أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - طيفك حلمٌ ، يداعب خيالي .














المزيد.....

طيفك حلمٌ ، يداعب خيالي .


يوسف حمك

الحوار المتمدن-العدد: 6274 - 2019 / 6 / 28 - 21:03
المحور: الادب والفن
    


طيفك حلمٌ مبهجٌ ، في الذاكرة معلَّقٌ .
يطوي المسافات السحيقة بكل جسارةٍ .
مع بزوغ الفجر ، وفي الشروق ، وفي وضح النهار .
وحين الغسق ، وبعد منتصف الليل .

من الماضي الجميل يبادرني صوتك الرخيم مع الهزيج المترنم ،
وشدو الطيور و الموال الطروب ، و اللحن النديم .
فلأني أجيد فن الاستمتاع بخفة روحك لا يحلو لي الانزواء إلا مع ظلك الأنيس الرهيف الأليف .

حضورك الطاغي من أولويات ذاكرتي التي تتجاهل كل ما لا يمت إليك بصلةٍ .
ولا تفتح أبوابها إلا لعبورك وحدك .

لفتةٌ كريمةٌ من الورود التي تطبع صورتك على أوراقها ، كما أسدية الزهور ، وجدران الأبنية ، و غصينات أشجار الغابة ...
وعلى بعض الوجوه البضة تتراءى لي ملامحك الطفولية الودودة .
ويلوح لي طيفك الولوع على طائفةٍ من الخدود البضة .

تحتشد تفاصيل وجهك الصبوح ، لتفتك بكل ما حولي ،
فينقرض كل شيءٍ دفعةً واحدةً ، لتستفز وحدتي ،
و ترفع من عيار عزيمتي .

مفاتنك الباذخة تختلي بي .
تحفزني لأتعدى كل المحظورات .
و أطلق العنان لكل تباعيضي الشرهة .
فأذوب في لجة تلذذك الطافح بغزارةٍ ،
كذوبان قطعةٍ من الحلوى في فم طفلٍ .
حينما يظفر بها ، بعد تشبثه بطلبٍ ملحٍ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,732,091
- بلاد الأمان و الحرية و الإبداع .
- من المآزق خروجكم محالٌ .
- سباق المصفقين للجراح النازفة .
- حينما القهر ينقضي ، و يتبدد الظلام .
- محنتي مع اللغات ليومٍ عسيرٍ .
- حينما الوطن يقسو عليك ، و يرفسك .
- حينما لا يتخلى عنك الألم البتة .
- وحده الحوار الهادئ الرزين مثمرٌ .
- الأول من أيار شعلة نضالٍ ، لن ينطفئ نورها .
- البيئة القذرة ، وصمة عارٍ على جبين المسؤولين !!
- بموته اللاذع ، أدمى رفات والده .
- الوقوف ضد الفكر التكفيريِّ من مسؤوليات الحكومات .
- لا ربيع في وعي مجتمعاتنا التعيسة بالمطلق !
- التقليد الأعمى ظاهرةٌ مجتمعيةٌ مرضيةٌ .
- الفن وهجٌ دفيءٌ لروح طفلٍ لا وطن له .
- نوروز رمز التآلف و النضال ، للانعتاق .
- بياض لبن الضأن ، و مذاقه !
- المرأة ضحية الرجل ، و صمتها معاً .
- حينما يتغير مسار الكلمات .
- ترويض الفكر ضرورةٌ ، لبناء مجتمعٍ آمنٍ .


المزيد.....




- ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يوسف حمك - طيفك حلمٌ ، يداعب خيالي .