أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - الرئيس الوسيلة: من الترشيح الى الترحيل !














المزيد.....

الرئيس الوسيلة: من الترشيح الى الترحيل !


سعيد علام

الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 23:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الرئيس الوسيلة: من الترشيح الى الترحيل !



سعيد علام
القاهرة، الجمعة 21/6/2019م

قبل البداية، اتقدم بخالص العزاء لاسرة الرئيس الاسبق محمد مرسى، ولكل احبائه، داعياً له بالمغفرة والرحمة.


قدر الدكتور محمد مرسى استاذ هندسة المواد، ان يكون الوسيلة للقوتين الرئيسيتين المتنافستين على حكم مصر، ضباط يوليو والاخوان المسلمين، قدر لاستاذ الهندسة ان يكون الوسيلة مرتين، لتحقيق الاهداف المتعارضة للخصمين التاريخيين، فكان الدكتور مرسى "الوسيلة" المرة الاولى، فى انتخابات رئاسة مصر 2012، بالرغم من ان الاخوان كان قرارهم عدم الترشح للرئاسة، الا ان للطمع، اراد الاخوان تحقيق حلمهم التاريخى بحكم مصر، فقاموا بترشيح مرسى، كمرشح احتياط للمرشح الاساسى، رجل الاخوان القوى، خيرت الشاطر، فى مشروع انتخابات رئاسية وهمية، "اشتغالة"، صممها واشرف على تنفيذها واخرجها المجلس العسكرى، للالتفاف على مأزق 25 يناير 2011، اما المرة الثانية فكانت عندما استخدم الدكتور مرسى كـ"وسيلة"، عندما اراد المجلس العسكرى انزال الستار وانهاء مشهد الختام لعام من الحكم الشكلى للاخوان، واستعادة ملكية مصر، المستمرة منذ منتصف القرن الماضى، فتم عزل مرسى بعد حشد اعلامى هائل، سخرت له كل الامكانيات المحلية والاقليمية الاماراتية والسعودية والاسرائيلية، كما تم حشد سياسى هائل، لكل انتهازية النخبة المدنية والدينية على السواء.




ترحيل مرسى، ومأزق سلطة يوليو المزمن !

قدر مرسى ان يرحل مرتين، الاولى، داخل الحياة، باعتقال ومعاناة داخل الحياة، الثانية، الى خارج الحياة، بالموت البطئ، وفى الحالتين لم يكن المأزق المزمن لسلطة يوليو الممتدة، فى كون مرسى رئيساً، ولا حتى فى "وصول" الاخوان لسلطة حكم مصر، ففى الحالتين، لم يكن مرسى والاخوان سوى "وسيلة" للمجلس العسكرى للهروب "المؤقت" من مأزق 25 يناير 2011.


إن مأزق سلطة يوليو الممتدة منذ منتصف القرن الماضى، الفعلى، هو مأزق عضوى، مرتبط ببنية سلطة يوليو ذاتها، المولودة مشوهة بتناقض جذرى بين الوظيفة والموظف، ففى حين ان الموظف، الغير مؤهل، يدعى انه يعمل من اجل الشعب، فان وظيفته، كانت من اول لحظه، هى قمع هذا الشعب، للاستيلاء منفرداً على السلطة السياسية، وعلى سلطة توزيع الثروة الوطنية كيفما يشاء، فكان الفشل المزمن فى الوظفيتين الاساسيتين الذى استولى على السلطة بإسمهما، التنمية والعدالة الاجتماعية، من ناحية، والاستقلال الوطنى والكرامة الوطنية، من الناحية الاخرى، ولم تتحقق سلطة يوليو الممتدة، اياً منهما على مدى اكثر من نصف قرن، بل على العكس، تزداد النتائج تدهوراً بما لا يقاس.


لقد نجحت سلطة يوليو الممتدة فى ترسيخ الدور الوظيفى للاخوان المسلمين، ومن ثم الرئيس مرسى، ومنذ البداية، كخطر مهدد للوطن وحريات المواطن، داخلياً، والمهدد لمصالح الغرب وكتيبتها المتقدمة "اسرائيل"، خارجياً.





سعيد علام
إعلامى وكاتب مستقل
saeid.allam@yahoo.com
http://www.facebook.com/saeid.allam
http://twitter.com/saeidallam





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,809,090
- لماذا العدوان الامريكى على ايران، حتمى ؟!
- ثلاثية التشوش: يناير، الشرعية، الاصطفاف !
- الحرب على الارهاب، وجدت لتبقى! اهدار غير مبرر لنتائج مفترضة ...
- فى مصر، لا يرحل الرؤساء وفقاً للدستور! هل يرحل -السيسى- بعد ...
- الطريق الى -صفقة القرن- مر عبر 25 يناير!
- فوق النخبة: -جمهورية- ايمن نور فى تركيا !
- قراءة من -الخارج-، اكثر قرباً ! بهى الدين حسن من الخارج، يحر ...
- انتباه: لن تنجح ثورة بمفردها!. -اللى اتلسع فى مصر، ينفخ فى ا ...
- من يحكم من فى مصر، المدنى ام العسكرى ؟!
- على هامش سيرة -العليمى- الذاتية: هؤلاء الاشتراكيون الطيبون، ...
- -القياس المضلل-: تعديلات السادات ومبارك الدستورية، ليست معيا ...
- -اخرك دمعة وجنازة-! كيف وصل شباب مصر الى هذا الحال؟!
- اجابة اسئلة رائعة -بالورقة والقلم-.
- الاصطفاف: بين تدليس التيار الاسلامى، وغفلة المدنى ؟!
- هل يمكن الافلات من -قدر- العولمة ؟! متلازمة -الرخاء والسلام- ...
- هل تشهد مصر -ايلول اسود- ؟!
- كوارث مصر الحزينة: ليست سوء ادارة، ولا خلل فى الاولويات!
- فنزويلا: حكاية شعب، افقره ثراء ارضه؟!. 2 تطبيقاً لشعار العول ...
- فنزويلا: حكاية شعب، افقره ثراء ارضه؟!.
- الدستور .. تعديل بتعديل، فل-نعدل-.


المزيد.....




- بوتين -يهدد- ويأمر بالرد على اختبارات أمريكية لصاروخ جديد
- إيقاف برنامج ريهام سعيد والتحقيق معها بعد إساءتها لأصحاب الو ...
- ما أبرز الملفات المدرجة على جدول أعمال قمة مجموعة السبع في ف ...
- شاهد: مظاهرة "الرؤوس الكبيرة" لمطالبة قادة قمة الد ...
- وسط خلافات حادة .. مجموعة السبع تعقد قمتها في مدينة بياريتس ...
- شاهد: مظاهرة "الرؤوس الكبيرة" لمطالبة قادة قمة الد ...
- فورين بوليسي.. هل يظل الكشميريون صامتين إلى الأبد؟
- حرائق الأمازون.. رئة الأرض تستغيث
- فيضانات السودان.. القتلى بالعشرات والمنازل المدمرة بالآلاف
- وفاة أول حالة بسبب السجائر الإلكترونية


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد علام - الرئيس الوسيلة: من الترشيح الى الترحيل !