أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - أكذوبة القرن














المزيد.....

أكذوبة القرن


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 6283 - 2019 / 7 / 7 - 13:45
المحور: القضية الفلسطينية
    


أكذوبة القرن: 136 صفحة من أكاذيب كوشنر؛ لا حقوق للفلسطينيين
جعفر راميني (Global research July,1, 2019)

ترجمة: ناجح شاهين
ملاحظة: على الرغم من الوصف الدقيق الذي يقدمه الكاتب لسياق الصفقة إلا أنه يقع فريسة الوهم في أن الصراخ الكويتي يعبر عن اختلاف جوهري عن السعودية والإمارات. وقد سبق لنا معالجة هذا الموضوع قبل بضعة أيام في مقالة بعنوان "تفسير الظاهرة الكويتية." نحترم جملة ما ورد في مقالة راميني ونحتفظ بحق الاختلاف معه في مسألة الكويت. (المترجم)
حسنًا ، لقد حدث ذلك. انه حقيقي. قام السيد جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب وكبير مستشاريه بتقديم 136 صفحة من الأكاذيب والافتراضات، والحيل المعدة لإغوائنا أو إلزامنا نحن الفلسطينيين بقبول مصيرنا والاستسلام فيما يخص حقوقنا. ما هي تلك الحقوق؟ فيما يتعلق بهذه الوثيقة، ليس للفلسطينيين أية حقوق على الإطلاق، لكن من المنظور الفلسطيني، ما هو الحق؟
لم تتم دعوة الفلسطينيين إلى المنامة، ناهيك عن أخذهم بعين الاعتبار. ماذا عن الاسرائيليين؟ هل كانوا هناك؟ هل تمت دعوتهم؟ ظاهريا لا . ولكن في الواقع، كانت إسرائيل ممثلة تمثيلا كافيا. من هو جاريد كوشنر إن لم يكن قائد الفريق لمشروع إسرائيل الكبرى؟ بعد كل شيء، إنه يهودي، وهو صهيوني متحمس، ومستثمر في المستوطنات غير الشرعية في فلسطين وداعية، بامتياز، من أجل بقاء إسرائيل وتفوقها المطلق.
أكذوبة القرن، كما أسميها، ليست سوى ذلك. أكاذيب من البداية إلى النهاية، كل كلمة، وكل فرضية في هذا الخداع المتواصل على مدى طويل إنما يهدف إلى التأكد من أن مشروع إسرائيل الكبرى سوف يتقدم دون عوائق، ونحن، الفلسطينيين، يجب أن نقبل الفتات على طاولة أمراء الأرض، أو نختفي من الوجود.
لكن دقيقة من فضلكم! كيف يمكن للمحتل الذي استولى على أرضنا بالقوة الغاشمة أن يكون ملكًا شرعيًا لنا؟ الجواب بسيط. في الكون الترامبي، كل ما يهم هو القوة وشيطان المال والجشع. أليس هذا هو موضوع "صفقة القرن"؟ أن تستخدم القوة الأمريكية/الإسرائيلية ضدنا نحن فلسطينيين بلا رحمة؟ وماذا عن المال؟ نعم بالتأكيد. هناك أموال، لكنها ليست أموالاً أمريكية ولا إسرائيلية. إنها أموال عربية يتم ابتزازها من الأنظمة العربية الاستبدادية في الخليج ، كالمعتاد. ترامب يطلب ويأمر، والأنظمة العربية في الخليج والسعودية عليها السمع والطاعة. إذا لم يفعلوا ذلك، كما أشار السيد ترامب، لن تستمر عروشهم المهتزة مدة أسبوع بدون الحماية الأمريكية.
وعد السيد كوشنر بتخصيص مبلغ 50 مليار دولار من الأموال العربية يتم تقسيمها بين فلسطين والأردن ومصر. ولم يرد في أي مكان في الوثيقة أي ذكر للحقوق السياسية الفلسطينية، أو حق عودة اللاجئين الفلسطينيين أو حتى الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. لقد تم إقصاء كل شيء بسهولة لأنه لا يوجد أي شيء مهم مثلما ترون باستثناء بقاء إسرائيل وتفوقها والمسيرة السريعة المستمرة لمشروع إسرائيل الكبرى.
أقول "مسيرة سريعة" لأن هناك السؤال الواضح: من سيوقفها؟ ليس للفلسطينيين جيش أو سلاح جوي أو قوة بحرية أو حتى حلف قادر على وقف هذه المسيرة. لقد استسلم الأردن بالفعل للتهديدات الأمريكية ووعود الرخاء. والأمر نفسه ينطبق على مصر، خاصة في ظل الرئيس المختار بعناية، عبد الفتاح السيسي، الذي يتمثل هدفه الوحيد في تحييد مصر والعمل ميسراً للهيمنة الأمريكية والإسرائيلية في منطقتنا.
ماذا عن سوريا؟
لقد حرصت القوى الغربية وإسرائيل والدول العربية/الإسلامية المستبدة على إخراج سوريا من المعادلة عن طريق إغرافها بحرب مدمرة مستمرة منذ 7 سنوات.
دول الخليج؟ المملكة العربية السعودية؟ بدلاً من إيقاف هذا التقدم لإسرائيل الكبرى، فإنها تسهله عن طريق الاندفاع المحموم نحو التطبيع مع إسرائيل، وتشكيل تحالف من المستعدين لمكافحة تهديد محتمل من دولة إسلامية أخرى هي إيران. والاستثناء المشرف هو دولة الكويت، التي رفضت حضور هذه المهزلة وأكدت مجددا دعمها الكامل لحقوق الفلسطينيين وتطلعاتهم.
دعونا ننظر عن كثب إلى كلمة "الاستسلام". قد يتذكر الكثير منكم مقالاً كتبته مؤخرًا بعنوان "الاستسلام أو الموت". لم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يثبت الإسرائيليون لي أنني لم أكن مخطئاً. وقد جاء ذلك من فم ابن عرس الكبير داني دانون، السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة. في مقال بعنوان "ما هو الخطأ في الاستسلام الفلسطيني"، نُشر في صحيفة نيويورك تايمز يوم 24 يونيو، قبل يوم واحد من "ورشة" المنامة. "الاستسلام" ، كما كتب ، "هو الاعتراف بأنه في المسابقة، فإن الاستمرار في السباق قد يكون أكثر تكلفة من الإقرار بالهزيمة."
هذه هي الخلاصة: المنتصر يستولي على الغنائم كلها.
ثم ، يأتي دور ابن عرس كبير آخر، هو السيد جاريد كوشنر، لإيصال رسالة الاستسلام إلى غرفة مليئة بأبناء عرس. كل أبناء عرس المذكورين آنفاً، والذين كانوا يركضون في أعقابنا لأكثر من قرن من الزمان، أغفلوا النظر في نقطة حيوية واحدة: الشخصية والعزة الفلسطينية.
الاستسلام ليس في شخصيتنا. نفضل الموت واقفين، مدافعين عن حقوقنا أكثر من العيش راكعين عند أقدام من عينوا أنفسهم ملاكاً لأرضنا وحياتنا ومن يستفيد منهم ويتحالف معهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,011,789
- تفسير الظاهرة الكويتية
- صفقة القرن أو المحطة الأخيرة لأسلو
- النزام الدكتاتوري ومقتل مرسي
- صفقة القرن والخيارات الممكنة
- فلسطين قبل عشر سنوات
- ألمانيا والتفوق النووي الإسرائيلي
- مازق الاعتدال الفلسطيني
- في تقريظ التبرج العربي/الفلسطيني
- معنى التفكير بالنسبة للاهالي والمدارس
- آمنستي وأوهام العدالة الدولية
- حزب الله وأمينه العام والسياق العربي المريب
- الأجهزة الذكية والتربية الغبية
- ماذا بعد الانتخابات الإسرائيلية؟
- روسيا والصراع العربي/الفلسطيني ضد الصهيونية
- تسارع الهجوم الصهيوني ونهاية أوهام السلام
- المراة المستعملة والرجل الطازج أبدا
- تقرير البنك الدولي حول التعليم في منطقة مينا
- إنليل ومعتقلات التلقين الكريهة
- صفقة القرن بين كوشنر ولافروف
- قراءة في خطاب ترامب -حالة الاتحاد-


المزيد.....




- السودان.. تأجيل التوقيع على المرسوم الدستوري والشوارع تنتفض ...
- الطوارئ الروسية تلغي رحلة لـ-بوينغ 747- على خلفية إنذار بانب ...
- دونالد ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية بدون طيار فوق مضيق هرم ...
- سفن حربية للفلبين وفيتنام تشارك لأول مرة بالعرض العسكري ليوم ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين بقصف وقنص شما ...
- الجيش الليبي يستهدف هدفا في القاعدة العسكرية بمطار معيتيقة ا ...
- دعوة أممية للإفراج عن برلمانية ليبية اختطفت في بنغازي
- تركيا تقصف مخيم مخمور شمالي العراق
- مجلس المحافظين يستعرض نظاماً لإدارة الطوارئ أعده  مركز معلوم ...
- توأم رباعي مقدسي يتفوق في القرآن والثانوية العامة


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ناجح شاهين - أكذوبة القرن