عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6285 - 2019 / 7 / 9 - 20:05
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


تدور اليوم حرب خفية اخرى في العراق، لا يعرف عنها العالم الخارجي، انها حرب ضحايها غالباً مجهولي الهوية، ومنفذيها اشخاص مقبولون اجتماعياً، حيث في كل شارع تجاري وكل حي سكني و بلدة ومحافظة وحتى العراق بطوله وعرضه، تدور هذه الحرب حول قضايا في الاغلب اقتصادية، فكل جماعه مسلحة لها منطقة نفوذ واسعة عن طريق شبكة مخفية وهرمية من الافراد تتوزع مهامهم من المخربين ( المشكلجية) الى المفاوضين (طبباة خير) الى الجباة( يلمون المالات)، يعملون سوياً من اجل فرض النفوذ، بطبيعة الحال المواطن الفقير في هذه الحالة يقف امام خياران لا غير في هذه الحالة، اما تدمير مصدر رزقه ورزق عائلته او دفع المقسوم لتجنب الخسارة، لذا اغلب المواطنين راضخين لهذه المعادلة في ظل غياب القانون وانفلات السلاح في الشارع.

كل جامعه من هؤلاء حينما تسيطر على مكان تبدأ بفرض الاتاوات على اصحاب المصالح بالمقابل حمايتها، لكن يتبادر السؤال للقارىء ممن تحميها؟ الامر بسيط جداً تحميها من نفسها، الا هذا اسلوب عملها الذي يجبر صاحب المصلحة على الرضوخ والقبول بشروطها الا الخسارة وترك المصلحة، وهي كالتالي في حال رفض صاح محل تجاري ما دفع المبلغ، يأتي جماعة من المشكلجية اما للسطو على المحل او التهديد او الاعتداء، حسب مزاجهم وقدر ايمانهم، وتكرر الحالة حتى يصل صاحب المحل الى حالة الاستسلام، ومن ثم يطلب المساعدة وهذا بعد اليأس من تطبيق القانون وعدم قدرة او تدخل القوات الحكومية على تقديم الحماية، فيضطر بعدها صاحب المصلحة الى اللجوء الى طبباة الخير كما يحبون ان يسموا انفسهم من اجل حل هذه المعظلة وبالتالي يتم التفاوض، على مبلغ شهري او اسبوعي حسب نظام العمل المعمول به لدى الجماعات، اما دور الجباة فهو مثل اي جابي اخر يتنقل داخل نطاق النفوذ ويجمع هذه الاتاوة بطريقة طبيعية من دون اثارة الشبه او الشك.
هذا الموضوع موجود بشكل علاني وظاهر في بغداد، والناس تعرف به وتنكره خوفاً على مصادر ارزاقها او على عوائلها من القتل والتهديد، وربما حتى القوات الامنية تعرف به وترفض الاعتراف به خوفاً من الملامة واتهامها بالتقصير، الا ان هذه الجماعات لها ايضاً نفوذها داخل القوات الامنية وقوى الامن الدخلي، وهذا لا يتعلق فقط في الاسواق ومحال الملابس، بل وصل الحد الى المساجد والحسينيات وحتى بيوت الدعارة والنوادي الليلية، فهذه الجماعات حينما يتعلق الامر بالمال والنفوذ تكشر عن انيابها وتستنفر كل اعضائها فقط من اجل الحفاظ على ما تملك.

انا هنا اسأل كل الجهات المعنية عن هذا الموضوع، ماذا تعرف عنه؟ لماذا لا تعالجه؟ من يديره؟ من يتستر على هذه الجماعات؟ كيف هيمنت هذه الجماعات على هذا العالم السري؟ متى شكلته؟ ومن اين بدأ الدعم؟ هل المواطن يلجأ للقانون ام لهذه الجماعات؟ والاهم من يحمي المواطن؟ والالاف الالاف من هذه الاسئلة تطرح نفسها كواقع حال امام الجهات الحكومية، ونحن ننتظر الاجابة، وننتظر الحل اكثر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,344,419
- رجال الدين والحياة
- وعود ومشاريع
- لماذا؟ وكيف؟
- سياسة النضال الخارجي.. ونسيان الواقع (القدس)
- التنازل اولاً.. فالثورة
- صراع الهويات ومستقبل العراق
- قتلنا وعاش اليأس فينا
- شعب يُحب العِبادة
- نحن عكس ما ننطق في نشيدنا الوطني
- دكتاتورية مفرطة
- هل الحسين يرضى؟
- ازمة الفكر وتفشي العقيدة الجاهلة بالمبادىء
- ماذا لو كنا العكس؟
- المحاصصة هويتنا
- الاصدقاء تجربة
- انا متناقض..نعم
- نموت ويحيا الوطن...لمن!؟
- العراق يحتاج الى تغيير أكبر
- البصرة ترفض الحلول المؤقتة
- اما السلطة او الفوضى الاسلام السياسي نموذجاً


المزيد.....




- تدخل أفريقي يمنع ترحيل أثيوبيا لزعيم حركة -العدل والمساواة- ...
- بوريس جونسون: يمكن لبريطانيا إبرام اتفاق تجارة حرة لإنهاء أز ...
- مضيق هرمز: لجنة طوارئ الحكومة البريطانية -كوبرا- تجتمع بشأن ...
- اليمن.. 17 غارة للتحالف شرق صعدة والجيش يعلن تدمير عربات لـ- ...
- حفيظ دراجي للحرة: لو تكررت الفرصة لعدت لزيارة عائلة أبو تريك ...
- الوقود النادر
- حزب الرئيس الأوكراني يتصدر الانتخابات البرلمانية بنسبة 41.52 ...
- بالفيديو... الجماهير الجزائرية في القاهرة تعبر عن حبها للشعب ...
- بدء تسجيل المترشحين للانتخابات التشريعية في تونس
- أمينة النقاش تكتب عن الأسئلة التى لم يجب عنها المؤتمر القومى ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبدالله عطية - حرب النفوذ الخفية