أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟














المزيد.....

لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6272 - 2019 / 6 / 26 - 09:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في بلاد العالم المتحضِّرة الطبيعية، (لأن الطبيعيَّ أن تكونَ كلُّ البلاد متحضرةً)، يكونُ هناك ما يلي: شعبٌ يعمل بجدٍّ ينتمي لوطنه ويحافظ عليه، حكومةٌ تُديرُ شؤون البلاد بوعي، مجلس نوّاب يراقبُ الحكومةَ بنزاهة واضعًا نُصب عينيه صالحَ الوطن وصالحَ المواطن وفقط، مدراسُ تعملُ بكفاءة تُنشئُ النشءَ على العلم والقيم، مستشفياتٌ تقوم بدورها النبيل في الحفاظ على حقّ الحياة للإنسان، مصانعُ ومؤسساتٌ تبني اقتصادَ الوطن، حقولٌ تُنبتُ الخيرَ والرغدَ والزهور، دورُ عبادة (آمنة دون حراسة) تغرسُ "الأخلاقَ" في النفوس، منظماتُ مجتمع مدني ورجالُ أعمال شرفاء يُساندون الدولة في رعاية الشباب ومشاريعهم الصغيرة، مسارحُ تُقدّمُ الرسائلَ الفنيّة والتربوية لبناء إنسان سويّ، أوبرا تصدحُ بالفنون الراقية التي تُهذِّبُ الروح وتُغذّي الأفئدة، ملاعبُ رياضيةٌ ونوادٍ تبني الجسدَ السليم للمواطن، قضاءٌ شريفٌ يحكمُ بين الناس بالعدل، شرطةٌ يقظة تحفظُ أمنَ الوطن الداخلي، ووراء كلِّ هذا جيشٌ باسلٌ يسهرُ على جبهات الوطن، يحمي الأرضَ والعرضَ والإنسانَ من عدوٍّ خارجي مُحتمَل. ثم حاكمٌ مثقفٌ يُعلي شأنَ دولته أمام العالم. (المُفردُ) من (الجموع) السابقة، هو (مواطنٌ) صالحٌ مُنتَمٍ، يعشقُ وطنَه ويرفع لواءه، ويُقدِّمُ صالحَ الوطن على ما عداه من مصالح.
لدينا مما سبق في مصرَ الشيءُ الكثيرُ. رئيسٌ جسورٌ انتزعَ مصرَ من أنياب الشيطان الإخوانيّ، ومازال يجهدُ ليُخلِّص بقية جسدها من ذيول الأفعى الزاحفة تحت الأرض، ويصلُ الليلَ بالنهار لإعادة بناء وجه مصر الذي تهدّمَ بعضُه بمعاول الإخوان الخونة، جيشٌ عظيمٌ يحمي الحدودَ ويُشيّدُ منشآتِ الوطن وبِنيته التحتية ويُساهمُ في كسر احتكار تجّار الغذاء، قضاءٌ شريفٌ عادل، شرطةٌ تعملُ جهدَها لتأمين يوم مائة مليون مواطن، مدراسُ ومستشفياتٌ في طريقها للتعافي، حكومةٌ واعية في مجملها تكافحُ لإنهاض الوطن من كبواته المزمنة، مسارحُ لا تُسدلُ ستائرُها، أوبرا فاتنة لا تنطفئُ أنوارُها، وغيرها. ولستُ أنكرُ أن هناك عثراتٍ شتّى في كثير مما سبق من مُكوّنات الوطن. بعضُ تلك العثرات تحاول النهوض، وبعضها لا تفكّرُ أصلا في العلاج. أعلم هذا يقينًا وأضعُ يدي على مشاكلنا، التي بإذن الله إلى زوال، حتى يصفو وجهُ مصرَ مشرقًا كما ينبغي لها أن تكون. ولكن.
ولكن المدهشَ في حالة مصر، وما يميّزُها عن (الدول الطبيعية المتحضرة) التي قدّمتُ وصفتها في صدر المقال، هو أن تلك الدولَ غيرُ مهدّدة، لا من عدوّ خارجي ولا من عدو داخلي، إلا في حدود الاستثناءات الفردية التي تمرُّ بالبلاد على مدار التاريخ. بينما مصرُ تُحاربُ أعداءَ كثيرين في أكثر من جبهة. وكلُّ عدوٍّ أشرسُ من الآخر وأشدُّ بغضًا لمصر وحقدًا. تركيا، قطر، منظمات الإخوان العالمية السرطانية الموجودة في انجلترا وألمانيا والنمسا وفرنسا وتركيا وقطر، وغيرها من الدول. ثم العدوُّ الأقذرُ والأحقرُ وهو الإرهاب المزروع (داخل) جسد الوطن، مثل دودة طفيلية خبيثة، لا تُستأصلُ إلا بالدماء. مواجهةُ الأعداء الخارجيين على الجبهات، هي حروبٌ واضحةٌ لها أجروميةٌ عسكرية معروفة، تدرسها الجيوشُ وفق استراتيجيات عالمية ثابتة. ولكن مواجهةَ أعداء (الداخل) أمرٌ عسرٌ وشاقٌّ لا ينتظمه إطارٌ ولا فلسفة. لأنك لا تدري من أين تأتيك الضربةُ من داخل جسدك. بوسع المرء أن يلمح عدوَّه آتيا إليه، فيتأهب للدفاع عن نفسه. لكن أنّى للمرء أن يرى الفيروسَ الكامن في جسده، يضربه حين لا يتوقع؟!
يجبُ أن يعلمَ المواطنُ المصريُّ أن ما يحدثُ بين الحين والحين في مصر من حوادثَ إرهابية، لا يُمثِّلُ أكثرَ من واحد في المائة مما يحاولُ الإخوانُ ارتكابَه كلَّ نهار، ولكنهم يخفقون، بسبب يقظة جهازنا الأمنيّ رفيع المستوى. تلك الجرائمُ الخسيسة التي كان آخرها جريمة "كمين البطل"، ثم عمّال مطار العريش، رحم اللهُ شهداءَ مصر الشرفاءَ من الجيش والشرطة والمدنيين، وأذاقَ الإرهابيين من ويل الثكل والفقد والتيتم، الذي نثروه في أرجاء مصر.
هنا تتجلّى استثنائيةٌ مصرَ في أنها رغم التهديد اليوميّ من (الخارج والداخل)، إلا أنها لا تتوقفُ عن إدهاش العالم بفرادتها وقوّتها. في حفل افتتاح مباريات كأس الأمم الأفريقية، وقف العالمُ مشدوهًا يصفق لمصر التي قدّمت حفلا أسطوريًّا تاريخيًّا لا يُنسى. حتى هِناتُه الطفيفة كانت هي النقصَ الذي يؤكد الكمال. أثبتت مصرُ جاهزيتها الكاملة لاستقبال حدث عالمي رفيع المستوى، تحت وطأة مظلّة الإرهاب الثقيلة التي تمنع الهواء والشمس. وفازت مصرُ، حتى قبل فوزها على زامبيا. فازت في إشراقة عُرسها البهيّ، والجماهيرُ تحتشدُ بأعلام مصر الجميلة في استاد القاهرة، وأمام الشاشات في النوادي والمقاهي والشوارع والبيوت، يصدحُ اسمُ (مصر) على الألسن فيطير إلى مسامع الدنيا بأسرها. فقط في مصرَ الاستثنائية، جنديٌّ يحمي، وبطلٌ يفوز.
“الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن.”
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,913,407
- مرسي ... جاوز الإخوان المدى
- طاووسُ الشرقِ الساحر
- لا شماتة في موت مرسي … ولكن...
- حول قِبطية چورج سيدهم!
- محاولةٌ أخرى للتنفّس
- عيد ميلاد جورج سيدهم
- سهير، آنجيل … ماتَ معهما … كلُّ شيء!
- 1 يونيو … عيدًا مصريًّا
- محمد عبده يُشرقُ في سماء الأوبرا القاهرية
- كتابٌ … يبحثُ عن مؤلف!
- أنا أفريقية وأفتخر!
- أطفالُ السجينات ... فوق كفِّ السيدة الجميلة
- محمد ممدوح … صمتُه كلامٌ!
- الصحوةُ من الصحوة … وارتزاقُ الأصفار!
- محمد عبده وطلال … يراقصان صِبانا
- شافت الصليب قالت: والمصحف مانا واخدة تمنه!
- الطريدة
- كونوا طيبين … حتى تطيرَ بالوناتكم!
- دموعي … بين يدي الأبنودي
- القيامة … البابا … رمضان … النقشبندي


المزيد.....




- لأول مرة.. نتنياهو يتعهد بضم -المناطق اليهودية- في الخليل
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...
- -الجمهورية الصينية- أو دار الإسلام بالنسبة لمسلميها.. رسائل ...
- وزراء خارجية «التعاون الإسلامي» يؤكدون على مركزية القضية الف ...
- البطريرك كيريل: مأساة انفصال الكنيسة الروسية في الخارج انتهت ...
- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - لماذا مصرُ استثنائيةٌ؟