أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - تاريخ المصاحف والأخطاء المطبعية الحديثة















المزيد.....

تاريخ المصاحف والأخطاء المطبعية الحديثة


طلعت رضوان

الحوار المتمدن-العدد: 6270 - 2019 / 6 / 24 - 00:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



لفت نظرى- خلال قراءاتى المُـتنوّعة الأخطاء الواردة فى كتب ودراسات البعض، عند الاستشهاد ببعض الآيات القرآنية..وهذا خطأ وارد فى حالة نقل آية أوأكثر، خاصة إذا كان الباحث يعتمد على ذاكرته..ويتكاسل عن فتح المصف للتأكد من سلامة النقل..ولكن هذا الخطأ الميسورشىء..والأخطاء الموجودة فى المصاحف المُـتداولة فى الأسواق شىء آخرومختلف..ويستدعى التوقف أمامه خاصة..وقد نص القرآن على ((إنــّـا نحن نزّلنا الذكروإنــّـا له لحافظون)) (سورة الحجر/9)
ويبدوأنّ الأخطاء المطبعية الكثيرة فى المصاحف المُـتداولة..وهوما جعل مشيخة الأزهرتنتبه إلى تلك الظاهرة..ولذلك تـمّ تشكيل لجنة من أساتذة جامعة الأزهر لمتابعة ومراجعة المصاحف قبل وبعد طباعتها..وأنّ عملهم يمربعدة مراحل منها: تجارب الطباعة والتأكد من عدم وجود أخطاء (جوهرية) تخل بسلامة النص القرآنى..وفى حالة وجود أخطاء تقوم اللجنة بالتنويه عن مواضع الخطأ..ويعاد المصحف إلى الدارالتى طبعته، لعمل التصويبات اللازمة..وفى حالة وجود أخطاء بالمصحف بعد تداوله فى الأسواق، يتم مخاطبة الدارالمسئولة عن المصحف (المغلوط) ويؤخذ على صاحب الدرإقراربعدم تكرارالخطأ..وإذا كانت كل النسخ بها أخطاء تقوم الإدارة بتشكيل لجنة لإعدام هذه المصاحف، مع اتخاذ الإجراءات القانونية ضد صاحب الدار(جريدة اليوم السابع- 23يونيو2019)
وهذا الخبرالصادرعن الأزهريثيرالملحوظة التالية:
أولا: تعبيرأخطاء ((جوهرية تخل بسلامة النص القرآنى)) فهل معنى ذلك أنه من الممكن التساهل مع الأخطاء (غيرالجوهرية)؟ ليس ذلك (فقط) وإنما الأستاذ الشيخ الدكتورالذى كتب هذا الشرط ، افترض أنّ القرآن مثله مثل أى كتاب أدبى أوفلسفى من تأليف (واحد من البشر) عندما أضاف أنّ هذه الأخطاء ((سوف تخل بسلامة النص القرآنى)) وكأنّ فضيلة الشيخ الدكتوريرى أنه لابأس من الأخطاء طالما أنها حافظتْ على النص القرآنى..كما أنّ اللجنة الأزهرية وافقت على إعدام نسخ المصاحف التى بها أخطاء..والمغزى من هذه الموافقة، أنّ اللجنة تعاملتْ مع المصاحف كما لوكانت مثل أى كتاب من تأليف البشر..وبالتالى فهوقابل لإعدامه بالحرق أوبالتقطيع، فهوفى النهاية مجرد (ورق) سواء المكتوب فيه (قرآن) أوأدب أوفلسفة أواقتصاد..إلخ.
000
وإذا كان القرآن المُـعتمد لدى شيوخ ودكاترة الأزهرهوما جاء فى (مصحف عثمان) بصفته المرجع الأساسى لدى المسلمين السنة (بشكل خاص) وورد فيه أنه غيرقابل للتزويرسواء بالحذف أوالإضافة..وذلك بالنص الصريح على أنّ صاحب النص الأصلى قال ((إنــّـا نحن نزلنا الذكروإنــّـا له لحافظون)) فهل المصحف المعتمد (مصحف عثمان) ليس به أخطاء..وبماذا نعلل ما جاء فى آية ((لستَ عليهم بمصيطر)) (سورة الغاشية/22) حيث أنّ المعنى المقصود من سياق الآيات أنّ النبى لايملك السيطرة على غيره..وبالتالى تكون الكتابة الصحيحة (مُـسيطر) بالسين وليس بحرف الصاد..وفى آية ((الله يبدؤا الخلق ثمّ يعيده)) (سورة الروم/11) فلكى يفهم قارىء تلك الآية لابد أنْ يأتى إلى ذهنه أنّ (الله) هوالذى بدأ الخلق وبالتالى تكون الكتابة الصحيحة ((الله يبدأ الخلق ثـمّ يـُـعيده)) وفى آية ((إنّ الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون)) (سورة المائدة/69) هنا نلاحظ أنّ الكلمة الأخيرة (الصابئون) وردتْ مرفوعة، بينما هى معطوفة على ما قبلها..وبالتالى فإنّ صوابها أنّ تكون (والصابئين) وهوما تأكد فى سورة الحج/17..وتأكد الصواب فى سورة البقرة/62..والتى نصتْ على (إنّ الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين)
وفى آية ((فمن كان يرجوا لقاء ربه)) (سورة الكهف/110) ومن السياق فالمقصود (من كان يرجولقاء ربه) أى يرجوبدون ألف..وبينما اللغة العربية فرّقتْ بين معنى الشهادة (فلان يشهد على فلان) ومعنى الشهداء (من ماتوا فى الحرب مثلا) فإنّ القرآن استخدم لفظ الشهيد والشهداء للتعبيرعن الشاهد والشهود (سورة البقرة/282) وفى آية ((فاكتبنا مع الشاهدين)) (سورة آل عمران/53) والمقصود (مع الشهداء) فى نفس السورة جاء الأسلوب المتفق مع قواعد اللغة العربية فى آية ((يا أهل الكتاب لمَ تكفرون بآيات الله وأنتم تشهدون)) (آية70) وفى آية ((قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين)) (سورة آل عمران/81) والمقصود (وأنا معكم من الشهود) وفى نفس السورة نلاحظ مشكلة أسلوبية حيث النص على أنّ الله ((شهيد على ما تعملون)) (آية98) والمقصود أنّ الله (شاهد على ما تعملون) ونفس المشكلة الأسلوبية جاءت فى سورة النساء/166..وتكرّرتْ المشكلة الأسلوبية فى سورةالأنعام/19..وتكرّرتْ فى سورة يونس/29..وجاء صواب الأسلوب فى سورة يوسف/26..ولكن تعود المشكلة الأسلوبية من جديد فى سورة الرعد/43. وكذلك فى سورة النحل/89..ومن مشاكل الكتابة فى المصحف المعتمد عند أهل السنة ما ورد فى آية ((والذين يـُـمسّـِـكون بالكتاب)) (سورة الأعراف/170) بينما المقصود (والذين يتمسكون بالكتاب) وكذلك فى سورة طه/97..ولعلّ أشهرمشكلات اللبس بين لفظ الشاهد ولفظ الشهيد ما ورد فى سورة النورالآيات من 1- 6.
000
وليست المشكلة فى هذه الملاحظات الخاصة بالمصحف المعتمد لدى أهل السنة (مصحف عثمان) فقط..وإنما الأهم والمـُـثيرللتأمل والتساؤل هوتعدد المصاحف التى أمرالخليفة عثمان بحرقها..ومع ذلك تمكن البعض من الكتابة عنها مثل السجستانى (817- 888 م) عندما جمع مصاحف الصحابة، ونقلها فى كتابه الشهير(كتاب المصاحف) الصادرعن دارالكتب العلمية- بيروت– لبنان– عام 1985- فإنه أدى خدمة جليلة للباحثين الذين ما زالوا يحتفظون بعقولهم فى رؤوسهم، ورفضوا أنْ يضعوها فى أى قالب من القوالب التى تؤدى إلى (تجمد) العقل والوقوف عند مرحلة (الثوابت) وبمراعاة أنّ ما يُسمى (الثوابت) كارثة من ضمن كوارث البشري..ومع مراعاة (ثانيًا) أنّ الثوابت (توأم الأحادية) وأنّ الأحادية آفة كل شكل من أشكال التعصب..وأنّ التعصب هوالمؤدى إلى كراهية المختلف..وأنّ تلك الكراهية هى المؤدية للعنف، المؤدى بدوره لضرورة تصفية الخصوم، إما بالإكراه المعنوى (فرض رؤى الأصولى الأحادى) أوبالإكراه المادى (القتل) ونهب ممتلكاته وسبى بناته، فيحق له معاشرتهنّ باعتبارهنّ من سبايا الحروب..وبالتالى يدخلنّ ضمن منظومة (ملك اليمين) التى نصّ عليها القرآن..والتى يتمسّـك بها الأصوليون الإسلاميون، مثل الدواعش وغيرهم من القتلة..وهواة العلاقة الجنسية غيرالشرعية (الزواج الرسمى) ولكنهم (شرّعوه) بواسطة (ملك اليمين)
يعود سبب أهمية كتاب السجستانى إلى أنّ ما ذكره عن اختلاف المصاحف يؤكد الطابع البشرى على النص القرآنى..وبالتالى فإنّ المسألة مُـتعلقة بعقلية سكان المجتمع الرعوى/ القبلى الذى خاطبه القرآن، فعدّلوا فيه بالحذف والإضافة..كما أنه يرتبط بظرف الزمان (القرن السابع الميلادى) وإذن فإنّ هذيْن العامليْن (البيئة والزمن) هما الأساس الذى بُنى عليه النص القرآنى، وتبعًا لذلك جاءتْ القراءات المختلفة لآيات القرآن لتؤكد طابعه البشرى من ذلك:
فمثلا آية ((الله لا إله إلاّهوالحى القيوم)) (آل عمران/2) قرأها عبد الله بن مسعود (الحى القيّام) وآية ((وما يعلم تأويله إلاّ الله)) (آل عمران/7) قرأها ابن مسعود (وإنْ حقيقة تأويله) وآية ((شهد الله أنه لا إله إلاّهو)) (آل عمران/18) فإنّ ابن مسعود وضع (أنْ لا) مكان (أنه لا) ومع ملاحظة: كيف (يشهد) الله على نفسه؟ و(شهد) أمام من؟ وهل هوفى حاجة إلى تلك (الشهادة)؟ وما دلالة التأكيد على أنه (لا إله إلاّهو)؟ وفى آية ((إنّ الدين عند الله الإسلام)) (آل عمران/19) قرأها ابن مسعود (إنّ الدين عند الله الحنيفية) فلماذا غيّرابن مسعود لفظ (الإسلام) ووضع مكانه لفظ (الحنيفية)؟ ولماذا أصرّعثمان على كلمة الإسلام ورفض كلمة الحنيفية، رغم اعتراف القرآن بالحنيفية فى نفس السورة (آل عمران/95) وفى الآية 21من نفس السورة غيّرابن مسعود كلمة (ويقتلون) فجعلها (وقاتلوا) وفى الآية 39من نفس السورة ((فنادته الملائكة وهو قائم يصلى)) قرأها ابن مسعود ((وناداه الملائكة يا زكريا إنّ الله) فلماذا أضاف ابن مسعود (يا زكريا)؟ فهل سمعها من أحد؟ أم هواجتهاد استنبطه من مجمل النص، خاصة أنّ الآية السابقة ذكرتْ اسم زكريا؟ وفى نفس السورة آية 57 قرأ ابن مسعود (فأوفيهم) بينما هى فى المصحف الحالى (فيوفيهم) وفى الآية 75 قرأ ابن مسعود (يوفه) بينما هى فى المصحف الحالى (يؤده) وصحيح أنّ الكلمتيْن تؤديان إلى نفس المعنى، ولكن الاختلاف بين قراءة ابن مسعود وقراءة من كتبوا مصحف عثمان يؤكد على (بشرية النص) والتأكيد الثانى على بشرية النص أنّ ابن مسعود قرأ (فى نفس الآية) (بقنطارلايوفه إليك) بينما هى فى مصحف عثمان ((بدينارلايؤده إليك)) وأعتقد أنّ من كتبوا مصحف عثمان كانوا أكثردقة من ابن مسعود، لأنّ بقية الآية نصّتْ على ((ومنهم من إنْ تأمنه بدينارلايؤده إليك)) ومع ملاحظة أنه من الأدق أسلوبيًا وفق قواعد اللغة العربية أنْ تكون الصياغة (من تأمنه على دينار) وليس (من إنْ تأمنه بدينار) وفى الآية 45 قرأ ابن مسعود (وقالت الملائة يا مريم إنّ الله ليُبشرك) بينما هى فى مصحف عثمان ((إذْ قالت الملائكة يامريم إنّ الله يُبشرك)) وفى الآية 48قرأ (ونعلــّـمه الكتاب) بينما هى فى مصحف عثمان (ويُعلــّـمه الكتاب) كما أنْ قراءة ابن مسعود لهذه الآية أخذ بها أهل الكوفة والبصرة والشام. وقرأ ابن مسعود (والله بصيربما تعملون) بينما هى فى مصحف عثمان (والله بما تعملون بصير) (آل عمران/156) أى حدث تقديم وتأخيرفى كلمات النصيْن. وفى آية ((يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأنّ الله)) (آل عمران/171) حذف ابن مسعود (وأنّ) الواردة فى مصحف عثمان بعد كلمة (وفضل) وفى آية ((وقتلهم الأنبياء بغيرحق ونقول لهم ذوقوا)) (آل عمران/181) قرأها ابن مسعود (ويُقال لهم ذوقوا) أى كتب (ويُقال) بدل (ونقول)
وذكرالسجستانى الاختلافات بين مصحف عثمان ومصحف ابن مسعود فى سورة النساء، مثل الآية رقم 10 ((إنّ الذين يأكلون أموال اليتامى إنما يأكلون فى بطونهم نارًا وسيصلون سعيرًا)) فإنّ ابن مسعود حوّل الجمع إلى مفرد فكتب (يأكل) بدل (يأكلون) وكتب (فى بطنه) بدل (فى بطونهم) وكتب (وسوف يَصلى) بدل (وسيصلون) كما أنه أضاف حرف الفاء على (إنما) وبينما الآية فى مصحف عثمان تبدأ ب ((إنّ الذين يأكلون)) بدأها ابن مسعود هكذا (ومن يأكل أموال اليتامى..إلخ) وفى الآية رقم 24حذف حرف الواومن كلمة (أحلّ) كما هى فى مصحف عثمان. وفى الآية رقم 146 كتب (وسيؤتى الله) بينما هى فى مصحف عثمان (وسوف يؤتِ الله) وعن الآية رقم 74 ((فيقتل أويغلب فسوف نؤتيه)) قرأها ابن مسعود (أويغلب نؤته) وفى الآية رقم 81 ((بيّت طائفة)) قرأها ابن مسعود (بيّتَ مُـبَـيّـتٌ منهم) وعن الآية رقم 114 قرأ ابن مسعود (فسيؤته) بينما هى فى مصحف عثمان (فسوف نؤتيه) وعن الآية رقم 152 قرأ ابن مسعود (سنؤتيهم) بينما هى فى مصحف عثمان (سوف يؤتيهم) وأضاف السجستانى ((وقرأ الجمهورما عدا حفص ويعقوب (سوف نؤتيهم) أى أننا إزاء ثلاث قراءات.
وعن قراءة ابن مسعود لسورة المائدة فإنه قرأ الآية رقم 115 (قال سأنزلها عليكم) بينما هى فى مصحف عثمان (قال الله إنى منزلها) وهنا نلاحظ الفرق الكبيربين الصياغتيْن. وقرأ الآية رقم 118 (إنْ تـُعذبهم فعبادك) بينما هى فى مصحف عثمان ((إنْ تعذبهم فإنهم عبادك)) وبغض النظرعن مسألة (التعذيب) ومسألة (العبودية) فإنّ الصياغة فى مصحف عثمان– لغويًا– أدق من صياغة ابن مسعود.
وعن قراءة ابن مسعود لسورة الأنعام الآية رقم 23 فإنه قرأها (ما كان فتنتهم) بينما هى فى مصحف عثمان (لم تكن فتنتهم) وقرأ الآية رقم 61 (الموت يتوفاه رسلنا) بينما هى فى المصحف الحالى ((الموت توفته رسلنا)) ومع ملاحظة أنّ الصياغة غيرموفقة ومربكة فى النصيْن ومرهقة لمن أراد الوقوف على المعنى، فما المقصود ب (رسل الموت)؟ وهوما جعل الجلالان يتدخلان لإنقاذ الموقف فى تفسيرهما تلك الآية فكتبا ((حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا، أى الملائكة الموكلون بقبض الأرواح)) (تفسيرالجلاليْن: جلال الدين المحلى وجلال الدين السيوطى- مطابع الشمرلى بتصريح من مشيخة الأزهرومراقبة البحوث والثقافة الإسلامية- برقم 330 بتاريخ 15/7/1979) أى أنّ الجلاليْن كتبا بصيغة الجمع عن (الملائكة الموكلين بقبض الأرواح) بينما فى سورة السجدة بصيغة المفرد ((قل يتوفاكم ملك الموت)) (السجدة/11) وقرأ ابن مسعود الآية رقم 57من سورة الأنعام (يقضى بالحق) بينما هى فى مصحف عثمان ((يقص الحق)) وعن الآية رقم 27 (يا ليتنا نـُرد ولانـُكذب بآيات ربنا) فإنّ ابن مسعود وضع حرف الفاء بدل حرف الواوفى (ولا) وعن الآية رقم 71 ((كالذى استهوته الشياطين)) كتبها ابن مسعود (كالذى استهواه الشيطان) أى أنه غيّرالجمع فى (الشياطين) كما هى فى مصحف عثمان إلى صيغة المفرد (الشيطان) وعن الآية رقم 94 ((لقد تقطع بينكم)) كتبها ابن مسعود (لقد تقطع ما بينكم) وعن الآية رقم 125 ((كأنما يصّعـّـد فى السماء)) كتبها ابن مسعود (كأنما يتصعد) وعن الآية رقم 105 ((وليقولوا درستَ)) كتبها ابن مسعود (ليقولوا درس) وعن الآية رقم 153 ((وأنّ هذا صراطى مستقيمًا)) كتبها ابن مسعود (وهذا سراطى مستقيمًا) أى أنه حذف (وأنّ) كما كتب صراطى بالسين وليس بالصاد كما فى مصحف عثمان.
وفى قراءة ابن مسعود لسورة الأعراف عن الآية رقم 127 ((ويَذرَكَ وآلهتك)) كتبها ابن مسعود (وقد تركوك أنْ يعبدوك وآلهتك) ومن الواضح أنّ قراءة ابن مسعود ركيكة ومربكة ويتعذرفهم معناها إلاّبالرجوع لنص الآية كاملة. وعن الآية رقم 23 ((قالاربنا ظلمنا أنفسنا وإنْ لم تغفرلنا وترحمنا)) كتبها ابن مسعود (قالوا ربنا إلاّتغفرلنا وترحمنا) أى أنه كتبها بصيغة الجمع وليس بصيغة المثنى كما فى مصحف عثمان، خاصة وأنّ الخطاب موجه لحواء وآدم كما فى الآيات السابقة لتلك الآية. وعن الآية رقم 170 ((والذين يُمسّـكون بالكتاب)) كتبها ابن مسعود (إنّ الذين استمسكوا بالكتاب) ورغم أنّ صياغة ابن مسعود أدق من الصياغة فى مصحف عثمان، فإنّ الصياغة الأكثردقة وبساطة من القراءتيْن هى (والذين يتمسّـكون)
وفى قراءة ابن مسعود لسورة الأنفال عن الآية رقم 19 ((وأنّ الله مع المؤمنين)) كتبها ابن مسعود بدون (وإنّ) وعن الآية رقم 59 ((ولايَـحسبنّ الذين كفروا)) كتبها ابن مسعود (ولا يحسب) بغيرنون.
والمثيرللدهشة أنّ السجستانى كتب سورة (براءة) بدل اسمها الشائع (التوبة) ومع مراعاة أنه لاتوجد سورة فى المصحف الحالى باسم (براءة) فلماذا فعل ذلك؟ هل لأنّ ابن مسعود أطلق عليها هذا الاسم، وأنّ السجستانى التزم به؟ فلماذا اختفتْ سورة براءة؟ ومن أخفاها؟ وهل كانت سورة طويلة أم قصيرة؟ على كل حال فإنّ السجستانى وهويتكلم عن مصحف ابن مسعود كتب عن الآية رقم 54 من سورة التوبة التى عنونها السجستانى ب (براءة) ونصها فى مصحف عثمان ((أنْ تـُقبل منم نفقاتهم)) فإنّ ابن مسعود كتب (تتقبّـل) بدل كلمة (تــُـقبل) كما هى فى مصحف عثمان. وعن الآية رقم 61((قل أذنُ خيرلكم)) فإنّ ابن مسعود أضاف كلمة (ورحمة) بعد كلمة (خير) وعن الآية رقم 110((إلاّ أنْ تـَقطــّع قلوبهم)) كتبها ابن مسعود (ولوقــُـطــّعتْ قلوبهم) وعن الآية رقم 117 ((من بعد ما كاد يزيغ قلوب فريق)) كتبها ابن مسعود (من بعد ما زاغت قلوب طائفة) وعن الآية رقم 126 ((أولايرون أنهم يُـفتون)) كتبها ابن مسعود (أولمْ ترا أنهم يُـفتون) ومع ملاحظة أنّ كلمة (ترا) مكتوبة هكذا بالألف.
وعن قراءة ابن مسعود لسورة يونس الآية رقم 22 ((حتى إذا كنتم فى الفلك وجَرَيْنَ بهم)) فإنّ ابن مسعود كتب (بكم) بدل (بهم)
وعن سورة هود الآية رقم 25 ((ولقد أرسلنا نوحًا إلى قومه إنى لكم نذيرمبين)) فإنّ ابن مسعود أضاف بعد كلمة قومه (فقال يا قوم) وفى الآية رقم 28 ((من ربى وإتنى رحمة من عنده فعُميتْ عليكم)) فإنّ ابن مسعود كتبها فى مصحفه ((من ربى وعُميتْ عليكم)) أى أنه حذف (وإتنى رحمة من عنده) وبَدَلْ حرف الفاء كتبه (واو) فى كلمة (عـُميتْ) وفى الآية رقم 57 ((ولاتضرونه شيئـًا)) كما هى فى مصحف عثمان فإنّ ابن عباس كتبها فى مصحفه ((ولا تنقصوه شيئـًا)) وفى الآية رقم 72 ((وهذا بعلى شيخـًا)) كتبها ابن مسعود ((وهذا بعلى شيخ)) بالرفع وليس بالنصب كما فى مصحف عثمان، وفى الآية رقم 81 ((فأسربأهلك بقطع من الليل ولايلتفت منكم أحد إلاّ أمرتك)) كما هى فى مصحف عثمان، فإنّ ابن مسعود حذف (ولايلتفت منكم أحد)
وعن سورة يوسف الآية رقم 10 ((وألقوه فى غيابتِ الجب)) كما هى فى مصحف عثمان، أى أنّ كلمة (غيابات) جاءتْ بالتاء المفتوحة وتكرّرت فى الآية رقم 15 من نفس السورة، بينما ابن مسعود كتبها (غيابة) بالتاء المربوطة وليس بالتاء المفتوحة، فمن الذى كتبها كتابة صحيحة لغويًا، الذين كتبوا مصحف عثمان أم ابن مسعود فى مصحفه؟
وعن سورة الرعد الآية رقم 16 ((أفاتخذتم)) كما هى فى مصحف عثمان، بينما ابن مسعود كتبها فى مصحفه (أفتختم) وبالطبع يوجد فرق كبيرفى المعنى بين الكلمتيْن. وفى الآية رقم 42 ((وسيعلم الكفار)) كما وردتْ فى مصحف عثمان، بينما كتبها ابن مسعود (وسيعلم الكافرون)
وفى ضوء الأمثلة السابقة يتبيّن تدخل البشرفى صياغة النص القرآنى، سواء بالحذف أو بالإضافة أوبالتعديل.
***

000





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,436,953
- الرؤوس النووية عند إسرائيل (المزعومة)
- البحث عن دواء يقضى على المرض الناصرى
- الجنسية مقابل الاستثمار: أليست رشوة سافرة؟
- تراجيديا الشعب السودانى
- لماذا خلع أعضاء المجلس العسكرى السودانى أقنعتهم؟
- خلفيات هزيمة بؤونة/ يونيو1967
- السعودية تستعين بإسرائيل لتدميراليمن
- متى يتعلم دراويش العروبة من درس الواقع؟
- أنظمة الحكم المختلفة وموقفها من الديمقراطية
- العروبة ونفى خصوصية الشعوب العربية
- مغزى الهرم الزجاجى أمام متحف اللوفر
- لماذا هتف إسرائيليون: نتانياهوكارثة على إسرائيل؟
- العلوم الطبيعية وكارثة تعريبها
- لماذا خاف جنرالات الجزائرمن لويزا حنون؟
- صفقة القرن وخطورتها على مصر
- إلى متى سيستمرصمود الشعبيْن السودانى والجزائرى؟
- اليهود المصريون فى إبداع إحسان عبدالقدوس
- صاحب الديانة الموصوف بالمارق
- تحديث مصر: والبداية مع عهد محمد على
- ما بناه أتاتورك الحداثى يهدمه الخليفة أردوغان


المزيد.....




- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت رضوان - تاريخ المصاحف والأخطاء المطبعية الحديثة