أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسام تيمور - تراجيديا .. بلون الارض و الماء و السماء ..














المزيد.....

تراجيديا .. بلون الارض و الماء و السماء ..


حسام تيمور

الحوار المتمدن-العدد: 6269 - 2019 / 6 / 23 - 09:49
المحور: الادب والفن
    


و لتعلم و لتكن واثقا يا عزيزي.. أو يا عزيزتي.. أن الأمر سيان ..
و أن نجاحك أو رسوبك في امتحان .. لا يغيران شيئا من قدرك المحتوم .. و مستقبلك المختوم .. بالشقاء .. و النسيان ..
حتى ميزة التفوق اللترفع صاحبها درجات .. صارت موزة توضع في فمك كقرد تجارب .. في أقفاص آدمية يقال عنها "اقسام تحضيرية" .. تجعل منك مؤهلا لمدارس القردة العليا .. و القوادة السفلى .. و الدرجات الصفراء .. الفاقع لونها ..

.. كتلك "المليحة" التي تتقدم لخطبتها حانيا رأسك بعد كل هذا العناء .. اللاينتهي ..
كتلك الاجازة التي تقضيها دون راحة ..
كتلك الاوهام و الامجاد التي صنعتها و صدقتها.. بعد ارتياد اول حانة .. و شرب اول الانخاب .. و استكمال بعض الرجولة ..
كتلك الصفعة من كف نفس "المليحة" ..
كتلك الموزة ..
كتلك السيرورة ..
كذلك الوهم ..
تنتهي وحيدا .. حزينا .. ثائرا على نفسك .. في الزمن بدل الضائع ..
كارها لنفسك..
في مكان ما ضائع ..
في زمان ما .. شارد
في حلم ما .. سابح ..
في وطن ما .. سائح
في وجود ما .. لاجئ ..
في بؤس .. أكيد .. غارق
في حالة انعدام المعنى و الجدوى .. تقول ما كل هاذي الثقوب في ذاتي .. و أنا العقل الذي ترعرع وسط المنطق و علوم الهندسة و الجبر ..
لا تجد .. جبرا .. الا هندسة مشنقة .. أو الارتماء في أحضان "عزرائيل"..

طمعا في حل لمعادلة النزيف.. اللاينتهي !!!

"حسام تيمور"
23/06/2019





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,543,220
- في مفهوم -الذكاء السياسي-
- في بؤس الخطاب اليساري
- في اضمحلال الدولة
- مناهضة التطبيع .. بين التسول و صناعة الفرجة ..!!
- الشعب يرقصُ..
- بخصوص خطاب الذكرى 19 لعيد العرش
- خواطر صباحيّة ... 11
- القطيع, بين القرد و الجماعة ..
- -الاخوان- بين اليوم و البارحة ..
- خلاصة القول .. بخصوص المُسمّى -الحراك-
- المُقاطعة ..
- خواطر صباحيّة .. -10-
- -إيران فوق صفيح ساخن- .. (خواطر صباحيّة)
- خواطر صباحيّة -9- .. إيران فوق صفيح ساخن -4-
- خواطر صباحيّة -8- .. إيران فوق صفيح ساخن -3-
- خواطر صباحيّة.. -7-
- خواطر -صباحيّة- .. -6-
- الشرق الأوسط, بين ظُفر القمر, و قرن الشّمس .. -خواطر صباحيّة ...
- - أسباب وخلفيات ظاهرة التحرش الجنسي، وسبل مواجهتها-
- خواطر -صباحية- .. 5


المزيد.....




- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان
- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسام تيمور - تراجيديا .. بلون الارض و الماء و السماء ..