أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الخزعلي - سماء بغداد القرمزية














المزيد.....

سماء بغداد القرمزية


ابراهيم الخزعلي
(Ibrahim Al khazaly)


الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 10:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    







سماء بغداد القرمزية

( عندما تبدأ الحرب ، يفتح الجحيم أبوابه)
مثل بولوني

(أن الحرب العالمية الأولى أفقدت الحياة قداستها ، ودلت على سفالت الأجهزة السياسية )
البرت إنشتاين

ان الصراعات الدولية التي كثيرا ماتنتهي باشعال نار الحرب ، ما هي إلاّ لعبة من لعب قوى الشر والعدوان ، لتنفيذ مشاريعها في الغزو وفرض هيمنتها على دول مستقلة ذات سيادة ، وحرمان اهلها من العيش الحر الكريم ومن الأستفادة من ثرواتها والخيرات الطبيعية التي تمتلكها .
ومن احدى التجاوزات الكثيرة في تأريخنا المعاصر ، ما قامت به دول تدّعي الديقراطية والحرية وكل الشعارات البراقة ، الفارغة من كل محتوى انساني ، وفي مقدمة قوى الشر هذه ، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وحليفاتها في شن أكبر هجوم شرس وبربري على العراق ، ضاربين عرض الحائط كل الأعراف والقيم الأنسانية ، ليحولوا زرقة سماء بغداد بحقدهم ودناءتهم ووحشيتهم الى سماء قرمزية ...
فـ (سماء بغداد القرمزية ) الذي نقله من الروسية الى العربية الأخ الدكتور فالح الحمراني ، هو في الحقيقة بصمة شهادة عن تأريخ جريمة حرب ارتكبها مجرمون ، لم يتحلوا بأدنى صفة انسانية ، ولا أي وازع من ضمير ، وهذا الكتاب " سماء بغداد القرمزية" هو شاهد عصر على الروح الشريرة التي حولت البلاد الى ارض يباب ، وعاثت فيها الفساد ، وانتهكت حق الحياة والعباد.
فمؤلف الكتاب رجل دبلوماسي مرموق وخبير في شؤون الشرق الأوسط ، عمل في مختلف بلدانه على مدى سنوات طوال من حياته ، ومنها العراق ، قبل الحرب العدوانية عليها ، واثناءها ، وتعرف عن قرب على القيادة السياسية في العراق وعلى رئيسها صدام حسين ، وتضمن الكتاب على ايضاح شخصية صدام حسين من قِبَل مؤلف الكتاب ( فيكتور باسوفاليوف) الذي يؤكد فيه على ذلك في ص 26 ( جرت أول لقاءاتي بصدام حسين في اعوام 1969-1970 حينما رافقت فيدوتوف الذي كان قائما بأعمال السفارة السوفيتية بالعراق ، حيث زار صدام حسين لمناقشة القضية الكردية التي كانت حينها ملحة .
كانت تلك الفترة بدايات ترقّي صدام في المناصب ، ومازال بوسعه حينها الأصغاء للآخرين .
ولاح لنا أن صداما مهتم فعلاَ باستماع الحقيقة من هذا الدبلوماسي الروسي الحازم الأشقر ( علاوة على أننا كنّا مستعدين جيدا للمحادثة ) وخلال المحادثة اشتبك فيدوتوف في جدل مع صدام ، لأنه كان يعتقد أن بوسعه توجيه تقييمات نقدية لسياسة البعثيين العراقيين الداخلية ، وغالبا ما مشى بتقيماته على حد السكين الحاد ، وفهمت بعد ذلك ، أننا وعلى خلفية طبع صدام الحقود والأنتقامي ، خضنا في الواقع لعبة خطرة ، وسرعان ما انقطعت هذه اللقاءات.. وصفوة القول أن لقائي ذاك بالرئيس العراقي أثار قلقي .) .
ومن هذا المنطلق ربط الكاتب (فيكتور باسوفاليوف ) ومن خلال معايشته للواقع العراقي ، ومعرفته بالحكومة العراقية ، وبرئيسها صدام حسين ، كل الأحداث المأساوية التي حلّت بالعراق وإعطاء قوى الشر والعدوان الطامعين بخيرات العراق وتحت قيادة امريكا ( الشيطان الأكبر ) كما وصفها الأمام الخميني أنذاك ، الفرصة في الأنقضاض على هذا البلد المستقل وذا السيادة .
ووقع العدوان الآثم على العراق ، شعبا وأرضا ، وبكل وحشية .
ويحتوي الكتاب على مقدمة خاصة بالطبعة العربية في ص 5 ، لممثل الرئيس الروسي الى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، نائب وزير خارجية روسيا الأتحادية ميخائيل بوغدانوف " لقد كُتِبت الكثير من المؤلفات الجيدة والمثيرة للأهتمام حول الأحداث التي شهدها العراق في أواخر الثمانينات – وبداية التسعينات من القرن العشرين .
وتثار حتى الآن حولها مناقشات ساخنة وجدالات حادة . ومع ذلك ، ان الكتاب الذي بيَدَي القارئ العربي ، لافت للنظر في كثير من النواحي ، ويكتسب أهمية خاصة ..." .
فالكتاب الموسوم بـ ( سماء بغداد القرمزية ) في الحقيقة والواقع ، هو احد الوثائق التأريخيةالمهمة عن العراق ، وما تعرض له من عدوان بربري شرس، وعلى مرأى ومسمع من العالم ، ضاربين بأبشع وجه ، واقذر يد كل المبادئ والقيم الأنسانية عرض الحائط ، وبذرائع هم صنعوها كوسيلة تغطية لمآربهم وغاياتهم ، ذلك العدوان المتوحش بكل ما للكلمة من معنى ، وكعادتهم المتأصلين عليها ، هو الوصول الى الهدف الأساسي في الهيمنة والأستعباد واركاع الشعوب وإذلالها ...!
وبذلك يضيفون صفحة دموية أخرى الى سجلات تأريخهم المجبول على الجريمة ، والمنقع بالدم والنتن بالآثام والخطيئة.
فالأنسان هو الذاكرة، والذاكرة هي الأنسان ، وما تركه لنا وللتأريخ مؤلف كتاب ( سماء بغداد القرمزية ) فيكتور باسوفاليوك ، هو نبضات وجدانه الحية النابضة بالحقيقة الأنسانية الرافضة للجريمة والنزعة العدوانية التي لا يقبلها النفس الأنساني الحر الشريف .
فالكتاب يحتوي على الكثير من الحقائق الجلية التي دونها كاتب عاش بشاعة الحرب الظالمة على العراق عن قرب ، لا كما تناولها آخرون عن بعد وعن نقل مشوه ، لا يبرز الوجه الحقيقي للجريمة والمجرمين .
فالظلم الذي وقع على العراق والعراقيين لم تمح آثار عاره ، وألمه في نفوس الأجيال ، ويبقى ما دامت الشمس تشرق والأرض تدور في فلكها ...!
والأخ الدكتور فالح الحمراني بترجمته هذا الكتاب ، إنما هو أغناء حقيقي للمكتبة العربية ، لما يحتويه من حقائق تكشف ما لم تتناوله الكتابات الأخرى عن مأساة الحرب العدوانية الشرسة والبربرية على العراق.
ومن هنا استطيع القول أن الخراب الذي عم البلاد ، وأنهار الدم ودموع اليتامى والأرامل والثكالى هو المِداد الذي سيُكتب به تأريخ الجرائم التي أُرتكبت بحق العراق والعراقيين ، وفي الوقت ذاته ان الدم والدموع سيشتعل بآهات وحسرات المظلومين ، لتحترق به عروش الظلمة والطواغيت ، وكل قوى الشر في العالم التي تضطهد الأنسان وتسحقه من أجل اطماعها التوسعية ، وستشرق شمس الحرية لتبدد الظلام الذي صنعه اللصوص والقتلة .

الدكتور ابراهيم الخزعلي
26/06/2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,163,412
- قصيدة - سلام انته
- قصيدة - يا علي
- قصيدة شعبيه - الجرح قصته طويلة
- شعر شعبي - القلم
- قصة قصيرة جدا - المخاض
- قصة قصيرة جدا- دندنة
- قصة قصيرة جدا - الكلمات المحترقة
- قصيدة - صور...
- قصيدة - صورٌ على جدران الزّمَن
- قصيدة - نُبُوءةُ الفَجْرِ الجديد
- ق.ق.ج - باقة ورود
- الرابع عشر من تموز نبراس الثائرين
- قصيدة - مَفْقودٌ يَبْحَثُ مَفْقود
- قصيدة - الفارِسُ المَغْدور
- قصيدة- سِدْرَةُ الوجع
- قصيدة- سورة الجرح الأكبر
- ترنيمة حب عند بوابة العام الجديد
- قصيدة- تَرْنيمة حُبٍّ عندَ بَوّابةِ العامِ الجديد
- قصيدة - إنشودة النّصر
- قصيدة - نشيج


المزيد.....




- سر الـ-ديجا فو-.. هل تشعر أن بعض المواقف حدثت من قبل؟
- أبي أحمد يوجه رسالة غير مباشرة لمصر: -لا قوة ستمنعنا من بناء ...
- لبنان: المتظاهرون في الشوارع مجددا رغم قرارات الحكومة الإصلا ...
- لحظة ضرب إعصار مدمر مدينة دالاس الأمريكية
- مصدر: ناسا تنوي حجز مقعد آخر في -سويوز-
- شاهد: تاكسي "فولوكبتر" يحلق بك في سماء سنغافورة هر ...
- جونسون يهدد بسحب اتفاق بريكست من البرلمان والدعوة لانتخابات ...
- إرتباك سياسي في إسرائيل بعد فشل نتنياهو في تشكيل حكومة وهاجس ...
- -قنوات اتصال- في السر.. وفي لقطات علنية الأسد يهاجم -اللص- أ ...
- تنصيب امبراطور اليابان ناروهيتو في مراسم تراثية


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الخزعلي - سماء بغداد القرمزية