أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - ما الذي سيجنيه الحكّام العرب من تآمرهم مع أمريكا وإسرائيل على إيران؟














المزيد.....

ما الذي سيجنيه الحكّام العرب من تآمرهم مع أمريكا وإسرائيل على إيران؟


كاظم ناصر
(Kazem Naser )


الحوار المتمدن-العدد: 6270 - 2019 / 6 / 24 - 07:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قادة الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين وبعض الدول العربية يقفون صفا واحدا وينسّقون جهودهم لمحاصرة إيران، ويحشدون قواتهم لمهاجمتها في محاولة لتغيير نظامها السياسي، وتدمير منشآتها الصناعية ومفاعلاتها الذرية ومنعها من تطوير سلاح نووي يهدد وجود إسرائيل والمصالح الأمريكية في المنطقة.
الرئيس الأمريكي العنصري المتصهين العديم الخبرة السياسية دونالد ترامب دمية بيد مستشار الأمن القومي جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبيو، والسفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان، وبنيامين نتنياهو الذين يضغطون عليه لشن حرب طاحنة ضد إيران لإعادة ترتيب أوضاع منطقة الشرق الأوسط الجغرافية والديموغرافية والسياسية والاقتصادية وفقا لمصالح أمريكا ومخططات إسرائيل التوسعيّة!
طبول الحرب ما زالت تقرع واحتمالات الصدام تزداد يوما بعد يوم؛ بولتون أحد الصقور الداعية للحرب والموجود حاليا في إسرائيل قال ان الاعتداء على إيران قد يحدث في أي وقت، وبومبيو يقوم بزيارة للسعودية والامارات لتنسيق جهود أمريكا مع عملائها العرب لشن العدوان! وترامب يتخبط ويناقض نفسه بالدعوة للتهدئة والاستمرار بالتهديد في نفس الوقت؛ فقد قال خلال لقاء مع شبكة " إن بي سي " يوم الجمعة 21- 6 - 2019، إنه لا يريد الحرب مع إيران لكنه حذّر من انها ستواجه " المحو " لو اندلع صراع بين البلدين، وأضاف ان الولايات المتحدة لن تسمح لها بتطوير أسلحة نووية، وسيعلن عن عقوبات اقتصادية جديدة ضدّ ها يوم الإثنين 24 - 6 - 2019، مما يعني زيادة احتمالات الصدام واغلاق كل فرص الحوار لإيجاد حل سلمي للنزاع.
ترامب يستغل الوضع الحالي للاستمرار في ابتزاز دول الخليج وخاصة السعودية والأمارات خدمة لمصالح بلاده وإسرائيل. فقد قال في مقابلة تلفزيونية بثت يوم الأحد 23- 6- 2019، إن بلاده" تحتاج إلى أموال السعودية" وأضاف " إنهم يشترون كميات هائلة من المعدات العسكرية 150 مليار دولار نستخدمها بالمناسبة. نحن نستخدم هذه المعدات العسكرية "، أي ان أمريكا تستخدمها لضرب الوطن العربي، وستستخدمها لضرب إيران والسعودية تدفع ثمنها!
لم يتعلم الحكام العرب، وخاصة حكام دول الخليج الذين يتآمرون مع الولايات المتحدة الأمريكية ضدّ إيران من تجربة الحروب التي تورّطوا بها كالحرب العراقية الإيرانية، وحرب تحرير الكويت واسقاط نظام الرئيس الراحل صدام حسين، وحروب سوريا واليمن وليبيا التي كلفتهم مئات المليارات من الدولارات وكانت لها نتائج كارثية على الوطن العربي.
إيران ليست العراق أو اليمن؛ إنها دولة كبيرة قويّة لها تاريخها وتجاربها الثورية، ولها طموحاتها في تطوير قدراتها التقنية والتجارية والسياسية والثقافية، ومن المستبعد أن تستسلم للإرادة الأمريكية وتقبل التفاوض مجددا والتخلي عن برنامجها النووي كما يريد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصديقه نتنياهو لقناعتها أنها إذا تراجعت ستخسر كل شيء وتعرّض نظامها للانهيار.
إذا ارتكب ترامب خطأ تاريخيا وأمر قواته بمهاجمة إيران فإنها سترد، كما قال قادتها، بإشعال النار في كل مكان باستخدام ترسانتها العسكرية، ومنع تصدير النفط الخليجي، وضرب المنشآت العسكرية الأمريكية في السعودية والإمارات ودول مجلس التعاون الأخرى، ومن المتوقع أن ينضم اليها حزب الله وحماس والمليشيات العراقية لتوسيع جبهة المواجهة وتعزّيز فرص انتصارها وافشال مخططات أمريكا وإسرائيل والأنظمة العربية المتآمرة معهما.
لقد انهارت أكاذيب الأنظمة العربية عن " أطماع الفرس الصفويين الشيعة"؛ الشعب العربي في كل قطر عربي ضدّ هذه الهجمة على إيران، ويدرك أن الوطن العرب يتهاوى بسبب جشع وجهل وتسلّط حكامه وليس بسبب "أطماع إيران " المزعومة؛ فالخليج الآن تهيمن عليه الولايات المتحدة بقواعدها البحرية والجوية وقواتها الموجودة في كل مكان، ومعظم الحكام العرب يوافقون ويبصمون على كل ما يريده ترامب. فما الذي سيحصلون عليه منه ومن الرؤساء الأمريكيين الذين سيصلون إلى البيت الأبيض بعده؟ لن يحصلوا إلا على ما حصل عليه غيرهم من عملاء أمريكا من خيبة وعزل وذل، وتعريض شعوبهم لمؤامرات أمريكية صهيونية تبدأ ولا تنتهي!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,296,980
- الرئيس الراحل محمد مرسي وظلم دول الاستبداد والفساد العربيّة
- المرأة الجاهلة تنتج جيلا جاهلا معرقلا للحداثة والتطور
- فلسطين تباع علنا والفصائل منشغلة بخلافاتها وانقسامها وأكاذيب ...
- جوهر الأديان واحد، ولا تفرّق بين أبناء آدم وحواء!
- الأنظمة الإقليميّة العربيّة المتهاوية ومستوى وعي الشعب
- كيم جونغ أون .. الرجل الذي تحدّى عنجهيّة وجبروت أمريكا
- مجلس التعاون الخليجي .. 38 عاما من الفشل
- الأردن: أزمات سياسيّة واقتصاديّة وأخطار متزايدة
- مؤتمر البحرين للخداع الاقتصادي والسياسي وتمرير - صفقة القرن ...
- الهجمة الأمريكيّة الصهيونيّة الحاليّة للسيطرة على العالم الع ...
- انفجارات الفجيرة: دلالات وآفاق


المزيد.....




- بالصور.. مظاهرات قرب ميدان التحرير ضد رئيس مصر عبدالفتاح الس ...
- البنتاغون يوضح طبيعة القوات والمعدات المرسلة إلى السعودية وا ...
- -أبناؤنا الكلاب-... خطأ إملائي يضع جامعة سعودية في موقف -محر ...
- -ناسا- تختتم تجميع الأجزاء الرئيسة لصاروخها فائق الثقل
- مطاردة مثيرة بين الشرطة واللصوص
- وقفة في حرب أمريكا التجارية مع الصين
- سيتنحّون جانبا: الأوروبيون لن يشاركوا في حرب بين روسيا وأمري ...
- الصين في مأزق: إعادة التوحد مع تايوان أو زعزعة الاستقرار
- مركبات المستقبل.. استرخ ودع السيارة تقودك!
- منظومة -إسكندر- الروسية تطلق صواريخها نحو العدو الافتراضي


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - ما الذي سيجنيه الحكّام العرب من تآمرهم مع أمريكا وإسرائيل على إيران؟