أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد برازي - البحث عن الكنسيه الحقيقيه















المزيد.....

البحث عن الكنسيه الحقيقيه


محمد برازي
(Mohamed Brazi )


الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 22:59
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


أما أنا فقد تفاجأت بتلك الأخبار. وأخذت أقضي وقتي في البحث بعمق وبتروٍ لتقصّي الحقائق، بالإضافة إلى قراءة الكتاب المقدس قراءة مستفيضة، لأن هذا الموضوع كان يهمني كثيرا، وصار يشغلني لأن الكنيسة في نظري هي أهم وأقدس شيء على الأرض. لذلك عزمت على أن أعرف كيف أرادها المسيح، بسبب كثرة الطوائف والجماعات المسيحية، وأخذت أتساءل: «ما هي الكنيسة؟»
كنت أعلم بأن الروح القدس كان مصدر إلهام للمسيحيين الأوائل، غير أنني اكتشفت كيف تحوّلت الكنيسة تدريجيا وبحلول القرن الميلادي الرابع إلى كنيسة مؤسساتية إكليروسيّة وصارت بعد ذلك ترضى بمساومات عديدة. واتّحَدت الكنيسة مع الدولة تحت أمرة الإمبراطور قسطنطين الأول عندما صار مسيحيا وقتذاك، وأنهى اضطهاد المسيحيين.
فمنذ ذلك الوقت انخرطت الكنيسة في السياسة وتخلت عن موقفها المسالم اللاعنفي. وبالحقيقة، تم تشريع قانون، بحلول عام 416م، لا يسمح للناس بالخدمة في الجيش ما لم يكونوا مسيحيين، أي تماما بعكس ما كان موقف المسيحيين في القرون الثلاثة الأولى. لذلك، صار أعداء الإمبراطورية الرومانية أعداء للديانة المسيحية. وصارت المسيحية جزءا من الجبهة السياسية والعسكرية بين الشرق الأوسط والغرب، لأن الغرب صار يُنظر إليه على أنه مسيحي. وما نزال ندفع ثمنا باهظا بسبب ذلك الانخراط.
ورأينا بوضوح أيضا أن طبيعة حياة مجتمعات الكثير من الكنائس الحالية لا تختلف، سوى في شكل الطقوس والصلوات والليتورجيا. أما عندما يتركون الكنائس ويذهبون إلى بيوتهم فليس هناك فرق بين حياتهم وحياة بقية الناس من غير المسيحيين. أي بمعنى لا توجد مشاركة تامة، فكل فرد له حسابه المصرفي وأمواله وأملاكه الخاصة به، ولا توجد التزامات حياتية مؤبدة بخدمة الجماعة المسيحية، لأن كل فرد له حياته الخاصة وأولوياته الخاصة، كما لا توجد أية خدمات اجتماعية جادة ضمن الجماعة، ولا يوجد تعاون جاد وتضافر جهود في سبيل تربية وتنشئة أبناء الجماعة المسيحية تنشئة سليمة وطاهرة. وهذا لا يشمل الكنائس في السويد فحسب بل أيضا في أماكن عديدة في العالم.
بالتأكيد هناك مسيحيون ملتزمون التزاما روحيا عميقا في كافة الطوائف، لكن عندما يتعلق الأمر بموضوع المقاسمة والتكريس الكاملين للحياة، فنرى مجرد قلة من الناس على استعداد لاتخاذ هذه الخطوة. على أن تلك الخطوة كانت من السمات الضرورية جدا لتغيير حياة الإنسان التائب في الكنيسة الأولى في أورشليم.
وقرأتُ في الإنجيل في سفر أعمال الرسل 2: 44–47 أن المسيحيين الأوائل: كانوا يُداوِمونَ على الاستِماعِ إلى تَعليمِ الرُّسُلِ وعلى الحياةِ المُشتَركَةِ وكَسْرِ الخُبزِ والصَّلاةِ. وتَمَّت عجائِبُ وآياتٌ كثيرةٌ على أيدي الرُّسُلِ، فاَستَولى الخَوفُ على جميعِ النُّفوسِ. وكانَ المُؤمِنون كُلُّهُم مُتَّحِدينَ، يَجعَلونَ كُلَّ ما عِندَهُم مُشتَركًا بَينَهُم، يَبيعونَ أملاكَهُم وخَيراتِهِم ويَتقاسَمونَ ثَمَنها على قَدرِ حاجَةِ كُلِّ واحدٍ مِنهُم. وكانوا يَلتَقونَ كُلَّ يومٍ في الهَيكَلِ بِقَلبٍ واحدٍ، ويكسِرونَ الخُبزَ في البُيوتِ، ويَتَناولونَ الطَّعامَ بِفرَحِ وبَساطةِ قَلبٍ، ويُسبِّحونَ اللهِ، وينالونَ رِضى النّاسِ كُلِّهِم. وكانَ الرَّبُّ كُلَ يومِ يَزيدُ عَددَ الّذينَ أنعمَ علَيهِم بالخلاصِ.»
لذلك، نرى في الإنجيل أن الكنيسة ينبغي أن لا تكون مجرد مسألة اجتماع يوم الأحد. فكان المسيحيون الأوائل يواظبون على الاجتماع يوميا. وعلى الرغم من أنهم كانوا يلتقون في الهيكل، إلا أن بعضهم التقى في بيوت بعض، وتعاونوا في نشاطاتهم المختلفة – وتشاركوا في جميع ممتلكاتهم وأملاكهم. ولم أرَ طبعا مثل هذه الحياة في الكنائس التي كنت أرتادها.
وقد وضّح لنا السيد المسيح الفرق بين علاقة الدم وعلاقة الإيمان. وعندما قال أحد الحاضرين في الجمع الذي كان يسوع المسيح يكلمه أن أسرة يسوع واقفة في خارج الدار تريد رؤيته، أجابه يسوع قائلا: « ‹مَنْ هيَ أُمّي، ومَنْ هُمْ إخْوَتي؟› وأشارَ بيدِهِ إلى تلاميذِهِ وقالَ: ‹هؤُلاءِ هُمْ أُمّي وإخوَتي. لأنَّ مَنْ يعمَلُ بمشيئةِ أبي الّذي في السَّماواتِ هوَ أخي وأُختي وأُمّي.› » (متى 12: 46–50) أي بمعنى أن إخوتي الحقيقيين هم الذين يقاسمونني الإيمان، وليس بالضرورة أولئك الذين لدينا معهم علاقة دم.
وتحلّى المسيحيون الأوائل بوعي كامل بأهمية الخدمات الاجتماعية. فلم يكن بينهم لا غني ولا فقير، لأن كل شيء كان مشتركا. فأحزنتني كثيرا رؤية الفروقات الشاسعة في الطبقات الاجتماعية والاقتصادية في الكنائس التي كنت أرتادها. وفي القرون الميلادية الثلاثة الأولى، استاء مرة الإمبراطور الروماني الوثني وتكدَّر من أن المسيحيين لم يكتفوا بتقديم الرعاية لإخوانهم من المسيحيين الفقراء فحسب وإنما قدموها حتى إلى الوثنيين الفقراء كذلك. غير أني لم أرَ سوى وعي ضئيل جدا بموضوع الخدمات الاجتماعية في الأوساط المسيحية. فأفرادها لا يهتمون سوى بخلاصهم الذاتي، ولا يقدمون الرعاية للحاجات الدنيوية للذين من حواليهم. وإن القديس يعقوب الرسول وبّخ الكنيسة بهذه الكلمات:
ماذا يَنفَعُ الإنسانَ، يا إخوَتي، أنْ يَدَّعيَ الإيمانَ مِنْ غَيرِ أعمالٍ؟ أيَقدِرُ هذا الإيمانُ أنْ يُخلِّصَه؟ فلَو كانَ فيكُم أخٌ عُريانٌ أو أُختٌ عُريانةٌ لا قوتَ لهُما، فماذا يَنفَعُ قَولُكُم لهُما: «إِذهَبا بِسَلامٍ! استَدفِئا واشبَعا»، إذا كُنتُم لا تُعطونَهُما شيئًا مِمّا يَحتاجُ إلَيهِ الجَسَدُ؟ وكذلِكَ الإيمانُ، فهوَ بِغيرِ الأعمالِ يكونُ في حَدِّ ذاتِهِ مَيتًا. (يعقوب 2: 14–17)
ثم أن هناك مسألة المعمودية. فنرى في إنجيل السيد المسيح للعهد الجديد أن الناس تم تعميدهم بناء على إعلانهم لشهادة الإيمان المسيحي، أي بمعنى، أنهم كانوا ناس بالغين أدركوا بشاعة حياتهم الأثيمة، وتابوا عنها، ومن ثم جرى تغطيسهم بالماء كعلامة على نيل الغفران. فلماذا تعمّد الكنيسة الأطفال الصغار؟ ألا ينتمي الأطفال إلى ملكوت الله سلفا؟ لقد قال السيد المسيح: «دَعُوا الأطفالَ يَأتونَ إليَّ ولا تَمنَعوهُم، لأنَّ لأمثالِ هَؤلاءِ مَلكوتَ اللهِ. الحَقَّ أقولُ لكُم: مَنْ لا يَقبلُ مَلكوتَ اللهِ كأنَّهُ طِفْلٌ لا يَدخُلُهُ.» (لوقا 18: 16–17) إن تلاميذ السيد المسيح لم يعمّدوا أطفالا؛ فكانوا لا يعمدون سوى أولئك التائبين من آثامهم والقادرين على إعلان إيمانهم المسيحي بالله. لذلك، كنت أتساءل لماذا كانت الكنائس تعمّد الأطفال.
وهناك سؤال مهم جدا وهو عن موضوع تفشي الخطيئة بين أبناء الكنيسة. فغالبا ما يتغاضى القساوسة عن ممارسات أبناء رعيتهم، ولا يواجهونهم بها مثل: اِغتياب ونميمة وملابس غير محتشمة وحتى علاقات غير شريفة. فبالرغم من أن بعض القساوسة كانوا بالحقيقة يتكلمون جهرا، لكن لم يكن هناك أي وعود فيما بين المؤمنين تلزمهم بأن يجابه بعضهم بعضا. ويحضَّنا القديس يعقوب الرسول على محاسبة إخواننا وأخواتنا من المؤمنين في الكنيسة على أفعالهم، قائلا: «فليَعلَمْ أنَّ مَنْ رَدَّ خاطِئًا عَنْ طريقِ ضَلالِهِ خَلَّصَ نَفسًا مِنَ الموتِ وسَتَرَ كَثيرًا مِنَ الخَطايا.» (يعقوب 5: 20)
ويعلمنا الإنجيل أن كل من يبغي الاستمرار في حياة الخطيئة فمن الضروري استبعاده من عِشرة الكنيسة. وتخبرنا الرسالة إلى العبرانيين: «لأنَّ مَن يُحِبُّهُ الرَّبُّ يُؤَدِّبُه ويَجلِدُ كُلَّ ابنٍ يَرتَضيهِ.» (عبرانيين 12: 6) فلو أحببنا إخوتنا المسيحيين بحق لفعلنا كل ما هو ضروري لاستعادتهم إلى محفل الجماعة المسيحية عن طريق التوبة. ويتطلب هذا أحيانا وقتا من الهدوء والسكينة الروحية – وهذا ما يعرف بالتأديب الكنسي. وهو ليس عقابا بل وقتا يجري فيه تأمُّل ما قد حصل في حياة الشخص من أمور باطلة بغية تحقيق بداية جديدة. غير أني لم أجد كنيسة تمارس هذا الأمر.
أما موضوع خطيئة الطلاق والزواج الثاني، فتكلم يسوع المسيح عنها تكلما واضحا لا تشوبه شائبة، حيث قال: «مَنْ طلَّقَ اَمرأتَهُ وتَزوَّجَ غَيرَها زنى علَيها، وإنْ طَلَّقتِ اَمرأةٌ زوجَها وتَزوَّجت غيرَهُ زَنَت.» (مرقس 10: 11–12) فالطلاق والزواج الثاني (بعد طلاق) غير مسموح بهما في كنيسة يسوع المسيح، لكن، ومع ذلك، لاحظت وجود الكثير من حالات الطلاق في الكنائس.
وماذا عن التدخُّل في السياسة ومتاهاتها ومساوماتها وألاعيبها؟ لقد فهمت أن كلام السيد المسيح كان واضحا بخصوص الفرق بين قادة هذا العالم وقادة كنيسته المقدسة. لقد قال: تَعلَمونَ أنَّ رُؤساءَ الأُممِ يَسودونَها، وأنَّ عُظماءَها يتَسلَّطونَ علَيها، فلا يكُنْ هذا فيكُم. بلْ مَنْ أرادَ أنْ يكونَ عَظيمًا فيكُم، فلْيكُنْ لكُم خادِمًا. ومَنْ أرادَ أنْ يكونَ الأوَّلَ فيكُم، فلَيكُنْ لكُم عَبدًا: هكذا اَبنُ الإنسانِ جاءَ لا ليَخدِمَهُ النّاسُ، بلْ ليخدِمَهُم ويَفدي بحياتِهِ كثيرًا منهُم. (متى 20: 25–28) فيقول يسوع المسيح هنا أن على المسيحيين أن لا يتدخلوا في سياسات هذه الدنيا. فقيادتهم من نوع مختلف. فكل من أراد الخدمة بأسلوب المسيح، ينبغي أن يصبح خادما، وليس رئيسا، سواء كان كاهنا أو قسيسا أو شماسا أو علماني كمؤمن عادي. فجميع الحكومات في هذا العالم، سواء كانت ديموقراطية أو ديكتاتورية، تختلف عن نهج الكنيسة، التي تتسم بالوحدة والإجماع والاتفاق التام للآراء، لاسيما في مواضيع الحياة المهمة التي طرحها الإنجيل.
وبالرغم من أن الديموقراطية أحسن من الدكتاتورية نسبيا، إلا أن الديموقراطية ليست أفضل من الديكتاتورية جوهريا. فبالدكتاتورية، تهيمن فئة صغيرة على فئة كبيرة. أما بالديموقراطية فتهيمن فئة كبيرة على فئة صغيرة. لذلك نرى، أنه في كلا النظامين، لا يوجد وئام تام وكامل بين الناس. ولهذا السبب نرى عدم وجود شفاء وفرح وإرضاء لجميع الناس حتى في النظام الديموقراطي.
لذلك بحثتُ بموضوعية عن الحقيقة، وخرجت بنتيجة مفادها أن الكنيسة تتسم بالروحية الجماعية المتضامنة وليست بالروحية الفردية المنعزلة، فهي لا تتكون من مجرد عدد من الأفراد المؤمنين «المخَلَّصين» وإنما من جماعة مؤمنة متحدة يتعاون أفرادها بعضهم مع بعض ويسعون معا إلى ملكوت الله ومبادئه، ويجاهدون في سبيل تجسيد نظام جديد من حياة الوحدة والنقاوة والسلام. وقد غمرني هذا الاستنتاج بالفرح، لأنه جسّد بالحقيقة الاشتياق الكامن في روحي لسنوات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,712,464
- الحقد و الكره و ما الحل للخروج من فخ الانتقام؟
- لماذا تغيرت الكنسيه الاولى الى تلك الكنائس اليوم
- مقابله مع انسان ضحى بكل شئ حياته في سبيل ايمانه
- انما الامم الاخلاق
- اراده الانسان و اختيار التعليم المناسب للاولاد
- التخلف و الجهل الاسلامي
- تعاليم المسيحيون الأوائل في المسيحيه
- متى يتعلم رؤوساء الطوائف المسيحيه من البابا فرنسيس
- البابا شنوده السياسي و بيعه الاقباط للسطله
- المحبه في المسيحيه و انعدمها بين المسيحيين
- رؤوساء و حكام العرب هم اسباب البلاء على البلاد العربية
- يا مسلمين عار عليكم هذا الفكر الارهابي السلفي
- الفكر الداعشي الارذوكسي القبطي
- الكنسيه القبطيه و دورها في تخلف مسيحين مصر الجزء الثاني
- الكنسيه القبطيه و دورها في تخلف مسيحين مصر
- الاسلام السياسي و الارهاب و لماذا يكون اتباعه ارهابيين
- العقليه الشرقيه الدينيه الجزء الثالث
- العقليه الشرقيه الدينيه الجزء الثاني
- الاسلام السياسي مع الاخوان المسلمين
- الاسلام السياسي و الفكر الارهابي


المزيد.....




- شاهد.. إسرائيل تنشر فيديو تزعم أنه لقصفها أهدافا لفيلق القدس ...
- شاهد: اشتباكات بين الشرطة الفرنسية ومحتجين على هامش قمة مجمو ...
- الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان فوق دمشق
- الجيش الإسرائيلي يعلن شن غارات جوية ضد أهداف إيرانية في سوري ...
- زعيم كوريا الشمالية يشهد تجربة مطلق للعديد من الصواريخ ضخم ا ...
- الجيش السوري يعلن صد هجوم إسرائيلي في سماء دمشق وإسقاط معظم ...
- إسرائيل تعلن قصف مواقع في دمشق لإحباط هجوم ضد أهداف داخلها
- كوريا الشمالية: كيم جونغ أون يشرف على تجربة منصة ضخمة لإطلاق ...
- نتنياهو عقب الضربة على سوريا: لا حصانة لإيران في أي مكان وأع ...
- شاهد.. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية في سماء د ...


المزيد.....

- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد برازي - البحث عن الكنسيه الحقيقيه