أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شمدين شمدين - (كوميديا سوداء(عن فيلم كوندر وتختور















المزيد.....

(كوميديا سوداء(عن فيلم كوندر وتختور


شمدين شمدين

الحوار المتمدن-العدد: 1544 - 2006 / 5 / 8 - 11:36
المحور: كتابات ساخرة
    


ما إن نزلت نسخ من فيلم ( كوندر –و-تختور) إلى السوق ووصلت إلى يد مجموعة من الأطباء حتى بادر الكثيرون منهم إلى الاتصال معي وإبداء تذمرهم من كيفية إظهار صورة الطبيب في هذا الفيلم ، ثم إن بعضهم عاتبني كيف أكون طبيبا وأكتب فيلما عن الأطباء وجشعهم المادي وعدم اكتراثهم بحالة الفقراء في مجتمعنا ، ولكل زملائي الأعزاء ، أقول إن الفيلم لم يتطرق إلى أية شخصية بعينها فهو يعالج ظاهرة ارتفاع أجور المعاينات ، والحالة المادية الضعيفة للمواطنين الذين يعملون صبح مساء من أجل تأمين لقمة عيشهم ، وفي ظل عدم توافر مظلة للضمان الصحي في البلد فان معظم هؤلاء الناس يضطرون إلى الاستدانة والسلف من أجل أن يجروا عملية أو يشتروا أدوية باهظة الثمن لإنقاذ أولادهم وأقاربهم من شبح المرض والموت .
إننا في هذا الفيلم الذي يحكي قصة عائلة فقيرة تهاجر من القرية الجميلة الوادعة لتستقر في المدينة على أمل تحسين أوضاعهم المعاشية ، والالتحاق بركب المدنية والحضارة، يضطر رب الأسرة إلى العمل في بيع الخضروات وهو حال الكثيرين من أبناء هذه المناطق بغية تامين متطلبات العيش الكريم ، وفي أثناء إحدى جلساته مع أصدقائه يشعر بألم شديد في خاصرته ومن شدة الألم الذي يسرق النوم من عينيه ، يراجع احد الأطباء الذي يتميز بعصبية مفرطة يضفي شيئا من النكتة على تصرفاته وحركاته ، كما يمتاز بماديته الكبيرة ، فنجده يبازر على ألف وألفي ليرة ولا يتنازل عن قرش واحد كمراعاة للوضع المادي السيئ لهذه العائلة الفقيرة ، يظهر في الفحص وجود حصوات ثلاثة في كلية المريض اليسرى ، فيخبره الطبيب بضرورة اجراء العملية سريعا وضرورة جلب المال اللازم للعملية ، يحتار كوندو وزوجته كولي في كيفية تأمين المبلغ المطلوب ، وتقترح كولي بيع البيت لإجراء العملية لان الحياة أغلى من أموال الدنيا بأكملها كما تقول، إلا إن كوندرو رب الأسرة يستبعد هذه الفكرة لان البيت هو حصن وحماية للأولاد بعد وفاته ، يبكي الاثنان على حالهما ويستذكران أيام العز في قريتهما الجميلة حيث كانوا يأكلون ويشربون مما يزرعون ومما يعملون ،بعيداً عن أجواء المدينة المبنية على المال وحده دون أي اعتبار للمشاعر الإنسانية ، وفي هذه اللحظة بالذات يدخل عليهم جيرانهم يحملون رزمة من النقود جمعوها لهم لإجراء العملية لكوندرو ، وهنا تكمن إحدى مقولات الفيلم من أن الدنيا مازالت بخير وان الناس لبعضها ، وفي المختصر يجري الدكتور المادي والذي أسميناه نكسو العملية للرجل، وفي أثناء إجراء العملية يكتشف وجود حصاة أخرى أي رابعة فيخرج من العملية ليبازر مرافقي المريض على سعر الحجر الرابع ،وإلا فسوف يترك الحصاة الرابعة في كليته ، تبكي كولي وتطلب منه إخراج الحصاة كصدقة لأولاده ولكن د. نكسو يرفض بشدة ويعتبر إن هذا عمل وليس محل لتوزيع الهبات والصدقات، وهكذا تضطر الأسرة بمساعدة الجوار إلى تامين المبلغ المتبقي ويخرج رب الأسرة من العميلة، وتحلم الأسرة بأيام جميلة آتية، إلا إن الآلام تعاود رب الأسرة من جديد فيرجع إلى طبيبه الذي لا يستقبله ، فتسير كولي وكوندرو الذي يئن من الألم في الطريق الطويلة الخالية من أية وجوه والتي ترمز إلى هذه الحياة ، وفي نهاية إحدى الأزقة يتفاجآن بعيادة طبيب آخر هو نور هات الذي يظهر عليه ملامح الفقر وضيق الحال ،ولكنه مع ذلك يساعد مريضه ويجري له الفحوصات اللازمة دون أي مقابل مادي وحين يرى كوندر وكولي طيبة هذا الطبيب وتعامله بحنية مع مرضاه، يتذكران ذلك الطبيب الجشع نكسو ويخبران الدكتور نور هات بذلك فيرد عليهما بالقول : إن أصابع يديكما ليست متساوية كلها ،وهكذا هم الأطباء،فهناك الطبيب الجشع وهناك الطبيب القنوع والمساعد للفقراء ، وفي نهاية الفحص يتضح أن الدكتور نكسو قد ترك قطعة شاش في بطن كوندرو وهو ما سبب له هذه الآلام المعاودة والشديدة .
هذه بالمختصر كانت قصة الفيلم الذي قمت بكتابته بالاشتراك مع الصديق جواني كوردي الذي قام أيضا بإخراج الفيلم بطريقة حرفية وجميلة ، ومع كل الصعوبات التي وجدناها في تصوير الفيلم ،وتامين الموارد المادية، إلا إن الفيلم وبرغم كل سلبياته قد مهد لانطلاقة جديدة في السينما الكردية في سوريا ، فهو يبتعد عن الخوض في الأمور السياسية وهو يبتعد أيضا في التبعية للأحزاب الكردية الموجودة ، وهو يطرح أفكاره ببساطة شديدة وبمسحة كوميدية سوداء بعيدة عن الاستهتار والاستهزاء بعقول وعواطف المشاهد ،فالكثيرون بكوا على حال هذه العائلة الفقيرة والكثيرون بكوا على حال الطبيبين، فالأول أبكى الناس وأضحكهم في الوقت نفسه في مفارقة عجيبة ، تظهر إن المال يجب أن يكون لخدمة صاحبه لا أن يكون الصاحب عبدا لماله ، والطبيب الأخر أبكى الناس بسبب عطفه الزائد وفقره الزائد .
لقطات ومشاهد سوداء تتالى لحالة مأساوية يعيشها الكثيرون من أبناء هذا البلد ، إحدى المُشاهِدات سألت عن البيت الذي تم التصوير فيه ، وتساءلت هل مازال هناك بيوت وعائلات على هذه الدرجة من الكآبة والفقر ، فأجبتها إننا عكسنا الواقع ولم نأخذ من الخيال إلا الجزء اليسير، وان الذين يستغربون وجود مثل هذه الأماكن الفقيرة ، عليهم أن ينظروا حولهم قليلا ، فكم من أسرة عزيزة النفس ، تنام مع جوعها وفقرها ولا تُظهر أية معالم وملامح لبؤسها للآخرين بسبب عزة النفس هذه، وكم من مريض توفي لأنه لا يملك حق الدواء ، كم من الناس الذين تعذبوا وهم يحملون مرضاهم إلى مشافي حلب والشام ، وكم هي المبالغ التي استدانوها من الآخرين من أجل إنقاذ أحبائهم من ألامهم ومعاناتهم .
إننا في هذا الفيلم المتواضع لا نهاجم أحدا بل نظهر جانبا من سلبيات مجتمعنا في خطوة أولى على طريق التصحيح والبناء الوطني ،
وإننا إذ نشكر كل الذين ساعدونا في إتمام هذا العمل ،نرسل بطاقة عتب لكل الذين تهربوا من المساعدة ، كما إننا نأمل أن يأتي اليوم الذي يجد فيه المواطن الفقير ما يسد رمق عياله وما يؤمن له معيشة أكثر بحبوحة، سواء أكان ذلك عبر تامين فرص العمل المختلفة ،أو عبر إنشاء مؤسسات الضمان الاجتماعي والصحي، الذي يمكن أن يقي هذا المواطن من أخطار الحياة الكبيرة والكثيرة .
فيلم (كوندر وتختور)
سيناريو وحوار : الدكتور شمدين شمدين و جواني كوردي
اخراج :جواني كوردي
تمثيل :بافي لالش ، كولى كوردي ،أبو عبدو المكحل ،صارم أحمد وأخرون





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,994,758
- اشكالية الوعي في الشرق الأوسط
- تركية وايران والحسابات الخاطئة
- صراع الديكة
- عراة
- في ذكرى سقوط الصنم..هل تستحق الحرية كل هذا الكم من الدماء
- بحثاً عن الحرية
- بعيدا عن التقليد
- القمة العربية أحلام.......وأوهام
- نوروز كرنفال الربيع
- معا يزهر الربيع
- آناهيتا
- تخذلني معاطف الرحمة
- وسام الحقيقة
- النادل الحالم
- ميثاق شرف
- قصيدة النافذة
- معا نحو الديمقراطية
- حماس في الفخ
- المقدَّس
- الديمقراطية الشرقية


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شمدين شمدين - (كوميديا سوداء(عن فيلم كوندر وتختور