أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - المغني والمسرح المهجور














المزيد.....

المغني والمسرح المهجور


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6276 - 2019 / 6 / 30 - 10:15
المحور: الادب والفن
    



1
في هذه الليلة غاب البدر
وساد هذي المدن القتيلة
الريح والطوفان
أسأل عن (شمشون) يا (دليلة)
مات المغنّي
ماتت الأغنية الجميلة
واختنق القيثار
على طريق العشق والعشّاق
فرّوا من العراق
ولم يعد لمسرح الفنّان
سوى نقيق ضفدع
ونافخوا الأبواق
أبكيك يا مدينتي الجريحة
لم تعد القريحة
تسعفني والمسرح المهجور
فرّ المغنّي عنه في سويعة السحور
وانقطعت كلّ خيوط النور
عنه ولم يرتاده الجمهور
بكت على أعتابه بغداد
وحيدة من دون أصدقاء
ساعة كانت غائبة
عن وعيها
وقربها الجلّاد
يرفع فوق جيدها طبر
وهي على حذر
لكنّما الخطر
زال خلال الرعد والمطر
فاغتسلت بغداد
وعادت الجياد
تصهل في القلعة والإعصار
أصاب بالدوار
أقزام بغداد وهم في قلعة الحصار
الموج من أمامهم
وهم بلا أنصار
يزدردون الغيض
في ساعة الإبحار
والموج من أمامهم
حناجر الثوّار
تعزف فوق الأرض
وتحتمي بالنار
2
أسقط من ذروة هذا البرج
في الليلة السوداء
ومثل كلّ كوكب للماء
أغوص منذ أوّل العصور
من قبل أن تقوم
(بابل) تحت النور
ومنذ (جلجامش) كان البحث
عن سر ديمومة نبت الخلد
مات هنا الثور الإلاهيّ فيا بغداد
ثانية يعود (أنكيدو) الى الحياة
ما سرّ هذا الموت
ساعة أن يطفأ قنديلك والفناء
يجري على الجميع
3
قد كان هذا العرض
يحمل نقض النقض
لرغبة الإنسان
لكنّما الأقدار
وفقاً لما ترسمه الإرادة..
تسقط ما بين يدي العبد
كل المواثيق التي تشرّع الخلود
فيزحف الفناء
إلى النبات وإلى الحيوان
والسيّد الإنسان
لعلّه يفيق
3
ومنذ (هابيل) جرى الفناء
والناي كان ساعة العزف هو الفناء
ومنذ أن تفتّحت عيوننا
في الضحك والبكاء
كانا لنا العزاء
الشعر والجراح
من أنجع الدواء
غنّيت منذ أوّل الغبش
ما بين أمّي وأبي
(هابيل) لحظة افترش
حفرته في الأرض
ودار قابيل خلال الرفض
ظهره للمجن
وانكسر الزمن
مثل زجاج الأرض فوق الأرض
وفي غد تموت حتى الأرض
من دونما كفن
4
إرادة الله التي تدوم
نافذت في الخلق والأجرام
يموت كلّ شيء
في الضوء والظلام
ولا تدوم الأرض
ولا يدوم الكون
في الظّل والإشراق إلّا وجهه الكريم









































































كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,686,655,385
- أصيح بالقبطان
- لحظة عشق تجهل الأميرة
- الرقص على القبور
- الحرث بالقلم
- بغداد في ساحاتها الغربان
- اسرار في الطلّسم
- الخوف
- مليون صخر مات
- سراق في المرعى
- كلابهم تنبح في الاسواق
- الصرخة قبل الاحتضار
- على تخوم العالم الجديد
- كم درت في فلك
- بغداد تحت النجم
- دموع شع بها الكبريت
- تحلّيات في الخيمة
- وهج من اللون
- الوشاح الأسود
- ما نعانيه عند الوثوب
- صدى مغنّي البئر


المزيد.....




- توقيع -إحسان عبد القدوس معارك الحب والسياسة- في القاهرة للكت ...
- غداً..ندوة بعنوان -الأدب العربى وآفاق الترجمة-
- حفل توقيع رواية -رواية قديمة- للكاتبة ياسمين عبداللطيف
- مؤسسة بيسمنت الثقافية تحتفي بالفنان عبدالباسط عبسي الاثنين ا ...
- قطاع غزة.. البيئة البحرية في فيلم وثائقي
- مؤسسة بيسمنت الثقافية تحتفي بالفنان عبدالباسط عبسي الاثنين ا ...
- -ممارسات عنيفة- وراء إصابة الفنان خالد النبوي بجلطة قلبية!
- أغنية لفرقة روسية تحقق 200 مليون مشاهدة على يوتيوب
- تجارة الأفلام الإباحية: -والداي أدارا امبراطورية لإنتاج أفلا ...
- رواية جديدة.. أشرف مروان أفضل من تجسس لإسرائيل


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - المغني والمسرح المهجور