أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - الاشتراكيون الثوريون - لا لجريمة القرن.. لا لتصفية القضية الفلسطينية














المزيد.....

لا لجريمة القرن.. لا لتصفية القضية الفلسطينية


الاشتراكيون الثوريون

الحوار المتمدن-العدد: 6270 - 2019 / 6 / 24 - 23:32
المحور: القضية الفلسطينية
    


بيان بخصوص مؤتمر المنامة
لا لجريمة القرن.. لا لتصفية القضية الفلسطينية

كما دخلت مصر إلى الحظيرة الأميركية من باب الانفتاح الاقتصادي بموجب اتفاقية كامب ديفيد، وكما صاحب مؤتمر مدريد في 1991، والذي أسس لاتفاقية أوسلو، الاتفاق مع صندوق النقد وانطلاق سياسات الخصخصة والتكيف الهيكلي، تسعى أميركا وإسرائيل اليوم بتعاون من عدد من الأنظمة العربية وخضوع وإذعان من عدد آخر، إلى تصفية القضية الفلسطينية بالكامل من باب الاقتصاد تحت مسمى “السلام من أجل الازدهار”.
وعود الرخاء والازدهار التي صاحبت كامب ديفيد ومدريد وأوسلو، تعود مجددًا لتنطلق هذه المرة من البحرين، ولكن المقابل اليوم أكبر من أي مرة، المقابل هو تصفية القضية الفلسطينية إلى الأبد، والإجهاز على أي إمكانية للمقاومة مستقبلًا.

وكما حاولت الإدارات الامريكية المتعاقبة تسويق فرضية أن السلام مع المحتل الصهيوني ممكن، تحاول إدارة ترامب اليوم تسويق أن التنازل عن فلسطين تحت مسمى “السلام” سوف يؤدي إلى الازدهار الاقتصادي لدول المنطقة.

وبعد الكثير من التكهنات والتسريبات عما أطلق عليه ترامب صفقة القرن، يعقد غدًا منتدى المنامة تحت شعار “السلام مقابل الازدهار” لتصبح صفقة القرن أكثر وضوحا وأكثر تطابقا مع صفقة كامب ديفيد وصفقة أوسلو، مجرد صفقة اقتصادية يربح منها المستثمرون وتندمج بها إسرائيل في المنطقة وتفقر الشعوب وتهدر كل حقوق الشعب الفلسطيني دفعة واحدة.

الخطوات التمهيدية لصفقة القرن لا تحمل أي لبس، فمن تنازل النظام المصري عن تيران وصنافير للسعودية، حتى يتحول الممر الملاحي المصري إلى ممر دولي يحق لإسرائيل المرور فيه بقوة القانون الدولي، إلى نقل سفارة أميركا إلى القدس المحتلة، إلى اعتراف أميركا بسيادة إسرائيل على الجولان المحتلة، وصولا لإغلاق منظمة غوث اللاجئين الفلسطنيين، ومحاولة القضاء على أي حق للعودة للأراضي المحتلة، هكذا تكشفت كافة جوانب صفقة القرن الأميركية التي تنطلق علنًا في البحرين.

ومثلما حملت كامب ديفيد في طياتها الانفتاح الاقتصادي وإخضاع الاقتصاد المصري لمصالح التجار والبنوك الاستثمارية والمهربين، ومثلما حمل مؤتمر مدريد معه سياسات الخصخصة والتكيف الهيكلي وإفقار ملايين المصريين، تدخل صفقة القرن من باب الاقتصاد والاستثمار، نفس الباب الذي دخلت منه كل صفقات الاستسلام، لتقدم نفس وعود الازدهار التي لم تحقق سوى الإفقار والتهميش للملايين، لتضرب من جديد المجتمعات العربية وتخضعها لأولويات المستثمرين وأرباحهم.

وبينما تجتمع الحكومات والمستثمرون في البحرين لإبرام صفقتهم، تبقى الآمال معقودة دائما على مقاومة الكادحين في كل المنطقة، فقد أعلن الفلسطينيون رفضهم التام لـ”جريمة القرن”، التي تبدأ عمليًا بمؤتمر البحرين، ودعت فصائل فلسطينية إلى الاستمرار في المسيرات والفعاليات المناهضة لهما، متوجهة بنفس الدعوة إلى الجماهير العربية لإعلان رفضهم الرشاوى التي تقدم لحكامهم مقابل التنازل عن فلسطين وأجزاء أخرى من أراضي سيناء والأردن، وبدأت المظاهرات في الانطلاق في المغرب والأردن ولبنان وغيرها من البلدان العربية لتعلن موقف الشعوب من جريمة القرن.

وإذ يضم الاشتراكيون الثوريون صوتهم إلى الصوت الفلسطيني المقاوم، وإلى كل الأصوات التي انطلقت ضد تصفية القضية الفلسطينية، فإنهم يدعون الشعب المصري إلى إعلان التضامن مع الشعب الفلسطيني بإعلان رفضه لهذه الجريمة ومشاركة “مصر السيسي” في مؤتمر العار بالبحرين.

الاشتراكيون الثوريون
24 يونيو 2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,978,613
- السودان: مجلس الثورة المضادة يكشر عن أنيابه.. والثورة تستعد ...
- الرشاوى الانتخابية: «مش كفاية»
- سيسقط السيسي.. ويبقى الشعب
- ثورة يناير لا تزال تلهمنا.. ثورة يناير لا تزال تخيفهم
- انتفاضة السودان: شبح الثورة يرعب طغاة العرب
- يسقط القتل على الهوية
- ندعو لتشكيل أوسع جبهة لمواجهة الخصخصة: لا لتصفية “القومية لل ...
- الثورة المضادة تمهد لتغيير الدستور بالمزيد من الاعتقالات
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- قاطعوا التجديد للجنرال.. قاطعوا الانتخابات الرئاسية
- ضد كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني
- متضامنون مع “مصر القوية” ضد الغلق والاعتقال والاختطاف.. توحي ...
- في ذكري يناير.. المقاطعة الايجابية طريقنا لمواجهة الديكتاتور
- الإرهاب والاستبداد شركاء في الجرائم ضد الأقباط
- يسقط السفاح بشار الأسد.. أوقفوا الحرب على الشعب السوري
- كلنا أقباط.. “الدولة الإسلامية” عدو الشعب المصري
- تيران وصنافير مصرية.. أول هزيمة للانقلاب
- يسقط الإرهاب.. تسقط الطائفية.. يسقط الاستبداد
- بيان الاشتراكيين الثوريين
- تضامنًا مع نضال الشعب المغربي: قضية محسن فكري.. قضية المقهور ...


المزيد.....




- دونالد ترامب يعلن إسقاط طائرة إيرانية بدون طيار فوق مضيق هرم ...
- سفن حربية للفلبين وفيتنام تشارك لأول مرة بالعرض العسكري ليوم ...
- اليمن... -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين بقصف وقنص شما ...
- الجيش الليبي يستهدف هدفا في القاعدة العسكرية بمطار معيتيقة ا ...
- دعوة أممية للإفراج عن برلمانية ليبية اختطفت في بنغازي
- تركيا تقصف مخيم مخمور شمالي العراق
- مجلس المحافظين يستعرض نظاماً لإدارة الطوارئ أعده  مركز معلوم ...
- توأم رباعي مقدسي يتفوق في القرآن والثانوية العامة
- نواقص الاتفاق السياسي تصعّب التوافق على الإعلان الدستوري بال ...
- مصر.. محاولة هروب ماكرة من السجن والشرطة تحبط المخطط


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - الاشتراكيون الثوريون - لا لجريمة القرن.. لا لتصفية القضية الفلسطينية