أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في مخاطر تنفيذ مخرجات ورشة المنامة














المزيد.....

في مخاطر تنفيذ مخرجات ورشة المنامة


محسن ابو رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 6276 - 2019 / 6 / 30 - 10:31
المحور: القضية الفلسطينية
    



اوافق العديد من الكتاب والمحللين بصدد وجود بعض المؤشرات التي تشير إلي فشل ورشة المنامة الاقتصادية ولكني اختلف بالمبالغة بخصوص عناصر الفشل وكذلك الركون الي ذلك بما لا يدفع الي شحذ الهمم لمواجهة مخاطر تنفيذ مخرجاتها .
تكمن مؤشرات الفشل بمقاطعة الفلسطينيين وانخفاض مستوى تمثيل البلدان العربية التي شاركت وعدم دعوة حكومة الاحتلال ومقاطعة بلدان كبري ومؤثرة بالعالم ومنها روسيا والصين وبعض بلدان أوروبا وكذلك حضور الأمم المتحدة بتمثيل منخفض .
وكذلك تبرز مؤشراتها بأن أحدا لم ينكر اهمية تحقيق الحقوق السياسية للشعب الفلسطيني وبان هذه الورشة ليست بديلا عن الحل السياسي .
ولكن من الهام التنبيه لمخاطر الورشة ونتائجها وبان هناك بعض المؤشرات المقابلة التي يبرز من خلالها بدايات نجاح للمشروع الأمريكي الإسرائيلي بما يتعلق بالسير بمسار التطبيع والقفز عن المبادرة العربية وتأكيد الحل الاقتصادي بدلا من السياسي ولعل بروز
العديد من التصريحات من البلدان المشاركة التي تؤكد أن إسرائيل أصبحت عضواً طبيعياً وشرعياً بالمنطقة وذلك عبر استبدالها بعدو متصور وهو إيران ما يؤكد نجاح إسرائيل نسبيا في تمرير مشروع الشرق الأوسط الجديد .
لقد بدأ المشروع الإسرائيلي يتسع ويتمدد وهو يحاول أن يتبوأ مركزا قياديا بالإقليم علي طريق السيطرة السياسية والاقتصادية علي الثروات والأسواق العربية .
كما عملت هذه الورشة علي تهميش الحقوق السياسية لشعبنا وذلك بعدما قامت إدارة ترامب بحسم القضايا الكبرى بالصراع وفي مقدمتها القدس واللاجئين و تشريع الاستيطان الأمر الذي يبطل مقولة كوشنر عن الحقوق السياسية لشعبنا بعدما تم حسمها لصالح دولة الاحتلال وابقي فقط آلية الحكم الذاتي للسكان علي أضيق مساحة ممكنة من الأرض بعد ان وفر فريق إدارة ترامب للاحتلال الأجواء لضم مساحات من الضفة كما برز ذلك من خلال تصريحات كل من فريدمان وغرينبلات.
تكمن خطورة ورشة المنامة بطابعها العملي .
فماذا اذا بدأت المشاريع تنفذ علي الارض وبدأت المؤسسات والشركات الدولية بترجمة جزء مما ذكر بخطة كوشنير.
اليست هذة المشاريع ربما ستخلق وقائع جديدة علي الارض ويتم بالتالي فرز هيئة إدارية فنية للإشراف عليها وربما بالمستقبل ستتحول هذة الهيئة الي جسم سياسي في سياق دينامية وقائع الحياة.
من الضروري التنبة لمخاطر التنفيذ وعدم الاكتفاء بخطاب الفشل.
لقد أثرت التصور اعلاة لنفكر بعقلية موحدة وبصوت عال حول الادوات القادرة علي إفشال مخرجات ورشة المنامة .
واري بأن الإسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية سيقطع الطريق علي كل من يحاول استغلال الانقسام والأوضاع الاقتصادية الصعبة لتمرير المخرجات الاقتصادية للورشة ومحاولات ترجمتها علي الارض .
حكومة وحدة وطنية ستشكل العنوان الإداري والقانوني الوحيد القادر علي رفض المشاريع الاقتصادية والانسانية لانها بالضرورة ستخدم الاقتصاد الإسرائيلي وتعزز التبعية والالحاق والاستلاب لاقتصادنا الوطني.
حكومة الوحدة تستطيع أن تفعل من مقومات الصمود وتصيغ الحلول وتوفر البدائل عن المال السياسي المسموم.
وبالتأكيد فإن هذة الحكومة بالوقت التي ستعبر عن الإرادة الوطنية الجامعة فإنها من الضروري أن تعمل تحت لواء م.ت.ف التي من الهام مشاركة الجميع في بنيتها وفق مخرجات بيروت 2017.
انتهي .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,036,631
- الذكرى المئوية لميلاد د. حيدر عبد الشافي دورس وعبر
- ورشة المنامة وسبل التصدي لمخرجاتها
- في خديعة - السلام الاقتصادي -
- قراءة في العدوان الاخير على غزة
- نظرة على انتخابات جامعة بيرزيتد
- تهدئة غزة بين الانساني والسياسي
- في مخاطر القرار الامريكي بخصوص ازالة مصطلح - الاراضي المحتلة ...
- الحذر من مقاربات الانفصال
- من اجل وقف التدهور بالنسيج الوطني والديمقراطي
- حل المجلس التشريعي بين القانوني والسياسي
- الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالاراضي الفلسطينية
- اوقفوا نزيف الهجرة
- ما بين المركزي والتشريعي
- المجلس المركزي والتحديات الراهنة
- في تدهور القيم
- في تأصيل مفهوم السلام الاقتصادي
- مرة اخرى عن أولوية المصالحة على التهدئة
- التمويل والسياسة
- قطاع غزة أولوية المصالحة على الهدنة
- إغلاق معبر كرم ابو سالم الاقتصاد في خدمة السياسة


المزيد.....




- بيومها الثالث.. ما آخر تطورات مظاهرات لبنان؟
- وزارة الدفاع التركية تعلن مقتل أحد جنودها في هجوم نفذه مسلحو ...
- احتجاجات لبنان تتواصل لليوم الرابع على التوالي
- وزير الخارجية التركي: أنقرة لا تريد رؤية أي مسلح كردي في الم ...
- رئيس الوزراء البريطاني يطلب مكرها إرجاء موعد خروج بلاده من ا ...
- 3 أشخاص قضوْا حرقا في تشيلي.. الغضب الشعبي يشعل البلاد والرئ ...
- رئيس الوزراء البريطاني يطلب مكرها إرجاء موعد خروج بلاده من ا ...
- 3 أشخاص قضوْا حرقا في تشيلي.. الغضب الشعبي يشعل البلاد والرئ ...
- برك نفط وأنفاق وشوارع مظللة.. هذا ما تكشف من تكتيكات المقاتل ...
- شمال سوريا.. تركيا تعلن مقتل أحد جنودها وتجدد الاشتباكات رغم ...


المزيد.....

- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محسن ابو رمضان - في مخاطر تنفيذ مخرجات ورشة المنامة