أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمير بالعربي - خُصْيات حداثية في خدمة المثلية















المزيد.....

خُصْيات حداثية في خدمة المثلية


أمير بالعربي

الحوار المتمدن-العدد: 6274 - 2019 / 6 / 28 - 10:32
المحور: الادب والفن
    


1 - (الإنسان "مجرد" كائن حي كغيره من سكان الأرض , ليس خليفة لا لآلهة ولا لشياطين ... لكن التطرف في "تحقيره" يجب أن يُراجع , لأن الكثير الذي نظنه شأن غيرنا قد وصلنا منذ سنين .)

2 - (يا سيدي حاشاك ! أنت لست شاذا , لست منحرفا , لست مريضا ... أنا الشاذ والمنحرف والمريض وابن ستين كلب لو تريد ! لكن حبة حبة , وإلا أكلوك حيا ولن أستطيع منعهم !)
********


هي : نريد أن نُنجب , لكننا لا نعرف كيف السبيل إلى ذلك ؟
أنا : هل عندكِ وجود أنتِ أولا لتفكري في إيجاد غيركِ ؟ هلا راجعت نفسك لماذا تواصلان العيش في مجتمع يرفضكما ؟ تستطيعان الهجرة إلى مكان يسكنه بشر , أما خرافة الوطن فحاولا إلقاءها في أول مصب نفايات , الوطن هو المكان الذي يضمن حياة كريمة لمواطنيه وليس شعارات يرددها الجميع كالببغاوات .
هي : تناقض نفسكَ بعد أن كسّرت رأسي بمبادئك لسنوات ؟
أنا : لست كبش فداء ولا يجب لكِ أن تكوني , مسكينة أنتِ حتى في الثقافة الخروفية الكبشية لا قيمة لكِ ولن يقبل أن يُضحّي بكِ أحد , ناقصة عقل وفهم , لا تصلحين حتى للركوب وقد شذذتِ عن خلق الله الأسوياء ...
هي : حرام عليك ! نُتقن الركوبَ أكثر منكم , ونحن أعدلُ فيه منكم ؛ فعندنا يومٌ راكِبٌ ويومٌ مَركوب عكسكم , فالراكب عندكم لا يُركب والمركوب لا يَركب ... مساكين !
أنا : غريب كيف قُبل الذكور في الغرب ولا تزال النساء تُعاني الميز عكس الذي عندنا ؟
هي : عقلية عربية إسلامية , ثقافة ذكورية تحلم بفنتازيا الثريسوم مع امرأتين ولا ترى ذلك مع رجلين .
أنا : هل يُوجد عندنا نساء يحلمن بذلك مع رجلين يا ترى ؟

هي : ربما , لا أعلم .... قل لي ما رأيك لو نتزوّج ؟
أنا : لست معدِّدا , والقانون لا يسمح كما تعلمين .... هل ... تقصدين ... ؟
هي : نعم , ولمَ لا ؟ ألم تعدني أني أستطيع التعويل عليكَ في كل شيء وأنكَ لن تخذلني ؟
أنا : هكذا وبكل بساطة ؟ ولكني سأتزوّج قريبا ...
هي : نتزوج أولا ثم تزوجْ بعد ذلك ...
أنا : ستقتلكِ لو عرفتْ بجنونكِ هذا !
هي : أعلمتُها ووافقتْ , لا تُهوِّل الأمر إن هي إلا بضعة أشهر وتنتهي القصة , نُطلّق وتتزوّجا ...
أنا : طيب , لم أوافق إلى الآن , لكن لنفترض ... لنفترض أني وافقت , من سيكون الأب ؟
هي : أنتَ .
أنا : وتُريدين أن تقولي أنها وافقتْ على هذا أيضا ؟
هي : نعم وكفَّ عن غبائكَ أرجوك , لن تصنع لي قنبلة ذرية !
أنا : ومع كل هذا الجنون يُصرخُ في وجهي وأطلع غبي ! طيب يا لبيبة كيف سيكون ذلك ؟
هي : تعرف أنهم جعلوا منا مراحيض لقضاء حاجاتهم ومجرد أبقار للإنجاب , أنا سأنتقم من خلالك وسأجعل منك مجرد ثور أو ... حمار إذا أردتَ ...
أنا : في ثقافتنا لا نزال نرى أن البقرة أغبى من الحمار ولا أعلم هل لذلك علاقة بركوب الأبقار ؟ مع الشكر على التوقير الكبير الذي أحظى به في كلامكِ الجميل ...
هي : تلقيح صناعي أو لنقل تلقيح محلي , أم تراك ظننتَ أننا سننام معًا ؟
أنا : غريب كيف لم يخطر ذلك ببالي يوما , أظن أني سأفكّر في ذلك بدءا من الآن ... قولي ولماذا لا تحملان معا ؟ فنتازيا رائعة الحقيقة , أريد شهرين نعيش فيهما ثلاثتنا معا ! تعرفين بدأت أُفكّر بجدية في الهراء الذي قلته ...
هي : أنا لا أمزح , هل أستطيع التعويل عليك ؟
أنا : كفّي عن هرائك رجاء وعودي إلى الأرض , حاولي نسيان الأفلام الأمريكية التي تشاهدين .
هي : أنا لا أمزح , اتصل بها لتتأكد ...

أتصلُ , أسألها فتجيبني أنّ ما سمعتُه صحيح , وتزيد أنها فرصة ذهبية لنردّ لصديقتنا القليل من مزاياها الكثيرة علينا ...

أنا : إذن القصة صحيحة !
هي : وأسهل من حفظ سورة الوسواس الخناس , ما رأيك ؟
أنا : لكني لا أريد الإنجاب , تعرفين ذلك جيدا ...
هي : لا تُهوِّل الأمور أرجوك , لن تكون لك به أو بها أي علاقة .
أنا : لكنه سيحمل اسمي , وكيف سأفعل مع الناس ؟ غصبا عني سأكون حاضرا !
هي : كل شيء فكّرتُ فيه , مباشرة بعد ن نتأكد من الحمل , نُطلق , ثم نغادر .
أنا : تغادران إلى أين ؟
هي : إلى مدينة أخرى .
أنا : وشهرتكما هنا ؟ بعد كل هذه السنين تعودان إلى الصفر في مكان آخر ؟
هي : لا يهم , الاسم الذي صُنع هنا , سيُصنع من جديد هناك .
أنا : والأمور القانونية ؟
هي : لا تهتمّ , لن يرث منك شيئا , سنتكفّل بذلك ...
أنا : لم أقصد ذلك لا تكوني غبية , لكن لا أعلم أنا ... هل يمكن أن يكون هناك إجراءات ربما ستجبرني على التواجد في حياته بما أنه سيحمل اسمي , أنت المحامية ولست أنا !
هي : سأتكفل بكل شيء , وأي شيء سيطرأ سأجد له حلا , قوانين الدول المتخلفة كما تعلم فيها من أين نستطيع خرقها .
أنا : دول متخلفة ؟ لكننا أصبحنا دولة قانون ومؤسسات !
هي : موافق ؟
أنا : أستغرب من نفسي كيف لا أزال أسمع لكِ ... وكيف سنفعل مع عائلاتنا ؟ خطوبة وزواج ثم نُطلق !
هي : كلها تفاصيل تافهة ستأخذ منا بعض الوقت لا أكثر ولا أقل .
أنا : وكيف سأتصرف مع أهلي إذا طلبوا رؤية ابنهم أو ابنتهم ؟
هي : ومن سيُعلمهم أن عندهم ابن أصلا ؟ إلا إذا أعلمتهم أنتَ !
أنا : طيب , ومتى سيحصل كل هذا ؟
هي : في غضون شهر , تعرف العائلتان أنكما انفصلتما عن بعض , بعد ثلاثة أشهر تعرف عائلتكَ أني المحبوبة الجديدة , بعد ستة نتزوج , ثم نُطلق مباشرة بعد تأكد الحمل ... بعد ذلك تعودا لبعض ... أخطأتَ التقدير يا عزيزي ! أغوتكَ ابنة الحرام لكنك عدتَ إلى رشدك ! وحبيبة القلب سامحتكَ وعفا الله عمّا سلف !
أنا : فيلم أمريكي في بلاد العربان !
هي : أم ستتركني فريسة لهذا المجتمع المتخلف ؟
أنا : تعرفين أني لن أترككِ , لكني يجب أن أفكّر , لا أرى الأمور بالبساطة التي صوّرتها ... ثم أنا لا أريد أن أخسركِ ولا أريد أن تنتقلي إلى مكان آخر !
هي : تستطيع زيارتي كلما أردت , وسنأتي نحن إليك أيضا .
أنا : وسيكون معكِ ابني أو ابنتي !
هي : ثم ماذا ؟ يا عزيزي لا تهول الأمور ! لن يكون لا ابنك ولا ابنتك , ستكون كواحد من آلاف يذهبون لبنك يتركون فيه شيئا ويغادرون ... تعرف فيهم من يلتقي بذريته , يسلم يبتسم ويغادر وانتهت القصة ولم أسمع أن أحدا منهم فاجأه مخاض الأبوة في يوم ما ... أما بالنسبة لك , إذا فاجأك مخاض الأبوة في يوم من الأيام , لن يُقلقنا في شيء أن ترى ابنك أو ابنتك ... بالمناسبة ماذا تُحبّذ ؟ طفل أو طفلة ؟
أنا : أُحبّذ أن أغادر الآن قبل أن أرميك من الشباك ! سلام ...
هي : انتظر , لم تُقبّلني ؟
أنا : أنا لا أُقبّل الشواذ !
هي : احذرنا , ربما أدخلنا حبيبة القلب يوما لنادينا ...
أنا : لا أستغرب منكِ شيئا بعد ما سمعت اليوم !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,736,403
- كفريات في هيكل الحب (2)
- كفريات في هيكل الحب (1)
- - أريد إتيان ماما - , قالت (طبيبة النفس) : مذكرات جيروفايل ( ...
- - أريد إتيان ماما - , قالت (طبيبة النفس) : مذكرات جيروفايل ( ...
- - أريد إتيان ماما - , قالت (طبيبة النفس) : مذكرات جيروفايل ( ...
- قصص قصيرة عن مواضيع يُظن أنها خيالية (2)
- قصص قصيرة عن مواضيع يُظن أنها خيالية (1)


المزيد.....




- ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري
- بهذه الأفلام ناصرت السينما الوقوف في وجه العبودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أمير بالعربي - خُصْيات حداثية في خدمة المثلية