أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مهابادي - فرصة تاريخية أمام المجتمع الدولي














المزيد.....

فرصة تاريخية أمام المجتمع الدولي


عبدالرحمن مهابادي

الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 21:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



السيدة مريم رجوي بصفتها رئيسة للجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تتحلى اليوم بموقف أقوى وأعلى من أجل إسقاط نظام الملالي. فهي امرأة مسلمة ذات تجربة طويلة وخبرة عالية في مواجهة أصولية الملالي الحاكمين في إيران وتقود حركة نضالية تقاوم من أجل إسقاط نظام الملالي الدكتاتوري والإرهابي. ولهذا السبب يخشى الملالي من اسمها وهدفها. لأن اسمها صدى لأصوات مئات آلاف الشهداء والجرحى والمعذبين وهدفها هو مطلب الشعب الذي ثار الآن وانتفض ضد نظام الملالي وإيران اليوم على وشك الانفجار وولادة جديدة بسبب سخطها الشديد على الملالي.
هذا ما لمسه الملالي بشكل جيد ولا يخفونه بأن التهديد الأساسي لنظامهم ليس العقوبات الدولية أو حتى هجوم من خارج الحدود بل انتفاضة الشعب في ارتباطها مع حركة مريم رجوي، الأمر الذي يمكن تسميته بالمجمل المقاومة الإيرانية.
لا يوجد شك في هذه الحقيقة بأن النساء في إيران مظلومات ومقموعات. الظلم والقمع ضد النساء في إيران تحت حكم الملالي مضاعف ومؤلم بشدة. لأن الملالي لا يعترفون بأي حق أو حقوق و هوية مستقلة للنساء. مصيرهم بشكل جماعي، فظيع، سريع، وألم القمع، العقاب، التعذيب و الإعدام. لأن المعتقدات الرجعية للملالي كونها مرأة يعني أنه جرم وأمر مخجل. ولهذا السبب عندما تنتفض النساء ضد الملالي يخاف الملالي ويذعرون بشدة قبل كل شيء. لأن خلاص النساء يعادل خلاص إيران والإيرانيين.
مريم رجوي أمضت أعوام وهي على رأس هرم المقاومة الإيرانية. لديها مناصرون كثر عديدون داخل إيران وحتى خارج إيران. والعديد من الشخصيات الدولية المشهورة دعمت وتدعم منصتها المكونة من المواد العشر من أجل إيران الحرة غدا. رجوي الآن تحولت لنقطة أمل للشعب في العديد من الدول العربية والغربية. لأن الإرهاب والأصولية التي ينهجها الملالي تهدد بشدة مصير البشر إلى كبير.
السيدة مريم رجوي الآن متواجدة في ميدان الصراع بإرادة قوية من أجل إسقاط الملالي. لأنها تقود حركة تتمتع بجذور ضاربة في داخل إيران ولا يلتف حولها النساء فقط بل هناك رجال أبطال يلتفون حولها ويبحثون عن خلاصهم من خلال خلاص وتحرير المرأة. تلك الحركة التي تدين لها الانتفاضة العظيمة والعارمة للشعب الإيراني في الأيام الأخيرة من عام ٢٠١٧. هذه الحركة تمتلك الآن آلاف معاقل الانتفاضة في داخل إيران حيث تقود هذه المعاقل الحركات الاحتجاجية الشعبية بهدف إسقاط الملالي. الملالي خائفون من الرد والإجابة على المطالب الشعبية وخط الفقر جر أكثر من نصف عدد السكان إلى ما دونه. لكن الشعب لا يخفي أن مطلبهم الأساسي هو الخلاص من حكومة الملالي الشريرة. فهم منذ اليوم الأول للانتفاضة تدفقوا للشوارع منادين بشعار إسقاط نظام الملالي ورغم القمع الشديد لم يتوانوا أو يتنازلوا عن مطلبهم الأساسي.
إن الإرادة القوية والمستمرة للشعب بفضل الارتباط مع مقاومتهم المنظمة لم تجعل فقط المجتمع الدولي يهب لدعم انتفاضتهم بل الآن نجد أن السياسات الاستراتيجيات الغربية والعربية قد دخلت طورا وتحولا جديدا. فالآن لدى المجتمع الدولي اجماع في وجهات النظر ضد حكم الملالي أكثر من أي وقت مضى وهذه الحقيقة تظهر قبل كل شيء مدى ضعف وانهيار نظام الملالي.
المجتمع الدولي الآن يقف أمام فرصة تاريخية، إذا لم يتم استثمارها الآن فإنها ستعود بضرر شديد لاحقا والشعب الإيراني حينها يجب أن يقدم تضحيات أكبر من أجل إسقاط الملالي. في هذه الحالة فإن هذا الأمر لن يتم غفرانه في تاريخ الإنسانية. لذلك يجب على المجتمع الدولي أن يهب لمساعدة ودعم الشعب الإيراني من أجل إسقاط دكتاتورية الملالي والاعتراف رسميا بمقاومتهم.
السيدة مريم رجوي قال في رسالتها الأخيرة مخاطبة الإيرانيين الذين صدحوا في يوم ١٥ يونيو في العاصمة الأوربية بروكسل بشعار إسقاط الملالي: "لن تحصلوا على الحرية مالم تشكلوا منكم صفا واحدا من النساء والرجال بعزيمة كبيرة وبدون النظر إلى نوع من أنواع المصلحة الشخصية وتقاوموا جميعا. تحية للنساء والرجال الشجعان الذين شكلوا في معاقل الانتفاضة والمجالس الشعبية هذا الصف في جميع أنحاء إيران ولكم الفخر بأن هذا الصف يمتد اليوم في قلب أوروبا وأمام الاتحاد الأوروبي في بروكسل".
وسخرت السيدة رجوي من المبشرين "بالقلق من حدوث الحرب" معتبرة ذلك نوعا من أنواع تقديم الامتيازات للنظام واسترضاء واستمالة القتلة الحاكمين في إيران. وقالت: "بناءا على تجربة أربعة عقود، فإن التهديد هو التقصير وعدم قطع رأس الأفعى. بدون ذلك لن تتحرر إيران. أي بدون إسقاط هذا النظام الذي هو واجب الشعب والمقاومة الإيرانية. لذلك، يجب الاعتراف رسميا بحق وشرعية الشعب الإيراني والمقاومة في إسقاط النظام".
وطالبت السيدة مريم رجوي الاتحاد الأوروبي: " بمعاقبة الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران بعقوبات شاملة ووضع قوات الحرس ووزارة المخابرات على قوائم الإرهاب. ومحاكمة ومعاقبة وطرد مرتزقة النظام. رؤوس هذا النظام يجب أن يقدموا إجابات في المحاكم الدولية عن جرائمهم بحق الشعب الإيراني وخاصة مذبحة السجناء السياسيين".وفي هذا الصدد قالت السيدة رجوي بأنه لاشك من أن النظام الحاكم سيسقط أمام المقاومة وانتفاضة الأمة الإيرانية.
نقطة أخيرة
في المرحلة النهائية لنظام الملالي، يجب الاعتراف بمريم رجوي وحركتها الشرعية من جديد. والاعتراف بهم رسميا والإسراع لمساعدتهم. هذا الأمر قبل كل شيء هو وظيفة إنسانية محتمة على جميع المجتمعات في أي مكان من الكرة الأرضية. لذلك لا يجب التردد. فإذا لم يحدث الأمر اليوم يمكن أن يتأخر غدا.
@m_abdorrahman
*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,020,898
- العامل الأساسي في نشر الحروب وعدم الاستقرار في المنطقة
- نظرة لنتائج السيل في إيران وذعر نظام ولاية الفقيه
- الشعب الإيراني يلعن نظام الملالي!
- نظرة على السلطة المطلقة لولاية الفقيه في ايران وتوقعات التطو ...
- القيادة النسائية التي تليق بالمجتمع
- اشتداد حرب الذئاب الحاكمة في إيران
- العصا التي يتعكز عليها نظام الملالي انكسرت!
- انتفاضتان على كلا جانبي الحدود ضد نظام الملالي
- نظرة واقعية لربيع ايران وبقية البلاد
- في إيران بعد سقوط الشاه، استمر النضال من أجل الحرية!
- في العام الحالي؛ سيتجه العالم لدعم الانتفاضة والمقاومة الإير ...
- الإجراء الذي تأخر تنفيذه حتى اليوم!
- نظرة لمؤتمر وارسو والضع الهش للنظام الإيراني
- عام ٢٠١٩ سينتفض العالم ضد نظام الملا ...
- نظرة إلى التطورات الحاصلة في المنطقة وخوف نظام الملالي
- حكومة الملالي الدكتاتورية للملالي في إيران لا تستحق البقاء!
- لماذا يجب إغلاق سفارات نظام الملالي في الدول؟
- انتفاضة الشعب الإيراني ضد حكم الملالي تصل لذروتها
- الاعتياش على دماء المعارضين من قبل نظام الملالي
- نظرة إلى موقع النظام الإيراني في ميزان القوى الحالي


المزيد.....




- مراقبون روس يجرون في أكتوبر طلعات جوية فوق أمريكا وبولندا بم ...
- اليمن... -أنصار الله- تستعيد قرى ومناطق من الجيش في صعدة
- رئيس بوليفيا موراليس يتصدر الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45 ...
- بعد تنازلي.. الخارجية الأميركية تحذر من خطورة ما بعد الاتفاق ...
- Top Choices of Best Online Roulette Reviews & Tips
- Effective Strategies for The Basic Facts of New Online Casin ...
- Read What the Experts are Saying About Who Has the Best Essa ...
- Unusual Article Uncovers the Deceptive Practices of Happines ...
- What Range in Math Fundamentals Explained
- What’s Really Going on with Physics C Equation Sheet


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالرحمن مهابادي - فرصة تاريخية أمام المجتمع الدولي