أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - البروفيسور الغَالي أَحْرْشَاوْ يُكَرَّمُ بفاس















المزيد.....

البروفيسور الغَالي أَحْرْشَاوْ يُكَرَّمُ بفاس


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 6276 - 2019 / 6 / 30 - 10:16
المحور: الادب والفن
    


ا

نظمت الشبكة الوطنية للقراءة والثقافة بفاس، بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس- مكناس وبتنسيق مع مجلس مقاطعة أكدال، حفل تكريم البروفيسور الغالي أحرشاو رائد السيكولوجيا بالمغرب، أستاذ علم النفس بجامعة سيدي محمد بن عبد الله، تحت شعار: "السيكولوجية في خدمة الإنسان والمجتمع"، احتضن هذا الحفل الباذخ المركز الجهوي للتكوينات والملتقيات مولاي سليمان مساء السبت 29 يونيو 2019م.
في هذا اللقاء تكامل السيكولوجي مع اللساني، ناقش خلاله المتدخلون قضايا من قبيل: السيكولوجيا بالمغرب، مشاكل، تحديات ورهانات، بمشاركة الأستاذ الدكتور بنعيسى زغبوش من خلال مداخلة:" السيكولوجيا بالمغرب بين الإشكاليات الحديثة وانتظارات المجتمع"، ثم الدكتور محمد المير في موضوع:" واقع وآفاق علم النفس في المغرب"، والدكتور عدنان التزاني حول:" تجربة البحث والتطبيق السيكولوجيين في المغرب".
اللقاء كان فرصة لمُساءلة أزيد من أربعة عقود في عالم بنفس استثنائي، يتعلق الأمر هنا بالدكتور الغالي أحرشاو، الذي يختزل سيرورة نشأة علم النفس في المغرب، إن تعلق الأمر بمَغربته، تدريسا وبحثا وممارسة، أو في العالم العربي من خلال تأليفه مجموعة من الكتب والمقالات والدراسات العلمية الرفيعة، التي يصعب حصرها.
في هذا اللقاء أجمع المتدخلون على أن علم النفس في المغرب يشكو من عدة إكراهات، جعله يكون منفصلا عن هموم المجتمع ومشاكله، فيما السيكولوجيا العلمية الحقة هي التي تتناول هذه المشاكل وتطرح لها حلولا عَـمَـلية.
أشار المتدخلون إلى أن بداية علم النفسي في الدول النامية كانت في دولة الهند منذ 1940م، أما في العالم العربي، فكانت انطلاقته من مصر ولم يبدأ فيه هذا العلم إلا مع مطلع 1974م، وهي نفس السنة التي بدا فيها تدريس علم النفس في المغرب، لكن تأخر دخول علم النفس إلى المغرب، راجع لكونه ظل منتميا إلى حقل الفلسفة مع إهمال الدراسات التجريبية، ولم يستقل علم النفس عن الفلسفة في المغرب إلا سنة 2006- 2007م، حيث ظهرت مسالك جديدة في الماستر. والدكتوراه.
ومع ذلك، واجه عدة عراقيل من بلد لآخر، منها الماضي الاستعماري الفرنسي في المغرب مثلا، في حين ظهر علم النفس مبكرا في الدول التي احتلتها إنجلترا، مقارنة مع مستعمرات فرنسا ومنها المغرب، وقد اعتبر أحد علماء النفس الهنود أن علم النفس ليس إلا "تَـرَفـًا مَعْـرفِـيًّا"، إضافة إلى الحيف والتجاهل الذي يلقاه في المجال الإعلامي، لذلك لازال هناك جهد كبير ينتظر علم النفس بالمغرب حسب المتدخلين.
عدد الدراسات في العالم العربي، يضيف المتدخلون، قليلة في هذا المجال، رغم تقدمها نسبيا في بعض الدول مثل الأردن، فيما يحتل المغرب المرتبة الثامنة بحوالي 40 بحثا منشورا، ولا يزال عدد الاقسام محدودا: قسمان لعلم النفس، وهو عدد قليل مقارنة مع بعض البلدان العربية مثل: مصر وسوريا والأردن. لكن في السنوات الأخيرة تصاعد فيه عدد مؤتمرات علم النفس في المغرب، وتأسيس "الجمعية المغربية لعلم النفس" التي نظمت عدة مؤتمرات محلية، جهوية وطنية، كما تزايد أيضا عدد العلماء الباحثين والطلبة، وقد تجاوز عدد الطلبة في فاس وحدها 2000 طالب، لكن مع ذلك يبقى تطور علم النفس رهين بمدى حضوره في عامل التنمية وانفتاحه على المحيط الاجتماعي.
البروفيسور الغالي أحْـرْشَـاوْ ركز في كلمته على تاريخ السيكولوجيا بالمغرب، بدءا من
مسار علم النفس منذ1972م وإلى الآن، وانتهاء بالسيكولوجيا في المغرب خلال أربعة عقود، مُوَضِّحا بعض النقاط المتعلقة بالتاريخ والهوية والمأسسة والتطبيق والممارسة، مبرزا خصائصها ومميزاتها بالنسبة للتكوين والتطبيق والممارسة.
ويضيف:" كثيرا ما يُقال عني أنني كتبتُ كثيرا في هذا العلم في العالم العربي، لكني لم أكن أدرك حقيقة أنني كتبت كل هذا الإنتاج"، وبالرجوع إلى منتوجه في هذا الباب، لا يسعنا إلى ننحني له تقديرا لمجهوداته الكبيرة. بعد ذلك، تطرق إلى واقع ومآل السيكولوجيا في المغرب والوطن العربي، مشيرا إلى بحوثه الكثيرة في هذا التخصص، مشيرا إلى أن السيكولوجيا كعلم حديث في المغرب، لا يزال يعيش مخاض مأسسته وهويته، أما بخصوص المسار والتطور، فقد أشار إلى ضرورة اعتمادها كمواد للتكوين في مراكز التكوين ومدرسة علوم التربية، ثم كوحدات للتخصص في 2002و 2006م، قبل أن تم اعتمادها في بعض الكليات كمواد فقط، وكشعبة مستقلة منذ 2006م بكل من جامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.
فيما يخص الهوية المعرفية والمؤسساتية، أشار إلى أنه لا زالت تتسم بالضبابية، نظرا لتشتت هَـوِيَّـتِها بين عدة علوم وتذبذبها بين السلوك الإدراكي والطبيعي والإنساني، وبالخصوص حينما يتحول من علم ذهني إلى علم سلوكي، فهي تتعرض لبعض المقاومة، أما عن جودة التكوين ونجاعة البحث، فقد أصبحت تعرف بعض التطور من خلال: البحث، الإنتاج، التكوين، البحث السيكولوجي. مع ذلك لازالت السيكولوجيا تواجهه عدة مشاكل في منهجية البحث وغياب المختبرات الفعلية، رغم وجود بعض المختبرات في كل من جامعتي الرباط وفاس، لكن يغلب عليها الطابع المعلوماتي، أما عن البحوث، فيغلب عليها هاجس الحصول على الشهادة، رغم ما يبدو في ظاهر الأمر من تزايد في وتيرة إنتاج مشاريع المختبرات وبعض الندوات، إلا أن محدودية المراكز تبقى غير محفزة لهذا العلم.
فيما يخص نقطة "مدخل التطبيق والممارسة"، وهي الأكثر تخصيصا، فهي لا تستثمر في عامل التنمية البشرية، مع تواضع مخرجات البحوث وغياب المراكز المستفيدة منها، ويضيف: "هناك تقوقع داخل الجامعة في البحث والتحصيل، مع التهميش الذي طال خبرة هذا العلم وعلمائه ودراساتهم، وهناك افتقار إلى تجهيز المؤسسات بالمختبرات، ومقاومة السيكولوجيا التطبيقية، ثم إن القانون بدوره لا يحمي مُمارس هذا العلم. ويضيف:" عُموما، لا تزال السيكولوجيا تتخبط في مأسستها وتوطينها، وأتمنى أن تكون هناك مجهودات حقيقية ليشمل هذا العلم كل المعاهد كمادة قائمة الذات، كي تقترب أكثر من مشاكل الناس وهموم المجتمع". وفي هذا المنحى، اقترح الدكتور الغالي أحرشاو عدة إجراءات، منها:
1- تعزيز هويتها العلمية من خلال تشبعها بالتوجه المعرفي
2- الخروج بها خارج الجامعة، ممارستها تكون في خدمة الناس
3- أن توجد السيكولوجيا أينما وجد الإنسان: الخبرة والاستشارة، المعمل، المدرسة، الجامعة وكل مناحي حياة الإنسان.
واختتم الدكتور أحرشاو مداخلته قائلا:" ساهمت في هذه الجلسة العلمية ببعض المقتطفات من تجربتي المتواضعة، التي يقول عنها البعض أنها امتدت إلى أربعين سنة، لكني أقول:
- بالنسبة لي، لا زلت تلميذا يتعلم..!!"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,851,635
- -العُطلةُ لِلْجَمِيعْ- لموسم 2019، لا تَعْني حَامِلي الشَّها ...
- أغلبُ مَن يُنَظِّرُ في النقد، لا يُجيدُ الاشتغال تطبيقيًّا.. ...
- -أبْوَابُ السّرَاب- مُراوغة القارئ وحَمْله على جناح الدَّهْش ...
- «العَهْدُ الجَديد» هل انتَهَى زَمَن الانْتِشَاء؟
- تازة، مدينة لا ريفيّة ولا أطلسِيّة...!!
- أسيرُ العَنكَبُوت
- نوستالجيا: مُدُنٌ بأسْمَائها...!
- الكَيْنُونة الشعريَّة الخَالصَة
- الأكْفَانُ تُعيدُ الحَياة إلى مِلف حَامِلي الشَّهَادات العُل ...
- كُلية -ظهر المهراز -وشُعبة اللغة العَربية بها يُكَرِّمان جَم ...
- إنهُم يُحَاولون هَزم الحَياة فِينا..!!
- بُوطاهر قَيْدُوم شُعبة اللغة العَربية يُكرَّم بكُلية الآداب ...
- إلهام اسْلامْتي تبدأ مِشوارَها القصَصي ب-وردة...، من قصر الح ...
- السيّد مُحسن الزوَّاق في لقاء صحَافي مع وسَائل الإعلام بفاس
- عَلى مَرْمَى حَجَر مِن الخُوذات
- بَابُ السُّفَرَاء
- قصص قصيرة جدا: مَاسِحُ أحْذِيَة
- شبكة القراءة بالمغرب فرع فاس تفتتح موسمها الثقافي بتكريم الس ...
- قصة قصيرة: تَمَائِمُ البَطْمَة
- سُلالة بيكِيت !


المزيد.....




- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ادريس الواغيش - البروفيسور الغَالي أَحْرْشَاوْ يُكَرَّمُ بفاس