أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعود قبيلات - الأردن ليس مشاركاً في مؤتمر البحرين..















المزيد.....

الأردن ليس مشاركاً في مؤتمر البحرين..


سعود قبيلات

الحوار المتمدن-العدد: 6271 - 2019 / 6 / 25 - 09:34
المحور: القضية الفلسطينية
    



اِندَرَجَت الأنظمةُ العربيّةُ التابعةُ كُلُّها في النهاية – كما هو متوقَّع – في الطابور الذليل الذي رسمته لها مشيئة راعيها الأميركيّ الإمبرياليّ، لتلتحق بالحظيرة الجديدة التي أُعدَّتْ لها في المنامة. وبالنتيجة، تبخَّرتْ كلُّ مظاهر التمنّع والتردّد الزائفة.

وبعد كلّ تلك اللاءات، التي كان الغرض منها تخدير الناس، قرَّرت السلطة الحاكمة في بلادنا في النهاية أنْ تشارك في مؤتمر البحرين بممثِّلٍ لها مِنْ رتبة نائب وزير. فهل سيؤدِّي هذا المستوى من التمثيل إلى تخفيض مستوى عار المشارَكة إلى النصف مثلاً؟ أم ماذا؟

لا يصلح أحدٌ لوصف هذا الموقف سوى مظفَّر النوَّاب: «شارك في الحلّ السلميّ قليلاً…».

ثمّ ما الذي ستفعله السلطة الحاكمة لبلادنا في البحرين؟

ستمدُّ يدها – كالعادة – بانتظار بعض المِنَح والعطايا التي تتوقَّعها لقاء موقفها اللاوطنيّ هذا. فانظروا يا رعاكم الله! مئة سنة مرَّت على قيام هذا النظام وهو يمدُّ يده إلى الآخرين ليقبِّضوه مقابل خدماتٍ سياسيّة رديئة يؤدِّيها، فيواصل عيشه المأزوم بالمال الذي يقبضه، ويُسيِّر أموره يوماً بيوم، حائلاً بذلك دون وضع البلاد على طريق التنمية الوطنيّة والتقدّم الاجتماعيّ والتحرّر الوطنيّ.

ولكن، إذا كان هذا النظام في السابق، يقبض مقابل وظيفةٍ طويلة الأمد وبدوامٍ كاملٍ (مع بعض الإجازات، بالطبع)؛ فهو الآن سيقبض مكافأة نهاية الخدمة، ليجلس في صفوف الاحتياط الخلفيّة ويعمل بالقطعة والمياومة.

ما سيتمّ بيعه هذه المرَّة هو الأردن وفلسطين (أي موضوع الوظيفة)، وليس أدواراً ومهامّ تفصيليّة في سياق خدمة المشروع الإمبرياليّ الصهيونيّ في المنطقة.

فباسم مَنْ سيتحدَّث، في مؤتمر البحرين، المندوب الذي سيجلس على المقعد المسمَّى باسم الأردن؟ ثمّ عندما ينظر هذا المندوب إلى جانبه فيرى مقعد فلسطين شاغراً، فماذا سيكون شعوره يا ترى؟

الشعب الفلسطينيّ، بكلّ تيّاراته السياسيّة، أعلن رفضه لهذا المؤتمر جملةً وتفصيلاً، ولا يوجد في المنامة مَنْ يستطيع الزعم بأنَّه يمثِّله.

والشعب الأردنيّ أيضاً رافض لهذا المؤتمر ولصفقة القرن.

ويكفي للبرهنة على ذلك أنْ نقول إنَّ النظام، نفسه، حين أراد، خلال الشهرين الماضيين، استجداء شيءٍ من التأييد الشعبيّ، فعل ذلك باسم الرفض: كلّا، كلّا، كلّا.

وآنذاك، سُيِّرَتْ مسيرات «ولاء وانتماء» رسميّة، تحت هذا العنوان.

ولكن، عندما حان وقت مطابقة الفعل للقول، تُرجِمَتْ كلّا – بقدرة قادر – إلى نعم خانعة..

نعم، نعم، نعم..

وبناء عليه، فإنَّ هذا المندوب، الذي سيجلس في المنامة على المقعد المسمَّى مقعد الأردن، سيمثِّل نفسه ومَنْ أرسله فقط وليس الشعب الأردنيّ. فالشعب الأردنيّ لم يفوِّضه ولم يفوِّض مَنْ فوَّضه؛ بل تمّ انتدابه بقوّة السلطة القهريّة. والقهر قد يعطي أمراً واقعاً، ولكنّه لا يعطي شرعيّة.

الأردن وشعب الأردن.. سيكونان غائبين ومقاطعين.

والأردن (الوطن) ليس للبيع (ولا للمبادَلَة)، وكذلك فلسطين. وأمَّا صفقة البيع والشراء، التي يستعدّون لإتمامها في البحرين، فستكون بين مَنْ لا يملك ومَنْ لا يستحقّ.

وفي كلّ الأحوال، سيظلّ الشعب الأردنيّ يناضل مِنْ أجل أنْ يستردّ بلده، ويمتلك الحقّ في تقرير مصيره؛ ليصبح هو وحده – كما ينصّ الدستور – مصدر السلطات، وليصبح حقُّ اتِّخاذ القرار مشروطاً بالتمثيل الديمقراطيّ المنبثق من الانتخاب النزيه، وتصبح الدولة دولة قانون ومؤسَّسات، والحكومة تُتشكَّل من الأغلبيّة النيابيّة المنتخبة انتخاباً يحقِّق التمثيل الصحيح للشعب وتكون هي وحدها صاحبة الولاية العامّة. ولا يعود البلد والشعب معروضين للبيع بأيّ صورة من الصور.

عندها فقط، يصبح مِنْ حقّ كلّ مَنْ يُنتَدب لتمثيل الأردن، في أيّ محفل عربيّ أو دوليّ، أنْ يجلس في الكرسيّ المخصَّص لبلده بكلّ ثقة وأنْ يتحدَّث باسم شعبه مِنْ دون أنْ يعترض على ذلك أحد.

أمَّا الآن، فمِنْ حقّ الشعب الأردنيّ أنْ يقول بأعلى صوته بأنَّه لا أحد يمثِّله بين الأشخاص الذين سيلتقون في المنامة، وبأنَّه ليس ملزماً بما يتَّفقون عليه.. خصوصاً إذا انطوى اتِّفاقهم على مسٍّ بكيانه الوطنيّ وبحقوقه المشروعة.

لقد ارتبط مصير الأردن ومصير فلسطين ببعضهما البعض منذ بداية المؤامرة التي استهدفتهما. حيث منح الاستعمار البريطانيّ فلسطين للحركة الصهيونيّة، ثمَّ – بخلاف إرادة الشعب الأردنيّ – منح الحكم في الأردن لنظامٍ وظيفيٍّ استقدمه ليخدمه وليسخِّر البلاد لاستيعاب كلّ النتائج الكارثيّة للاستيطان الصهيونيّ وليُعدّها عبر سنين طويلة لتكون ملائمة لتصفية القضيّة الفلسطينيّة على أرضها. وهذا هو الاستحقاق الذي نقف أمامه الآن وجهاً لوجه.

ولهذا كلّه، تمَّ حرمان الشعب الأردنيّ بشكلٍ مزمن مِنْ حقوقه الأساسيّة، وفي مقدِّمتها حقّه في أنْ يكون سيّداً حُرّاً في وطنه، وعومل كما لو أنَّه غير موجود، وأنَّ تاريخه يبدأ مع تاريخ النظام الذي فُرِضَ على بلاده ولا تاريخ له قبله.

لقد رفض الشعب الأردنيّ ما دُبِّر لوطنه ولفلسطين منذ البداية، وقَرَنَ نضاله الشجاع والدؤوب مِنْ أجل استرداد وطنه وحقوقه المشروعة بنضاله ضدّ المشروع الاستيطانيّ الصهيونيّ. وقد عبَّر عن رفضه هذا، بكلّ وضوح وقوّة.. في مؤتمر قم (6 نيسان 1920)، وفي مؤتمر أم قيس (2 أيلول 1920) وفي المؤتمر الوطنيّ الأردنيّ الأوّل (25 تمّوز 1928). وكذلك بموقف الشيخ سلطان العدوان والشيخ ماجد العدوان.. حين عرض الانتداب البريطانيّ عليهما صفقةً1 يتمّ بموجبها تنصيب الشيخ ماجد العدوان حاكماً للبلاد مقابل أنْ يوافقا على تسهيل تنفيذ وعد بلفور في فلسطين، فرفضا ذلك مِنْ دون تردّد.

ولقد عمَّد الأردنيّون هذا الرفض بدماء الشهداء.. ابتداء بدماء الشهيد كايد المفلح العبيدات (على ثرى فلسطين في تاريخ 20 نيسان 1920)، ثمَّ دماء الشهداء صايل الشهوان وجديع أبو قاعود ورفاقهما (في ثورة البلقاء في تاريخ 16 أيلول 1923)، ثمَّ الشهداء الذين قضوا بعد ذلك في بقاع مختلفة مِنْ ثرى فلسطين.. وخصوصاً في المعارك البطوليّة التي خاضها «الجيش العربيّ» الأردنيّ في اللطرون وباب الواد وباب العمود ووادي التفّاح، ثمّ في الكرامة.. على الأرض الأردنيّة.

نستعيد المقدّمات لأنَّنا نقف الآن أمام الخواتيم. وبالأحرى، أمام «لحظة الحقيقة»؛ فها هم الآن يريدون إنهاء القضيّة الفلسطينيّة والقضيّة الأردنيّة معاً وبصفقةٍ واحدة.

باختصار، نقول لهم:

هذا وطن له شعبٌ حرٌّ كريم (وليس مزرعةً خاصّة)، والشعب لن يبيع وطنه ولن يتنازل عنه ولا عن أيِّ حقٍّ مِنْ حقوقه فيه.. مهما كان الثمن.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1«ثورة البلقاء ومشروع الدولة الماجديّة» (رسالة دكتوراة) – الدكتور عبد الله العسَّاف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,003,712
- عن حادثةٍ قديمة.. مِنْ دون مناسَبَة
- ليلة العيد الأولى لي في سجن المحطّة..
- مِنْ تداعيات حِراكيّ واقف على «الرابع»..
- خطبة الهنديّ الأحمر الأخيرة..
- قَسَمَاً بالقمحِ.. بالسنابل..
- حين دُعيتُ للقاءٍ مع رئيسِ وزراءٍ مكلَّفٍ..
- الوطنُ يستحقُّ أكثرَ.. والشعبُ يستحقُّ أفضلَ
- حِراك «الرابع».. وحُمَّى رمضان القادم
- صفحة أخرى في كتابٍ أسود كبير
- انتفاضة نيسان.. نقد ذاتي وتلمّس لجدول أعمال المرحلة
- حمدان القصيدة.. و«قصيدة حمدان»..
- ما بين نيسان الانتفاضة ونيساننا الحاليّ
- أحزنني جدّاً حريق كاتدرائيّة نوتردام ولكن..
- عندما اُتُّهِمتُ بتهمة نقل الرسائل!
- «وصيَّة بليخانوف».. أهي وصيّة أم تصفية حساب؟
- هنديّ أحمر في «ملقا»!
- اجتمَعوا بدعوى التصدّي.. والنتيجة مخيّبة
- ثورة تشرين الأوَّل/أكتوبر وانهيار الاتّحاد السوفييتيّ
- كلمة موجّهة إلى الحِراك الأردنيّ وإلى الشعب الأردنيّ
- نصفا الساعة الفارغ والملآن.. في «الشرق» و«الغرب»


المزيد.....




- السودان.. تأجيل التوقيع على المرسوم الدستوري والشوارع تنتفض ...
- الطوارئ الروسية تلغي رحلة لـ-بوينغ 747- على خلفية إنذار بانب ...
- دونالد ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية بدون طيار فوق مضيق هرم ...
- سفن حربية للفلبين وفيتنام تشارك لأول مرة بالعرض العسكري ليوم ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين بقصف وقنص شما ...
- الجيش الليبي يستهدف هدفا في القاعدة العسكرية بمطار معيتيقة ا ...
- دعوة أممية للإفراج عن برلمانية ليبية اختطفت في بنغازي
- تركيا تقصف مخيم مخمور شمالي العراق
- مجلس المحافظين يستعرض نظاماً لإدارة الطوارئ أعده  مركز معلوم ...
- توأم رباعي مقدسي يتفوق في القرآن والثانوية العامة


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سعود قبيلات - الأردن ليس مشاركاً في مؤتمر البحرين..