أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - 2 الأستعداد البياني أو الموهبة الأدبية














المزيد.....

2 الأستعداد البياني أو الموهبة الأدبية


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6272 - 2019 / 6 / 26 - 03:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اولاً : الرؤية الدينية
تفرد النبي محمد ، مثله مثل كل الأنبياء والرسل الذين جاء القصص القرآني على ذكرهم ، بتأسيس الديانة الأسلامية . لا شريك له في هذا التأسيس من أي ذوات أخرى مرئية أو غير مرئية : من وادي " عبقر " أو من القريشيين الذين توجه اليهم بآيات قرآنه في بدء بعثته : ( لتنذر أم القرى ومن حولها . الشورى :7 ) . كانت استعداداته الذاتية ومواهبه الفردية : الروحية والبيانية والسياسية ، هي التي جعلت استجابته للظروف المحيطة استجابة خلاّقة .

2 ـ الأستعداد البياني أو الموهبة الأدبية

ومثلما تفرد محمد بخاصية القلق الروحي التي دفعته للبحث عن إله يتميز بصفات خاصة ، تفرد بيانه القرآني كذلك بخاصية كونه لا يشبه في صياغته ما كان سائداً من اساليب بيانية في العربيا ، فآيات القرآن وسوره لا تشبه القصيدة ، ولا سجع الكهان ، ولا الحكم والأمثال السائرة ، ورغم أهمية الخطبة وأهمية بيانها الآسر ، لم يجيء النسج القرآني على شاكلتها . البيان المحمدي في القرآن بيان مشرق ، واضح الدلالة ، خال من التعقيد بالنسبة لمستمعيه في سنين الدعوة قبل الهجرة وبعدها ، انه السهل الممتنع الذي لا يتأتى الاّ لأصحاب المواهب الكبيرة ، ولا يقدر على صياغته الا المبدعون الملهمون الذين استوعبوا موروثهم الأدبي والثقافي ، وزاد محمد على ذلك باستيعابه المدهش لعلوم عصره ولديانات قومه وما يحيطها ويحاول اختراقها من ديانات كاليهودية والمسيحية والمانوية والصابئية والزرادشتية . لقد جاء الخطاب القرآني مستوعباً للموروث الديني التوحيدي ، تراث التوراة والأناجيل بمدارسها وتأويلاتها المختلفة من حيث المنهج ( ثلاثية : الله ، النبي ، البشر . ) والنظرة الى الكون ( الذي خلقه الله في ستة ايام ثم استراح في اليوم السابع وجاء على شكل طبقات : سبع سماوية ، اما الأرض فترسمها كلمات القرآن وكأنها كون قائم بذاته ، ترتفع فوقها السماوات السبع بما تضمه من كواكب . ) والحياة ( التي تقوم على الأيمان وطاعة الله والرسول ) ، مبتعداً بمسافات كبيرة عن نظرة الفكر الغنوصي وفلسفته الدينية . لقد صنع بيان محمد أمة موحدة ، وصنع علوماً دارت من حول خطابه هي العلوم الأسلامية ، وهذه عملية ما كان لها ان تتم على الوجه الأكمل الاّ لاحقاً حين بدأ عصر تقعيد اللغة العربية وتأصيلها ووضع قواعدها ، وطرق تصريف واشتقاق مفرداتها . لقد نمّا النبي محمد موهبته البيانية باطلاعة الواسع على موروث لغته الشعري والنثري بلهجاته المختلفة ، وهذا واضح من القول الشائع بأن القرآن نزل على سبعة أحرف أو عشرة ، وانه بعد توحيد القرآن في عهد الخلفاء الراشدين وخاصة في عهد الخليفة الثالث : عثمان بن عفان ، تم الأخذ بحرف واحد اي بلهجة واحدة هي لهجة قريش . وبالأطلاع الواسع على االخطاب الأدبي لأديان زمانه وما زخرت به من قصص وحكم ، وحجج منطقية على وجود الله وما له من صفات ، جاء قرآن محمد وثيقة هامة من وثائق القرن السابع الميلادي ، أفصحت لنا عن مكنونات البيئة المحمدية التي نشأ فيها من حيث دلالاتها الأنثروبولوجية ، وما هم عليه من معتقدات وطقوس وعبادات وتقاليد واعراف . *
.......................................................................................................
• توجد وجهات نظر أخرى تدور حول القرآن ان كان قديماً أو مخلوقاً يمثلها المعتزلة ، ومن يريد الأطلاع على وجهة نظر أخرى فأحيله على كتابات المتصوفة كابن سينا وابن عربي وبعض الفلاسفة كالفارابي وسبينوزا من القدماء ، ويمكن العودة الى ما كتبه المستشرق بولين الذي يرى بان الوحي هو معان تقذف في النفس دون استخدام كلمات ، راجع مقدمة المترجم لكتاب مونتغمري واط " محمد في مكة " وكذلك الفصل الأول منه .واحيله على كتابات ومحاضرات الكاتب أحمد القبانجي وكتابين ترجمهما عن الفارسية هما : بسط التجربة النبوية لعبد الكريم شروس ، قراءة بشرية للدين للشيخ محمد مجتهد الشبستري .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,556,050
- حيرة المسلم بين الرؤيتين الدينية والبرلمانية
- هوامش سياسية
- فنجان ثالث من قهوة الصباح
- قهوة صباحية
- اشرف الخمايسي في رواية : جو العظيم
- محنة رءيس الوزراء العراقي الجديد
- ظاهرة يوسف زيدان
- تنبوء ولي العهد السعودي
- ثقافة تزداد تحجراً
- جمال خاشقجي
- قتل النساء
- رءيس مجلس النواب الجديد : محمد الحلبوسي
- تاكل حزب الدعوة
- لا زعامة للثورة البصرية
- ساسة من نوع آكلي لحوم البشر
- مخجل هذا الذي يجري في العراق
- ذاكرة ما بعد الموت
- سواعد لاهثة
- تابع الى 3 - 3 من مقالنا : حدود سلطة المظاهرات
- تصوف


المزيد.....




- الحديث عن الأحذية يخطف الأضواء في محاكمة عزل ترامب
- بريكسيت: تصويت نهائي مرتقب بالبرلمان الأوروبي على خروج بريطا ...
- فحص طبي للباندا المولودة حديثا
- فيديو أرشيفي.. بوتين يغني في حفل خيري
- إردوغان يتهم روسيا بعدم احترام الاتفاقات المبرمة مع تركيا
- فرنسا تتعهد بحظر سحق الكتاكيت وخصي الخنازير
- شاهد: مظاهرات منددة ب"صفقة القرن" في بيت لحم والشر ...
- بيـــــــــــــان: لا لصفقة القرن، لا لتصفية القضية الفلسطي ...
- محكمة هولندية تنهي القضية التي رفعها إسماعيل زيادة ضدّ جنرال ...
- إردوغان يتهم روسيا بعدم احترام الاتفاقات المبرمة مع تركيا


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - 2 الأستعداد البياني أو الموهبة الأدبية