أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - دروب الالهة 20















المزيد.....

دروب الالهة 20


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 00:47
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


دع الناس يتخلصون منه نحن بحاجة الى اعطاءهم الاشارة لابد ان يشعل الغضب داخل قلوبهم للتحرك والامر سيكون بين يديهم حينها ستكون انت المرشح الاول لتولى المصب من بعده سندى تذكر لقد شدتنى الالهه لروحك لذلك فهى من تدعمك بعد ان اغلقت ابواب المغفرة فى وجه ذلك الظالم بعد ان اقترفت يداه الدم داخل اسوار البيت المقدس وامام الالهه ودنست طهارة معبدها المقدس وحولته لساحة قتال لذلك غضبت الالعع الاقاليم عليه فى السماء وحجب حورس وجهه عنه وتنكر له امام ابيه اوزير ."سيدتى العامة غاضبون وخائفون مما حدث الكثير منهم كان متعاطفا مع الكاهن المقتول ويرونه بطلا لانه قاتل الفرس حتى النهاية. اذن اشعل نيران غضبهمعجل وخلصنا من ذلك الخائن عدو الالهه يكفينا غضب الالهه النيل لم يعطنا فيضانه منذ عامين وكاهننا الفلكى يقول ان الالهه ستنقذنا وتحجب اله الشمس ضياءها علينا ويخيم اله الليل على اليوم اخبر العامة انه لك يبقى وقت على الخلاص والا الهلاك.
اله الشمس غاضبة ستغرب عنا ولن تعود همس البائعون داخل السوق ولكن هل ستعاقبنا الالهه جميعا على خوفنا رد اخر نعم ستغيب الشمس صورة نهار كامل اذا لم نكفر عن خطيئتنا بحق الالهه ستكون نهاية العالم سنحاكم فى محكمة الماعت وسنلقى الى الجحيم.
اذن لننفذ مشيئة الالهه امتلئت نفوس اهالى الاقاليم الجنوبى بإنذار اله الشمس لنا توقف المؤمنونون عن الذهاب الى المعبد رغم اللعنة التى اطلقها الكاهن الاكبر نخاو من داخل معبده عمن يتخلف فى اداء شعائر القرابين المقدسة لكن العامة رفضوا الذهاب الا قليلا منهم لايزال خائف من قوة جنود الفرس التى تحمى المعبد وكاهنه الاعظم. رد سندى انشروا قصة انذار اله الشمس اكثر وسط العامة وان موعدها قد قر والشمس تحمى بنيرانها بلهيب لن يتحمله عقل بشر وان اله القمر ستطفىء ضياءها عن الارض وستظل اله النيل غاضبة لابد ان يتحول الاتقياء تخليص البلاد من لعنة الالهه. جميع الحسابات دقيقة يا معلم فى منتصف هذا الشهر ستختفى نصف اشعه الشمس عن الارض وسيكون الليل هو المتحم فى الارض صمت ثم قال فى تردد وهذا دليل شؤم يامعلم فالاه حورس تكون غاضبة وقد اغلقت ابواب رحمتها امام عبيدها على الاض ولا نعرف حتى الان الى شىء شمس فى غضبها علينا او ماذا يصيب الارض حينها ايها الاتقياء لقد انتذرنا السماء بغضبها السماء تدرك اننا عبيدها ومنهم خرج ابناء منتسبون لهم فى وسطنا ليكونوا احكامن ا وكهنتنتا لاول مرة يلقانى وجة الالهه حورس بهذا الحزن والغضب شقطت على وجههى مريضاً اذوب حتى تحننت الالهه عليكم وقالت هؤلاء هم اولادى الخلصون يقدسونى فى طول البلاد وعرضها بلا كلل وانقطاع فى وقت للضيق واوقات الفرج متى يكره الاب اولاده بل الاب يؤدب ابناءه ويعيدهم الى بيته المقدس ابرياء بلاخطية لذا سنقف منذ الان وحتى منتصف هذا الشهر تضرعاتنا واطايب القرابين وسنسكب معها دموع الندم على خطيتنا حتى ترفع الالهه غضبها عنا وتعود عن عقابنا. همس بعض العامة فى فناء فناء المعاصبحت حتى لا تنزل علينا لعنه الالهه رد بغضب :اى لعنة اكثر مما سيحل بنا اذا لم يقطع هذا الخائن لن تعود الشمس الى السماء وستغلق السماء ابوابها ونقضى الى الجحيم تهامس الجمع فى خوف وتذمر وتعالت بد كيف يجرؤ وهو نكس بالمقدسات واقام مذبحة للمتمردين داخل اسوار معبده قاطعه اخر بالصمت بل زادت حدة وتجمع الكهنة واحاطوا بالكاهن الاعظم حتى صعدوا الى غرفته فى اعلى مساكن الكهنة.
فتح امامه كتاب تفسير الاحلام الحلم الاخير اضاء قنديله مر بأصبعة على الرسومات والاحرف همس باسمها مئات المرات من قبل لكنها الوحيدة التى تغلقت ابواب تفسيرها فى وجهه تلك التى تحتوى على مستقبله وترشده على الطريق الصحيح الان باتت الايام كابوسا لايريد الانقضاء الاتكفى اصوات الجبال التى لا تهدى فى المساء صارخة عليه تطالبه بدماءها لم يعد الشراب المهدىء يجدى نفعا معه اشتاق الى بترشيد لكن اين اختفت وتركته فى حيرته وحيدا البحث عن الدواء الشافى فى جروحه ولايجدها ويديها بلسم روحه تهيم بعيداً عن محبوبتها
تجمع العامة حول اسوار المعبد وامام بوابته المنغلقة فى وجههم.. لم تفتح فى ميعاد الصلوات الثلاث علت اصوات التذمر والضجيج وصلت اصداء الى داخل المعبد نكست الاعلام واختفت زينة تماثيل المعبد انتصف شمس النهار وقف مجمع الكهنة يتقدمه الكاهن الاعظم بغرفة قدس الاقدس يندمون الشعائر المقدسة ثم قاموا باخراج صندوق الاله فى موكب حملة الكهنة المطهرون على اكتافهم للطوفن به داخل جدران المعبد ثم قف المرتلون وبدء ضرب القيثارة والمزمار ووقفت راقصات المعبد يقدمن قرابينهم للالهه فيما انظار "نخاو" معلقة بالسماء مر الوقت والشمس تشع حرارتها بقوة على المتواجدين بابتسامته تعلو وجهه فى نشوه امر غلمان المعبد بفتح البوابة الخشبية امام لتقديم قرابين المغفرة الى الالهه واخذ يصرخ باعلى صوته "الالهه تباركنى وتبارك صنعه يداى لن يقدر الاعداء ان يهزمونى انظروا الى السماء لتعرفوا اجابتها على عصيانكم ..كل من اراد بى السوء فى قلبه فليعلم ان انتقام الالهه منه قريب ولافرار امامه كما فعل المتمردون امامة لتقديم قرابين المغفرة الى الالهه وقف بجانب يمثال الالهه واخذ يصرخ بأعلى صوته الالهه تباركنى وتبارك صنعه يداى لن يقدر الاعداء ان يهزمونى انظروا الى السماء لتعرفوا اجابتها على عصيانكم كل اراد من اراد بى السوء فى قلبه فليعلم ان انتقام الالهه منه قريب ،ولا فرار من امامه كما فعل المتمردون الخارجون عن طاعه الالهه رايتم مصيرهم فى النهاية ،ذلك الخائن اللعين ارنسنت يتعذب الان فى الجحيم تلك الاصوات فى الجبال هى اصوات جماعته المتمرده تنادى من جوف الجحيم الى الاله اوزير ليرحمها ولو بضع دقائق ويخرجها لتتمشى معه فى الجنه والعالم الخالد حتى ترتاح اجسادهم المحترقة فى اللهب،لكنه اغلق ابوابه امامهم وقال لقد اعطيتكم الوقت وتركتم لتعودا الى مسار الحق لكن عناد قلوبكم فاق التصور لذلك فقد وجب عليكم الذهاب الى الجحيم وانتم ايها المؤمنون انصتوا الى كلماتى جيدا قبل ان تهلكوا انفسكم فى العالم الاخر،فلن ترثوا رحمة فى عالم الاله جب او الاله اوزير
تعلقت الوجوه بالسماء وصوت صراخ الكاهن الاعظم يرتفع فى غضب بينما تنسحب الشمس امام وجه القمر الذى ظهر بكثافته تدريجيا ليقوم باخفاءها فيما ارتفعت اعين نخاو فى رعب الى السماء والظلمات تغطى وجه وبدء صراخ العامة ارحمنا "المغفرة" صاحت اصوات منهم الالهه غاضبة على الكاهن العاص بمفرده احضروه حتى نصرف الغضب عنا
حاول نخاو الركض نحو غرفة قدس الاقداس للاختباء بينما يركض العامة فى كل الاتجاهات من حوله لمحاصرته قبل ان يصل قدس الاقداس نيركض باتجاه غرفة الدهون ،يصرخ سندى فى العامة يرشدهم الى موقعه ،يركض يدخل الغرفة يسقط الصناديق بكل قوته على الارض ليغلق الابواب فى وجوههم ،يحطم يحطم كل ما تصل اليه يده ،من قوارير العطور والاعشاب فى غضب ،تعيق الصناديق العامة فتتدافع اعدادهم فى الازدياد حتى يقتحمون الغرفة ويحاصرون بوابتها،يختبىء خلف احدى الصناديق الضخمة تحت نافذه الغرفة الوحيده،امسك راسة بقوة ،ظل يتمتم بتعاويذ الحماية ولطرد ,،كشفت موقعه المشاعل فى ايديهم ،اسرع اثنين منهم فامسكا من يده على الارض سقط على وجه،استمروا فى سحبه حتى وصلوا الى منتصف الفناء الواسع
كان الظلام قد غطى اشعه قرص الشمس باكملها صرخ سندى :ان كانت تلك نهاية العالم ،فليكن سنذهب فى طاعة الالهه منفذين لاخر طلب منها من قبل الاله حورس وهو الان ينظر الى وجوهنا فى فخر ويقول للاله اوزير هؤلاء هم عبيدى يا ابى الاوفياء مضوا فى طاعتى على الارض يعرفوننى وميزان قلوبهم سيرتفع بحسنات قلوبهم لذا لاتخافوا من ظلام الارض وارضوا الالهه فى يومنا الاخير،ارتجف فى خوف بين ايديهم كان يصرخ فى خوف انا كاهنكم الاعظم نخاو انا ابن الالهه على الارض كيف ستقتلون ابن الاله ،رد سندى فى سخط لقد قطعك الاله من بنوته حينما دنست بيته بالدماء وقمت بمذبحة داخل اسواره ،هيا ايها المؤمنون خلصونا من الجحيم ،امسك به عدد منهم لطموا وجهه فى شراسة حتى اخرجت منها الدماء وكسروا فكه وهو يحاول التأوه ويتالم بينما ازدادت صيحات الغضب والهياج بين الجموع ،ركضوا من حوله وهم يقفزون على جسده المثخن بالجراح كان يصرخ والعامة يصرخون من الغضب والبؤس
بدأت الشمس تستعيد ضياءها تدريجيا ويرحل الاله القمر تاركا الشمس تستعيد مكانتها وسط السماء
غطى العامة وجوههم من شدة الضوء الى ان اعتادت عيونهم فنظروا الى الشمس كامله فى كبد السماء ،هلل العامة من الفرح وتعالت الصيحات الابتهاج وبدء الرقص احتفالا بعودة الاله الشمس فى عقابه على ابناء الارض كانت جثه الكاهن نخاو راقده وسط اناشيد وتراتيل النصر والفرح
اندست بتراشيد وسط الجموع،وخرجت من بوابه المعبد واتجهت الى مجرى النيل فى خطوات سريعة دون ان تلتفت خلفها ،بحثت بعينها وسط الاعشاب الطولة حيث اخفت مركبها الشراعى قفزت بداخله وبدءت بالتحرك نحو الشمال ..فى تلك المره لن تعود هكذا اخذت تتمتم فى قوه وعناد ..لن اعود.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,754,201
- دروب الالهة19
- دروب الالهة 17
- دروب الالهة 18
- دروب الالهة 15
- دروب الالهة16
- دروب الالهة13
- دروب الالهة 14
- دروب الالهة12
- دروب الالهة10
- دروب الهة11
- دروب الالهة8
- دروب الالهة9
- دروب الالهة 7
- دروب الالهة 6
- دروب الالهة4
- دروب الالهة5
- دروب الالهة2
- دروب الالهة 3
- دروب الالهة 1
- وكانت عيناها تراقبان8


المزيد.....




- تركي آل الشيخ يفتح تحقيقا عاجلا بشأن فيديو لـ -امرأة منتقبة- ...
- بعد حادثة -فاطمة-.. ماكرون يعلق عن الجدل بشأن الحجاب (صورة + ...
- سترتديها أول امرأة على القمر.. ناسا تکشف عن بدلات فضائية جدي ...
- بالصور ..«التجمع» يشارك في مائدة مستديرة عن إشكاليات تمكين ا ...
- ملك المغرب يعفو عن الصحفية هاجر الريسوني المتهمة بالإجهاض
- المغرب: الملك محمد السادس يصدر عفوا عن الصحافية هاجر الريسون ...
- المغرب: عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بتهمة الإ ...
- المغرب: عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بتهمة الإ ...
- عاهل المغرب يصدر عفوا عن صحافية حكم عليها بتهمة الإجهاض غير ...
- الملك المغربي يصدر عفوا عن الصحفية هاجر الريسوني المسجونة بس ...


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - دروب الالهة 20