أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - ضحكات ساخرة














المزيد.....

ضحكات ساخرة


ميلاد ثابت إسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 6274 - 2019 / 6 / 28 - 21:03
المحور: الادب والفن
    


.............. ضحكات سـاخرة
أفقت من شرودي علي صوت الحاجب : محكمة , جلس
القضاة والحاضرون , دارت المُرافعة . ودار عقلي بعيداً , تذكرت
ذلك اليوم حين جائني حبيبي متلهفاً والحماس يدب في أوصاله
هيا حبيبتي أسرعي لا وقت لنُضيعه فكفي ما ضاع من عُمرنا
قالها معاتباً . أمسك الفرشاة من يدي والقاها بعنف كادت المرآة
ان تنكسر معه . حاول اصلاح الموقف حين رأي تقطيب جبيني:
حبيبتي أنت جميلة كل الأوقات دون اي أقنعة , إنفرجت قسمات
وجهي وأبتسمت ملامحي . فهو وحده القادر علي ذلك . أحبك
قُلتها وكنت أعني كل حرف ونقطة بها , ابتسم وطبع قُبلة علي
جبهتي . مددت يدي لأتحسسها وإذا صوت يعلو في غضبِ
مجرمة . قالها ممثل الإدعاء وعلمت أنه يصف تلك الأحداث
أمتلكني الغضب من وصفه المُغرض ولقسوته الغير مُبررة.
أشحت بوجهي بعيداً وأغمضت عينيَّ فرأيته يربت علي كتفي
وراح يُلملم خُصلاتي بيده ويضع ماسكة الشعر بها, ما أجملك
قالها وكأن أوتار عود عُفقت لتسمعني أعذب النغمات . مد يده
وأمسك براحة يدي فأحسست براحة عجز قباني عن وصفها.
هيا حبيبتي فالوقت الان قد حان , قالها بهدوء عجيب
له معانــي كثيرة إرتبكت وإختلطت المشــاعـر داخلـــي
الخوف والأمان السعادة والأحزان . هرول مسرعاً للخارج
ممسكاً بيدي . سمعت أصوات همهمات غاضبة من الجميع
فطرق القاضي قائلاً هدوء من فضلكم . فيبدو ان ممثل الإدعاء
أغضبهم كما اغضبني بوصفه وإتهاماته الظالمة . وتعجبت
من بشر يتفوهون كذباً وطُغياناً والحقيقة واضحة
وضوح الشمس في رابعة النهار !!! نظرتُ بحسرة
لقفص الإتهام أعاتبه علي صمته لماذا لا ترد غيبتهم ؟؟؟
قلوب البشر تحجَـرت لم تعد تخفق بالصدق , تغيرت .
الكل يلهث وراء مصلحته وإن داسوا الحق في طريقهم .
فهل للكراسي والعروش أن تدوم ؟. يا إلهي قد مزقتني الهموم.
سقطت دمعة ساخنة من عيني تناثرت حين اصطدمت بيدي
يدي الممسكة بيده ,يده التي ترتفع مع صرخاته وصيحات
الجموع , الجموع الساخطة التي تنزف ألماً ودموع , الدموع
الحارقة المُنهمرة من القلوب , القلوب الممزقة من الظلم ,
الظلم الذي تفشي كجرثومة لا ترياق لسمها , سمها الفتاك
الذي تجرعناه عنوة في كؤوس من طغاة وأيدينا موثوقة
بأغلال وراء ظهورنا . ظهورنا التي حناها العبودية والذل .
كفي إذلال , كفي عبودية , كفي إهدار لأدميتنا . نحن بشر مثلكم
لنا حقوق كحقوقكم فإلي متي ظلمكم ؟؟؟ هكذا كان يصيح حبيبي
والجميع . المشهد مفرح لأننا نعبرالأن عن أوجاعنا فزادتني
الصيحات الصادقة حماساً فإنطلقت صرخة مني كدانة مدفع مدوية
شقت حائط الإفترائات الذي يشيده هذا الممثل الطاغية : كفــــــَي .
صمت الببغاء حيالها وإلتفت الجميع يرمقوني بنظراتهم . جلست
بعد طرقات القاضي وتحزيراته . وضعت وجهي بين راحتي مغمضة
العينين , جذبني بشدة لحضنه بيدين مرتجفتين فكادت عربة مُسرعة
ان تدهسني , تدافع الجميع وسادت الفوضي المكان وملأ الرعب القلوب
فجأة نخسني زراع احدهم وهو ينهض من مقعدة صارخاً ظلم ظلم
وهكذا صاح البشر في قاعة المحكمة بعد ان تَفَوَّهَ القاضي بالحكم
بالسجن المُشدد ثلاث سنوات علي حبيبي توأم روحي وأخر معه
فرحت أضحك بشدة وعلت ضحكاتي ونظرت إلي القفص فوجدته
يضحك معي فحبيبي ليس حبيس قضبانه ولا حبيس جسده
هو الان روحاً تـرفرف في السماء . فقد دهسته عجلات المُدرعات
في موقعة ماسبيرو منذ أكثر من عام, بالتحديد في 9/10 /2011
واه حبيبي سامحني علي ضحكاتي ,, إنها
ضحكااااااات سااااااااااااخرة
*****************
قصة ل : ميلاد ثابت إسكندر
فنان تشكيلي وأشكيلك
وعجبي !!!!!!
6/2/2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,677,277
- إعلام وإعتام
- فهمت حاجة ؟
- آه ياني
- مُجَرد سؤال
- اسأل مجرَّب
- الرد علي المدعو الباز فيما أثاره من استفزاز
- الله محبة
- ضلمة جحور
- حالنا وإللي جرالنا
- مستنيَّه أقولك أيه ؟!
- ماكانش حب
- لونك أيه ؟!
- بَحبِك
- معني الحياة
- مافيش فايدة !!!
- كباب وكُفتة
- صرخة مُدَويَّة
- الكتاب العتيق
- إلي كل مُفَكر شريف
- ما كانش حُب


المزيد.....




- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية
- بالفيديو... تفاعل نسائي في حفل كاظم الساهر في أبها بالسعودية ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلاد ثابت إسكندر - ضحكات ساخرة