أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ماجد الحيدر - لماذا ضحك عليَّ الرفيق كاكه علي؟














المزيد.....

لماذا ضحك عليَّ الرفيق كاكه علي؟


ماجد الحيدر

الحوار المتمدن-العدد: 6285 - 2019 / 7 / 9 - 16:52
المحور: كتابات ساخرة
    


طبق الأصل
لماذا ضحك عليَّ الرفيق كاكه علي؟
ماجد الحيدر

ردة الفعل الأولى عندما تشعر بأن إنسانا ما يسخر منك ويضحك عليك في سره أو علنه هي الغضب، هي محاولة الثأر لكرامتك ورد الصاع صاعين. أحسب أن هذا شعور طبيعي عند أغلب الأسوياء، وأحسب كذلك أن تذكر حدث كهذا يثير عندك شعورا مزعجا لا يزول مع تقادم العهد.
غير أن ضحكة الرفيق كاكه علي في تلك الظهيرة من منتصف التسعينات أثارت عندي وقتها شعورا بالفخر تحول شيئا فشيئا الى إحساس بالعجب لينتهي أخيرا بالإقرار بأنه لم يجانب الصواب وبأنني (وأمثالي من الحالمين الواهمين) نستحق السخرية والشماتة ومقولة "حيل وأبو زايد".. ولكم الحكم بعد الحكاية:
الزمان كما أسلفت، منتصف التسعينات، أو ربما أواخرها، فكل الأيام كانت متشابهة برتابتها وقنوطها وامتلائها بالخوف والقهر. أما المكان فهو تلك المدينة من ديالى التي قضيت فيها ربع القرن الثاني من حياتي والتي توسعت خلال تلكم الأعوام من قصبة صغيرة وديعة تنام في أحضان بساتينها الى مدينة كبيرة صارت وجهة لسكن العسكريين والموظفين والموسرين من أبناء الأرياف المحيطة بها من جهة والفقراء القادمين من المدن القريبة التي تدهورت أحوالها بسبب تبعات الحروب ثم الحصار الخانق من جهة أخرى.
من بين أولئك الوافدين الجدد كان هناك عدد من "الرفاق" و "الرفيقات" من البعثيين الكورد الذين لفظتهم منطقهم الأصلية فقدموا الى هذه المدينة وارتموا في أحضان السلطة وتسلقوا الدرجات الحزبية والوظيفية فيها حتى صاروا أكثر ملكية من الملك.
أحدهم كان "الرفيق كاكه علي" كما درجوا على تسميته. كان في الحق رجلا ثلاثينيا مليح الوجه ومهذبا في حديثه وتصرفاته (أما تقاريره الحزبية فالله أعلم بها!) تعرفت عليه بالصدفة عندما راجعني كمريض ثم رأيته عدة مرات برفقة أحد زملاء المهنة (وكان على ما يبدو في نفس درجته الحزبية) وصادف أنهما قابلاني معا في السوق فسألني ذلك الجار:
- "شلونك أبو أوميد؟"
فما كان من الرفيق كاكه علي إلا أن يقف في مكانه ويفغر فاه ويسألني:
- "دكتور إنته كردي؟"
- "نعم"
- "واسم ابنك أوميد؟"
سألني بين الدهشة والاستنكار فأجبته:
- "نعم وعندي من الأولاد أيضا آزاد وشوان"
- "عجيب"
- "وما العجب؟"
- "ماذا يدعوك الى تسميتهم بهذه الأسماء الكردية؟"
- "أنا كردي ومن الطبيعي أن أعتز بذلك وأسمي أولادي بهذه الأسماء"
عندها بانت على وجهه ابتسامة سخرية لم يستطع تداركها وقال:
- "يا أخي أنته شكد غريب؟ شنو هالأسماء؟ إنته وين عايش؟!"
- "ما كو غرابة. وأنت.. ما أسماء أطفالك؟"
- "أنا" أجاب متباهيا "أسميت أطفالي صدام وعدي ورسالة "
- "عاشت الأسامي!"
وغادرته وأنا أكاد أحس بنظرات الكراهية والسخرية وهي تلسع ظهري! لكنني أشعر، في الوقت نفسه، بالزهو لأنني لم أبع هويتي ومبادئي كما يفعل!
لكنني، لخيبتي، اكتشفت بعد سنوات قلائل من سقوط نظام صقر العوجة بأن زهوي ذاك لم يكن في محله، وبأن سخريته تلك كانت، على العكس، في محلها تماما! وكان ذلك عندما رأيت صورته، نعم صورة الرفيق كاكه علي لا غير، تتربع صفحة من جريدة كردستانية محلية وهو يتحدث اليها بصفته مناضلا كرديا عتيدا بل ومسؤولا مهما في القضاء الذي هرب منه في التسعينات!
وكان الرفيق كاك علي في الصورة تلك ضاحكا، وسيما كعادته، بل كان، والله، أكثر شباباً ونضارةً وثقة بالنفس!
عندها تيقنت من خطأي وندمت ولات ساعة مندم على ما فاتني وتطلعت الى الصورة من جديد وهتفت:
- "إضحك رفيق كاكه علي.. اضحك.. كل الأزمنة أزمنتكم، أنتم الأذكياء الحكماء الناجحين المتقلبين الذين لا تسقطون إلا على أقدامكم والعارفين من أين تؤكل الكتف.. إضحك رفيق كاكا علي.. خياركم في عهد صدام خياركم في عهد من بعده!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,013,024
- وداعا عصر الانترنت.. أهلا عصر الكرونونيت !
- من أجل يوم عالمي لإحراق الكراسي
- طالما حينبذن حنّه مصمصمين إعله الاستنخابات
- أغنية الخائفين من المطر - شعر
- بين عبّوسي، الغائب الوكيح، والمدرب الحالف -بستر خواته- ضاعت ...
- أتمنى أن يطول عمري حتى أرى...
- عن شبه الجهورية العراقية وأسمائها
- خمس مراث لشارع الرشيد
- أم في بيت الله - قصة قصيرة جدا
- سلالة النسائين العظام - شعر
- امتحان القواعد
- مع الباحث سالار فندي وحديث عن أول دراسة أكاديمية حول حركة ال ...
- أي رقيب - النشيد القومي الكردي في أول ترجمة موزونة الى العرب ...
- الرجل والجبل - شعر
- من الشعر الغنائي الفارسي - رفيقتي الأمينة
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة
- مشهد - شعر
- لماذا أخاف الجنة - شعر
- أغنيةٌ لصحابتي
- من نماذج المعارضة الشعرية في الأدب الانكليزي


المزيد.....




- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...
- سلطات الشيشان تحظر -الإبداع الحر-!
- العثماني ووفد وزاري هام يحل بالداخلة الجمعة .. وهذا برنامج ا ...
- شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها
- فنان مصري مشهور يتعرض لانتقادات لاذعة بسبب إحراجه معجبا أمام ...
- شاهد: كميات كبيرة من القمح في تونس لا تجد مكانا يحفظها
- مهرجان جدة: بعد انسحاب نيكي ميناج، جانيت جاكسون تحل مكانها
- مصر.. وفاة أحد أفراد مسلسل -عائلة ونيس- الشهير
- غسّان مسعود: كل ما قدّمته من أفلام لم يخفني كما أخافني -الاع ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ماجد الحيدر - لماذا ضحك عليَّ الرفيق كاكه علي؟