أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسام تيمور - صفقة القرن














المزيد.....

صفقة القرن


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 6272 - 2019 / 6 / 26 - 13:20
المحور: الادب والفن
    


"صفقة القرن"

صفقة القرن لا تشكل فارقا بالنسبة لشارع عربي شبه ميت، و لا لجثة محنطة بالاشعار و الاكاذيب اسمها "فلسطين" ، تتقاذفها الأهواء و المصالح مذ وقف حمار انجلترا في العقبة، أو حصان الملكة شخصيا.

ماذا غير اعتراف بالقدس كمقر سفارة..، أو بالسيادة على الجولان، غير فعالية هنا، و بهرجة هناك .. ؟ - طبعا، مادامت اسرائيل في القدس، و القدس قي اسرائيل.. و الجيش العربي السوري، في خبر كان ابوك صالحا. تماما كأخوته في الرضاعة .. من حسين الأردن الى قابوس عمان.. و سادات مصر...

صفقة القرن، هي بداية النهاية لدولة اسرائيل بشكلها الحالي ... انها أشبه بحصان طروادة، طرد ملغوم، هدية مسمومة، خشب مدنس، سريع الاشتعال، يمكن أن يأتي على الأخضر و اليابس هذه المرة .
صفقة القرن، و عرابوها من هذا المنظور، أشبه بكهنة يائسين ..، بائسين.. حائرين .. يستجدون عطف ذلك الحصان الخشبي، بعد ان بارت تجارة القصب .. و استحال وهم مركز القوة، و ان على الأرض وجد، الى واقع دولة ولاية الرئيس ..(أمريكا).. على وزن ولاية الفقيه .
العبر في الايلياذة واضحة، و دروس التاريخ أوضح، و خلفية الصورة تصرخ خوفا من سكون ..،
تهمس، عن خوف تارة، و عن خجل تارة أخرى، بما يقوله فنان أمريكي، في احدى اغانيه القديمة :

"صفقوا للرئيس ..
و ميكي ماوس (جاريد) ..
و كل ابناء القحبة الآخرين ..
الذين سيحرقون هذا البيت ..

الى الهاوية ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,462,950
- من يحمي ايران ؟
- تراجيديا .. بلون الارض و الماء و السماء ..
- في مفهوم -الذكاء السياسي-
- في بؤس الخطاب اليساري
- في اضمحلال الدولة
- مناهضة التطبيع .. بين التسول و صناعة الفرجة ..!!
- الشعب يرقصُ..
- بخصوص خطاب الذكرى 19 لعيد العرش
- خواطر صباحيّة ... 11
- القطيع, بين القرد و الجماعة ..
- -الاخوان- بين اليوم و البارحة ..
- خلاصة القول .. بخصوص المُسمّى -الحراك-
- المُقاطعة ..
- خواطر صباحيّة .. -10-
- -إيران فوق صفيح ساخن- .. (خواطر صباحيّة)
- خواطر صباحيّة -9- .. إيران فوق صفيح ساخن -4-
- خواطر صباحيّة -8- .. إيران فوق صفيح ساخن -3-
- خواطر صباحيّة.. -7-
- خواطر -صباحيّة- .. -6-
- الشرق الأوسط, بين ظُفر القمر, و قرن الشّمس .. -خواطر صباحيّة ...


المزيد.....




- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- العثماني يؤكد استعداد المغرب لتقاسم التجارب والخبرات مع جمهو ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسام تيمور - صفقة القرن