أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!














المزيد.....

عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6282 - 2019 / 7 / 6 - 12:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عندما نجح حزب مودى فى الهند كنت شبه وائق ان تغيرات ما ستحصل للسياسة الهندية تجاه المسالة الفلسطينية.عبرت عن قلقى لدبلوماسى هندى التقيته فى منزل صديق.و هذا الرجل متعاطف مع فلسطين لكنه قال كلاما ليس سياسيا .قال ان السياسة الهندية لن تتغير تجاه فلسطين و كنت اعرف ان الامر امنية فى احسن الاحوال .اما شكواى او قلقى فهو من نوع الكلام السياسى الفارغ المجرد من اية قوة .
هذه هى السياسة منذ ان وجدت تتغير بتغير المصالح و المعطيات .حين يستلم الحكم حزب اصولى هندوسى فهذه بشارة غير مريحة و عرفنا الامر بسرعه لدى امتناع الهند عن التصويت فى الامم المتحدة اثنتاء الحرب الاخيرة على غزة.
كانت الهند بالمناسبة ايام حكم حزب المؤتمر العلمانى من كبار المؤيدين لفلسطين دبلوماسيا بل انها دربت ضباطا فلسطينيين .اما مواقف غاندى من فلسطين فمعروفه بصلابته عندما قال لوفد يهودى جاءه ليكسب تاييدة فى اواخر اربيعنيات القرن الماضى فلسطين عربية كما انكلترة انكليزيه و عاد الوفد خائب الامل .لكن النتيجة صارت ان فلسطين صارت ليهود اوكرانيا و بولندة و حتى الارجنتين اما نحن فعن احوالنا خبر !

قلت فى نفسى ان الحرارة الغير مالوفه فى استقبال نتياهو هى معرفته بحجم انتصاره .لا بد انه فكر بما قاله غاندى و قارن بما قال و ما صار.

لا داع لاحد ان يخاف من غضب العرب لانه (قلت قيمتنا ) كشعوب و افراد و كدول و حتى كحضارة .
لا احد يخاف العرب لانهم يقتلون بعضهم البعض و يحاصرون بعضهم البعض بل من هؤلاء من يقيم علاقه مع اسرائيل من السعودية الى قطر الخ عدا عن الدول المعروفه .و يذهب رئيسنا فى جنازة بيرس و يبكى على الرجل الذى ساهم بطرد شعبنا !

و فى طريقى الى البيت تذكرت كلام ختيارية بلدنا .يا حبيبى الرطل بدو رطل و اوقية ! هذه هى الدنيا و سوى ذلك كلام فارغ لا يسمعه احد لاننا لا نملك شى نؤثر به لا على الهند و لا عل ى سواها ..تمنيت لو انى لم اقل شىء!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,183,018
- السائح الغريب!
- من حقل البطاطا الى الهايد بارك . الحلم الانسانى بالسفر!
- لا تتقدم المجتمعات الا باطلاق سراح الطاقات الشعبية
- الامل محرك التاريخ و تاريخ البشريه هو تاريخ الامل !
- الامانة ضرورية لتقدم المجتمعات!
- هذا العالم المتشابك !
- من التدرج الى الثورة
- حول ظاهرة المجتمعات المتوترة!
- حان الوقت ان نغير قواعد اللعبة
- السودان المحبوب لكنه مهمش من اخوته العرب !
- طقس متقلب !
- القوة و الاعتقاد بالقوة
- فى كش الحمام!
- عن ايرلندا و الشعب الايرلندى!
- عن المكان !
- من هوبز الى روسو اشكاليه العنف
- الاشتغال على منطقة الوعى
- من كاتو الى كيسنغر جذور فكر الاستعلاء الحضارى الغربى !
- الامل ملاذنا الاخير
- • أهكذا أبداً تمضي أمانينا


المزيد.....




- سفن حربية روسية تطلق صواريخ كاليبر المجنحة في البحر الأبيض ا ...
- الجيش السوري يدخل -تل تمر- مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركي ...
- الاحتفالات تعم تونس بعد ترجيح استطلاعات رأي فوز قيس سعيد في ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- مع توسع العملية التركية.. الوحدات الكردية تفتح مناطقها لقوات ...
- غارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...


المزيد.....

- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - عندما يكون الكلام السياسى حكى فارغ ليس الا!