أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (المُعارِضْ) و (المُتعارِضْ)














المزيد.....

(المُعارِضْ) و (المُتعارِضْ)


حميد حران السعيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6281 - 2019 / 7 / 5 - 14:24
المحور: كتابات ساخرة
    


أحد معارفي (لاطش نفسه بالسياسه)على غير علم أو درايه ،إلتقيته صدفه فأبتسم وهو يرد السلام قائلا :
(ها خو صرنا معارضه بعد ماتحجي علينه)!... الرجل حسب علمي تنقل بين جميع الأحزاب ، فهل صارت كلها معارضه ؟ ، وهو (أطرش في زفة السياسه) فهل عرف قبلا معنى الحكومه لكي يعرف معنى المعارضه ؟.
يبدو لي إن من تستهويهم عمليات (نزع الجلود ولبس غيرها) قد شكلوا نسبه عاليه من أدعياء المعرفه بدهاليز السياسه حتى ولو كانوا بمستوى تفاهة وقلة دراية هذا المسكين الذي يلهث وراء أضواء لن يصل ل (جهرته) منها شعاع ، يُحيطون أنفسهم بهالة من الأهميه التي لم يعاملهم بها أحد من عامة الناس ، لكنهم وجدوا (في أحضان) الأحزاب والكُتل والتيارات من يمتدحهم على طريقة (شيمه وإخذ عباته) بغية إستغلالهم لصالح تلك الكتل والأحزاب ، والظاهر -والله أعلم- إن (المكرود) قد أصبح معارض ببركات تابعيته لمن لايَحِسب لوجوده حساب ولا يُقيم له أي وزن (من عاد فطيمه بسوك الغزل) ، مع هذا فقد تبجح الرجل بمعارضته .. سألته بشيءمن الخبث عن موقفه من دولة رئيس مجلس الوزراء ، هل هو ضده فقال وهويبتسم إبتسامة بلهاء :
(شلون نصير ضده هذا منه وبينه والما إله أول ماله تالي)!!! لا إنهجم بيتك ي(رودني أرسمندي)على هالمعارضه (التازه).
المرحوم (إشهيب) يتفقد كل أقاربه وحين يلتقي بأحدهم يسأله عن الجميع , وحين صادفه (محسن) سأله المرحوم عن شقيقه
_ (حسن وين هاليام ؟ )
_ بالمعارض ... (وكان يقصد إنه يعمل بمعارض بيع وشراءالسيارات )
_ شخيره (متعارِض ) ... (متعارِض يعني ألم به مرض)
المرحوم كان (سمعه ثكيل) مايميز بين (المعارِضْ) و(المِتعارض).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,337,697
- (صخلة أبو عرام)
- لا عندك (مالت الله) ولا (مالت لعيوس)
- فَلاح (أبو شكريه)
- وجهة نظر
- متى نستوعب الدرس .... ؟؟؟ .
- إبن المرجعيه
- لاسباق
- شراب البشير
- خيال (المهزهز)
- (الفايخ ... والدايخ)
- مي للبيع
- العدس
- الغضب
- مبارك (الباشيه)
- الشاعره !!!
- لو كان (حسون) حيا
- أتِكاء
- (بيت أبو إرحيم)
- ترامب خرج من سوريا
- (هلوسات)


المزيد.....




- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- مصر تفتتح متحفا لمنارة الأدب و الإبداع نجيب محفوظ
- صيانة خط غاز حقل الشاعر وعودته للخدمة بعد استهدافه من قبل إر ...
- استياء في المملكة بسبب حجب صورة للفنانة السعودية داليا مبارك ...
- تعلم الخط العربي في موسكو: قصة أستاذ وطلابه
- الرواية الإنجليزية -فرسان الجزيرة العربية: قصة اليمن في القر ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حميد حران السعيدي - (المُعارِضْ) و (المُتعارِضْ)