أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جريس الهامس - هل لنظام القتلة والخيانة العظمى الأسدي مشروعية ؟؟ على جدار ثورتنا السورية المغدورة . رقم - 217














المزيد.....

هل لنظام القتلة والخيانة العظمى الأسدي مشروعية ؟؟ على جدار ثورتنا السورية المغدورة . رقم - 217


جريس الهامس

الحوار المتمدن-العدد: 6274 - 2019 / 6 / 28 - 22:51
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


هل لنظام القتلة والخيانة العظمى الأسدي مشروعية ؟ على جدار الثورة السورية المغدورة -- رقم 217 --
لم يتناول الإخوة والأخوات كتاب الحوار المتمدن هذا الموضوع من قريب أو بعيد كما لم يتناوله أدعياء المعارضة إلا ماندر وبقيوا ينتظروا أكاذيب الصهيوني أوباما وأمثاله حتى رحيله.. ليسيروا خلف البلطجي والبوق الصهيوني الوقح ( ترامب ) وغيره من زعماء عالم البورجوازية الوضيعة التي تحكم عالم اليوم ليقولوا لهم :: إن الأسد فقد شرعيته -- لإلقائه البراميل المتفجرة أو الأسلحة المحرمة دولياً بمافيه الأسلحة الكيماويةأو النابالم لقتل , بل إبادة شعبنا السوري بكامله وأطفاله بحقد تجاوز حقد صهاينة تل أبيب- كأنه كان رئيساً شرعياً هو ومورثه المقبور هبل قبل هذه الجرائم .. بل كأنه جاء عن طريق دستور سوري ديمقراطي في إنتخابات حرة ومنافسة حرة كما يجري في بلدان العالم المتمدن .. ولم يأت بإنقلاب عسكري تحت حماية الدولتين الكبيرتين وإسرائيل في 16 ت2 1970 ...وفرض نظام الطوارئ والأحكام العرفية والقمه والإرهاب حتى اليوم ...
كتب القلة من الكتاب والصحفيين النادرين قبل الثورةعن هول ماإرتكب طاغية دمشق وعصابته من جرائم بحق شعبنا السوري وبقية شعوب المنطقة العربية كلها والمعتدى عليها من حكامها ومن الغزاة الأجانب أو الغاصبين الصهاينة ..هذه الجرائم التي يندى جبين البشرية بها خجلاً.
وتساءل الكثيرون منهم طويلاً وتساءلت معهم لماذا كل هذا الحقد؟؟. لكنني رأيت لابد من العودة لسيرة مورث هذه العصابة الأول الأب ومغتصب السلطة الأول بعد إنقلاب الثامن من اّذار عام 1963حتى وفاته عام 2000
. ثم نتحدث عن تركته لوارثه المعتوه الذي تابع إغتصاب السلطة بإشراف أمريكي صهيوني مباشر بحضور وزيرة خارجية أمريكا الصهيونية ( مادلين أولبرايت ) وإشرافها المباشر ..وبتأييد العالم الإستعماري المنحط في الشرق والغرب .....

هذا الوريث الفاقد الأهلية مع فقدانه المشروعية الذي باع البلادلإيران وروسيا وإسرائيل وقام بتدميرها وقتل شعبها وشبابها وأطفالها وإعتقال مئات الألوف منهم بين الموت تحت التعذيب النازي والتجويع حتى الموت .. وتهجيرأكثرمن نصف سكان سورية وشرد وأذلّ أهلها في سبيل بقائه على الكرسي
ومن العودة لسيرة بائع الجولان الأولى نرى معظم جرائمه وخيانته كانت مكشوفةلزملائه وشركائه وقادته في الجيش ومرّت دون عقاب أو مساءلة..فبعد الثامن من اّذار زار وفد إسرائيلي دمشق قبل إكتشاف الجاسوس كوهين تحت إسم شركة زراعية وطلبوا إستئجار منطقة الجولان بمبلغ كبير ..لكن لم يجرؤ أحد على إقامة علاقة معهم ..وتبعهم حافظ الأسد إلى بيروت طارحاً خدماته عليهم - هذا ماسمعته من الصديق المرحوم - حمود الشوفي ( أبو العربي ) الذي كان يومها في قمة القيادة القطرية الحاكمة ومرّت العملية دون مساءلة ....
وبعدها أرسل حافظ مع زملاء له في الجيش إلى بر يطانيا لمتابعة دورة تدريبية - غاب عن الدورة عدة أيام قضاها في مزرعة وزير المستعمرات البريطاني - جورج طومسون - وأخذ معه موظفاً سورياً كان يعمل في مكتب الخطوط الجوية السورية في - لندن- هو المدعو " فاروق الشرع " الخادم الأمين لاّل الأسد اليوم ليترجم له خيانته لأنه لايتقن الإنكليزية .. وكان معه في هذه الدورة الضابط الوطني " حسين ملحم" وهو من ضباط اللجنة العسكرية التي كانت وراء إنقلاب الثامن من اّذار , الذي نقل الخبر لقيادته ....
سألت الرئيس السابق أمين الحافظ في بغداد وهو يروي هذه الحادثة التي مرت في عهده : لماذا لم يعاقب حافظ أو يسرح من الجيش بعد هذه الجريمة فأجاب : إنهم كانوا حريصين على وحدة الحزب -- وأن حافظ كان بحماية صلاح جديد وهو الذي أصرّ على ترفيعه من مقدم إلى رتبة لواء دفعة واحدة -- وهكذا كان جوابه عذراً أقبح من ذنب ....و.إذا علمنا أن نظام البعث تابع مافعله النظام الناصري من تسريح وتشريد خيرة كوادر الجيش السوري الوطنية والفنية بما فيها قيادة الجيش كلها وهيأة أركانه التي صنعت الوحدة مع مصر .. وأمين الحافظ نفسه رفّع من رتبة عقيد إلى رتبة فر يق دفعة واحدة ..ومثله فعل قبله الضابط الناصري " لؤي أتاسي " هذا مافعله نظام البعث الشمولي بجيشنا الوطني الذي تحول من حارس لحدود الوطن و حامٍ لخيارات شعبنا الوطنية الديمقراطية في النظام البرلماني ..إلى حارسٍ لكرسي الطاغية وسلطة العصابة الطائفية الخادمة الأمينة لإسرائيل وطهران ولقيصر روسيا المعتوه -
28 / 6 - لاهاي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,675,234
- مملكة ماوية العربية بدمشق- 6 على جدار الثورة السورية -رقم 21 ...
- مملكة ماوية العربية في دمشق .5 - على جدار الثورة السورية رقم ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق .4 على جدار الثورة السورية - رقم 2 ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق -3 على جدار الثورة السورية رقم - 2 ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق رقم - 2 - على جدار الثورة السورية ...
- مملكة ماوية العربية بدمشق - 1 على جدار الثورة السورية رقم - ...
- أنطون مقدسي الوطني النبيل المنسي - وتصديه لطاغية دمشق بشار- ...
- شهداء السادس من أيار 1916منارات في تاريخنا الوطني- على جدار ...
- شهداء السادس من أيار 1916منارات في تاريخنا الوطني- على جدار ...
- إقتسام الغنائم بين المحتلين القتلة في سورية - على جدار الثور ...
- باقة فيسبوكية ثورية من السودان - على جدار ثورتنا السورية - ر ...
- باقة جديدة من الفيسبوك - على جدارثوتنا السورية المغدورة . رق ...
- باقة فيسبوكية- مبروك لإنتصار ربيع الجزائر- على جدار الثورة ا ...
- كان الكواكبي حياً بيننا , ومازال يعلِّم ويحذَِّّر - على جدار ...
- الفيسبوك في خندق الثورة السورية - على جدار الثورة المستمرة . ...
- تحية إجلال وإكبار لثورة السودان الشقيق - على جدار ثورتنا الم ...
- باقة عطرة من الفيسبوك - على جدارثورتنا السورية المغدورة . رق ...
- باقة من منشورات الفيسبوك - على جدار الثورة السورية المغدورة ...
- الفصل الثالث والأخير من كتاب - مختارات - للشهيد فرج الله الح ...
- ك2 من مقدمة كتاب المحظور من الكلام في تاريخ العرب والشام


المزيد.....




- الرئيس البرازيلي يأمر الجيش بالتحرك لإخماد حرائق الأمازون وس ...
- النظام السوري يعلن السيطرة على بلدات خاضعة للمعارضة في ريف ح ...
- بارنييه: الاتحاد الأوروبي ينتظر مقترحات تتسم بـ "الواقع ...
- الفاينانشال تايمز: هل فشلت محاكمة البشير في إسكات الأصوات ال ...
- بعد رفع رسوم الواردات الصينية… ترامب يعلن استعداده التفاوض م ...
- روسيا تبدأ بتطوير أسلحة على مبادئ فيزيائية جديدة
- سفينة أمريكية تمر عبر مضيق تايوان
- الولايات المتحدة تخطط لفتح قنصلية في غرينلاند
- كشف أصل الهيكل العظمي الغامض قرب براغ
- معلومات رسمية تكشف تفاصيل جديدة عن انتحار الملياردير إبشتاين ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جريس الهامس - هل لنظام القتلة والخيانة العظمى الأسدي مشروعية ؟؟ على جدار ثورتنا السورية المغدورة . رقم - 217