أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عبدالرزاق دحنون - السيدة النحيلة التي يندف شعرها ثلجاً














المزيد.....

السيدة النحيلة التي يندف شعرها ثلجاً


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6276 - 2019 / 6 / 30 - 18:24
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


البحث المستفيض الذي يقدمه لنا الشهيد غسان كنفاني عن رحلته إلى الشرق والتي استمرت أربعين يوماً في سنة 1965 هو من ناحية الكتابة أجمل ما في المجلد الخامس من الأعمال الكاملة والذي صدر في طبعته الأولى عام 2015 وهو من ناحية أخرى أميز ما يقرأ المرء عن أدب الرحلات. كان حلم غسان في هذه الرحلة التاريخية أن يلتقي "ماو تسي تونغ" في حديث طويل. إلا أنه في لحظة ما نُصح بالتخلي عن إصراره هذا. كتب غسان مقاله البحثي تحت عنوان "ثم أشرقت آسيا" وكان من خلاله يستثير الهمم كي تكون حياة الإنسان على هذا الكوكب أكثر عدلاً, وأوفر سلاماً, وأقرب رشداً. ولكن الإنسان هو الإنسان, يهتدي ويضل, ويسعد ويشقى, ويصيب ويخطئ, وهناك شران لا يختلف العقلاء على موضع الشر فيهما, مع ذلك فقد طبعا تاريخ البشرية ولازماه, الحرب, واستعباد الإنسان للإنسان. ينتقل البشر من البداوة إلى الحضارة ومن الفلاحة إلى الصناعة ومع ذلك تبقى الحروب ويستمر استغلال الإنسان للإنسان. يقول في موضع من بحثه:
روت لي السيدة انديرا غاندي وهي وراء طاولتها المقوسة في دلهي قصة قرية في مقاطعة كيرلا الهندية دفعها البؤس قبل ربع قرن إلى تشكيل شبه نظام تعاوني حقق لها -من دون تنظيم مفروض أو تدخل من أحد- رفاهاً منقطع النظير. مازال ماثلاً إلى الآن. وكانت غاندي-السيدة النحيلة التي يمطر شعرها ثلجاً وتغور عيناها في بحيرات سوداء من الحزن الغامض- تريد أن تقول إن الأخلاق التعاونية لدى الفلاح في كل مكان على هذه الأرض هي القيمة الأساسية وإن الأمر لا يحتاج إلى تدخل كثير و بارز من السلطة, بل إلى تشجيع وإلى إتاحة الفرصة لذلك الوعي الفطري كي ينمو بصورته المنظمة.
هل تظن أيها السيد كنفاني أن الفقراء والأميين لا يستطيعون ولا يعرفون ممارسة حق التصويت الديمقراطي والتعاون فيما بينهم كي يجدوا حلولاً لمشاكل حياتهم المريرة؟ هكذا سألتني السيدة غاندي ابنة الراحل نهرو ووزيرة الإعلام والإذاعة في حكومة السيد شاستري, ثم مضت تقول إن مثل هذا الاعتقاد خطأ, لأن التجربة أوضحت للكثيرين من المثقفين الهنود الذين مارسوا حملات دعاية انتخابية في أعماق الريف بأن الفلاح الأمي والمدقع يعرف تماماً ماذا يريد, وأنه كان هناك يطرح الأسئلة المهمة حقاً ويهتم بجواب مقنع. قلتُ للسيدة غاندي: يا سيدتي إن كل إنسان غالباً يعرف كيف يسأل الأسئلة التي تعنيه مباشرة, ويعرف إلى إي حد قد يكون الجواب مقنعاً أو تافهاً. لا أحد يعلّم الفقير شيئاً عن الفقر, نعم هذا هو الحال.
أربعون يوماً مزدحمة بالبرامج والمعامل والمزارع والسياسيين والناس والدكاكين والمسارح: من هونغ كونغ المشغولة بالضوء والواقفة على رؤوس أصابعها أمام الساحل الصيني, إلى كانتون التي تبدو كمدينة مقصوفة بقنابل حرب طاحنة, والمحاطة بمعامل حفر العاج حيث يجلس بوذا في جزيرة صغيرة من عالم اسمه التجارة, إلى بكين المستلقية امام الساحات, تحت وجوه ملونة صارمة عملاقة للرفيقين ستالين وماو تسي تونغ, إلى شنغهاي المزدحمة والتي تزعق على ضفتيها سفن الترحال الثقيلة, إلى بانكوك حيث ترتفع الأضرحة الملونة بالمرايا المتوهجة, إلى شوارع الازدحام والغبار في كلكتا ومزارع الفولاذ في ضواحيها ومستعمرات العمال التي تصنع المستقبل, إلى بومباي التي تلتف كعقد مزدوج حول خليجي البحر العربي, وشوارعها الأنيقة حيث يُبحر الرجل المشتاق على أشرعة الساري الملون إلى عوالم من الهمس والضجيج, إلى دلهي حيث يجلس الآجر الأحمر أمام بلاط مهراجا غامض, إلى تاج محل حيث شيّد الإمبراطور المفجوع بموت زوجته ضريحاً مذهلاً.
ثم يتساءل غسان: تُرى هل يحتاج المرء إلى أربعين يوماً من الترحال, وعشرين ألف ميل, وثمانين ساعة في الطائرات والقطارات, كي يكتشف الحياة التي تدب في ربوع آسيا؟ مع أن نابليون بونابرت تمنى ذات يوم أن تظل آسيا نائمة, ولكن القدر الذي كان يخشاه أكثر من أي شيء آخر قد جاء يسعى...ثم أشرقت آسيا, وها هو أحد أفراد أهل الصين السيد وانغ ين شانغ يقول: سأوجز لك شعوري بجملة واحدة, بعد نصف قرن على الأكثر سترى العالم يأكل بعودي قصب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,886,919
- قوَّة غاشمة تُكمِّم الأفواه
- أوجاع ومسرات فنجان القهوة
- أزرق من أجل السودان
- قُل لي, الوردةُ عارية, أم هو فستانها الوحيد؟
- الشَّعرُ ...غزارة في الإنتاج و سوء في التوزيع
- هكذا تكلَّم عبد الرحمن الشهبندر
- مصطفى الحسين لا يأكل الدراق
- فكرة التطور
- الشيوعي الجيد
- هل تخلع كوبا معطف فيدل كاسترو؟
- المزارعون الأوائل قبل عشرة آلاف سنة
- هل القلب يصدأ كالحديد؟
- كتاب الثورات
- صاحب صحيح البخاري
- شيوعيون في الفيسبوك
- ستالين
- المُسْتَطْرَف الصَّغير
- رسائل بركات لطيف الحزينة إلى الأول من أيار
- الفأرة الحكيمة
- قصة انقلاب عسكري


المزيد.....




- مسؤول إيراني: إطلاق سراح ناقلة النفط البريطانية قريبا
- وزير الخارجية الأمريكي: مهمتنا هي -تجنب الحرب- مع إيران وقوا ...
- الحرس الثوري الإيراني: سنتبنى استراتيجية هجومية إذا ارتكبت ض ...
- تحويل مسار رحلتين من مطار دبي الدولي بعد الاشتباه في وجود طا ...
- بعد إيغل أزور وإكس أل.. شبح الإفلاس يهدد توماس كوك أقدم متع ...
- شاهد: إيران تستعرض قوتها العسكرية استعدادا لأي مواجهة عسكرية ...
- تحويل مسار رحلتين من مطار دبي الدولي بعد الاشتباه في وجود طا ...
- بعد إيغل أزور وإكس أل.. شبح الإفلاس يهدد توماس كوك أقدم متع ...
- شاهد: إيران تستعرض قوتها العسكرية استعدادا لأي مواجهة عسكرية ...
- بعد اشتباكات دامت ساعات.. قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنو ...


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عبدالرزاق دحنون - السيدة النحيلة التي يندف شعرها ثلجاً