أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - ترامب وإعادة الهيبة الأميركية














المزيد.....

ترامب وإعادة الهيبة الأميركية


جاسم محمد كاظم

الحوار المتمدن-العدد: 6282 - 2019 / 7 / 6 - 14:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ظهرت الولايات المتحدة كعملاق حقيقي في التاريخ بعد الحرب العالمية الثانية وبرز معها قطبها المعاكس الاتحاد السوفيتي .
ومنذ ذلك الوقت برز مفهوم القوتان الأعظم في تاريخ القرن العشرين جاعلا النفوذ الانكليزي والفرنسي من المخلفات البائدة للقرن الثامن والتاسع عشر .
تغير شكل الصراع السياسي في المنطقة مابين العملاقين نحو نقطة تحدد مستقبل العالم كما رآها لينين تتمثل بقطع شرايين رأس المال العالمي عن مصادرة المغذية لينتقل الصراع إلى داخل دول الرأسمال نفسها بدل أخراجه إلى المحيط الخارجي .
بدئت الولايات المتحدة حربها المفتوحة ضد هذا الخصم اللدود بكل صنوف الأسلحة اللوجستية والمخابراتية وسباق التسلح وكسب الأعوان والعملاء و وتشكيل الأحلاف العسكرية لتطويق المارد السوفيتي في الشرق .
ومع اندلاع ثورات التحرر الوطني والثورات الاشتراكية بدء النفوذ الأميركي بالتقلص تدريجيا وانهارت قواعده في الشرق بدئا في الصين بانتصار ماو تسي تونغ والشرق المتوسط ووصل الأمر إلى الدول المجاورة لأميركا نفسها بعدما وصلتها حمى الشيوعية .
بدء الإخفاق الأميركي الأول في كوريا وتوقفت القوة العسكرية الأميركية الهائلة من حسم الصراع لصالحها ووجدت أن المد الشيوعي أقوى واكبر مما تتصور لذلك وجدت مصلحتها في الجنرال إيزنهاور كرجل المرحلة المقبلة بعد فشل ترومان واجتياح المطرقة والمنجل كل الأرض ليصبح أتباع ماركس ولينين أكثر بكثير من أتباع المسيح .
تلكأت خطط الجنرال إيزنهاور عن إيقاف المد الشيوعي بعد انتصار ثورات التحرر الوطني في كل دول العالم في شرق الأرض وغربها وحتى مع ظهور وكالة المخابرات الأميركية في بداية الستينات وانطلاقاتها نحو الشهرة بمؤسسها الأول ألن دالاس شقيق وزير الخارجية الأكثر كرها وعداءا للشيوعية جون فوستر دالاس .
وسجل التاريخ الإخفاق الثاني المدوي لهذه الوكالة في عهد جون كندي في خليج الخنازير وفهمت أميركا بان إرادة الشعوب الحية أقوى من بكثير من عصاها الغليظة .
وعاودت أميركا الظهور في فيتنام من جديد وبرغم ألقائها آلاف الأطنان من الحمم القاتلة التي أدت بالتالي إلى إرهاق الدولار انتصر النمر هوشي منة في فيتنام بأسلحة بدائية والتهم الفيل الأميركي حد العظم .
ليخرج جونسون بعد ذلك خالي الوفاض ويسلم الأمر إلى نكسون ليشهد العقد السبعيني عصر الفضائح للرؤساء بعد توازن القوى مابين العملاقين .
ومع وصول كارتر إلى سدة الحكم بعد خسارة جيرالد فورد توقفت عجلات القوى الثورية عن حسم المعركة لصالح البشرية ليبدأ الثور الأميركي هياجه في التاريخ من جديد رغم تعثره الكبير عن حسم ملف الرهائن الأميركيين لدى طهران وفشل عملية مخلب النسر التي أخرجت كارتر من البيت الأبيض ليأتي رونالد ريغان بحرب النجوم الخيالية ومبدأ النيو - ليبرالية بالشراكة مع المرأة الحديدة مارغريت تاتشر .
ومع نهاية عهد ريغان وبروز بوش الأب انهار الأمل العالمي المتمثل بالعملاق السوفيتي وذهب الحلم الجميل بانتصار الاشتراكية الكبير ورفع راية المطرقة والمنجل على تخوم البيت الأبيض ليظهر المارد الأميركي هائلا هذه المرة مثل قطعان الذئاب المتوحشة تريد التهام كل من ساهم مع دولة لينين .
وما هي ألا سنة واحدة حتى انهارت الحمم البركانية على ارض العراق لتدمر نتاج 40 سنة من منجزات الجمهورية .
وبعد 13 سنة من اقسي حصار أميركي في التاريخ وصلت دبابات بوش الابن تسير تحت نصب الحرية لتجهز على أخر منجزات دولة الزعيم عبد الكريم قاسم العراق وتعيد للتاريخ حكم نوري السعيد وشلل اللصوص .
واستمر الذئب الأميركي بإخراج حقد التاريخ القديم لتنهش أنيابة اللحم السوري بعد العراق وتسحق أنيابة قوى الثورة في ليبيا .
لكنة عضلات فك أوباما تكسرت بعد تدخل الدب الروسي قويا هذه المرة وتكرر الفشل الأميركي في مصر برغم صعود الإخوان إلى سدة الحكم بفعل صمود الشعب المصري .
ليجلس ترامب في آخر الأمر على أطلال خسائر ابوما ووجد أن الهيبة الأميركية قد نزلت نحو حضيض التاريخ وأصبحت بعض الدول المنسية تتطاول على هذه الهيبة وتفرض أوامرها ضد هذا العراب الكبير .
حتى وصل الأمر إلى الاستخفاف بكل القوة الأميركية وحاملات الطائرات العملاقة التي قصمت ظهر القوات اليابانية في الحرب العالمية الثانية وأنقذت استراليا ونيوزلاند من السقوط بيد قوات ياموموتو .
ترامب اليوم يواجه كارثة عظمى تتمثل بإعادة هذه الهيبة المفقودة لان أي خطا قد يكون قاتلا في جسد هذه الإمبراطورية العظيمة التي تقول عن نفسها بأنها وريثة كل التاريخ والسفر العالمي المتمثل بالإمبراطورية الرومانية المجيدة .
////////////////////////////
جاسم محمد كاظم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,705,617
- إيران .. الوحش المطاطي
- العراق .. الموازنة السنوية والطاقة الكهربائية .. اغرب من خيا ...
- لصوص العراق .... نهاية المطاف
- كيف سيحسم الطيران الأميركي حرب الخليج القادمة ؟
- الجنوب ومأساة العراق
- الطعنات القاتلة للدولة العراقية
- المهدي المنتظر من وجه نظر علمية
- أنة الاحتباس الحراري وليس غاز الكمتريل
- الحراك الشعبي الجزائري والتجمعات العراقية التشابه والاختلاف
- هل سيعود الصراع العربي - الإسرائيلي للواجهة ؟
- لماذا قانون الجنسية الجديد في العراق ؟
- أخوتنا الجزائريون تفهموا الدرس العراقي جيدا
- كيف سينهي رئيس الوزراء 13 ألف ملف للفساد ؟
- هدية دولة الفقيه الجديدة للعراقيين
- كيف نجح انقلاب شباط الغادر ؟؟الجزء الثالث والأخير
- كيف نجح انقلاب 8 شباط الغادر ؟ الجزء الثاني
- كيف نجح انقلاب 8 شباط الغادر ؟ الجزء الأول
- هل سينجح الكابوي الأميركي في فنزويلا مثل العراق ؟
- من ينقذ المهن الصحية من سلطة الحرامية
- لقائي برئيس الوزراء الحالي .


المزيد.....




- ترقب في السودان قبل الإعلان عن تشكيلة مجلس الحكم الانتقالي ا ...
- أمريكية تُحرم من حضانة طفلتها وتعلق في السعودية بعد طلاقها
- وزير بريطاني يفند التكهنات بنتائج -بريكست- بلا اتفاق: هناك ت ...
- شاهد: الآلاف بدون مأوى في بنغلادش اثر حريق شب في حي عشوائي ب ...
- شاهد: بريطاني يحقق رقما قياسيا عالميا للسرعة بدراجته المسحوب ...
- شاهد: وداعا للروائح الكريهة...اختراع رداء مزود ببكتيريا لمنع ...
- من هو -الجهادي جاك- الذي تفيد تقارير بتجريده من جنسيته
- روسيا لا تعتزم نشر صواريخ جديدة طالما لم تفعل أمريكا ذلك
- شاهد: الآلاف بدون مأوى في بنغلادش اثر حريق شب في حي عشوائي ب ...
- شاهد: بريطاني يحقق رقما قياسيا عالميا للسرعة بدراجته المسحوب ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - ترامب وإعادة الهيبة الأميركية