أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد كشكار - تفاهةُ أن يكون المرءُ مثقفًا!














المزيد.....

تفاهةُ أن يكون المرءُ مثقفًا!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 15:37
المحور: كتابات ساخرة
    


أبدأ بتعريف المثقف حسب المثقف جلال أمين، تعريفٌ أعجبني: "لقد تبينت مع مرور السنين، أن مدلول الكلمة الأنجليزية (intellectual) لا يتوافر إلا في عدد قليل من الناس، وتوافره بين أساتذة الجامعة، مصرية كانت أو أمريكية، ليس أكبر بالضرورة منه بين غيرهم، وأن الحصول على الشهادات العالية، لا يدل على أي شيء على الإطلاق فيما يتعلق بهذه الصفة. إن كلمة (intellectual) ليس لها في الحقيقة مقابل شائع باللغة العربية، فهي بالطبع لا تعني المتعلم ولا حتى المثقف، بل تشير إلى الانشغال المستمر، أو شبه المستمر، بأمور فكرية، أو رؤية المشكلة الفكرية وراء أي حدث أو ظاهرة من أحداث وظواهر الحياة اليومية (مما عبر عنه تعبيرا طريفا كاتب أنجليزي كان يصف جورج أورويل، فقال عنه إنه لا يمكنه أن يُخرج المنديل من جيبه ليمسح أنفه، دون أن تخطر بباله المشاكل الأخلاقية التي تثيرها صناعة المناديل!).

ثم أمر للكلام المباح وأعدد لكم فضائل المثقف حتى لا تخطئوه إذا صدفة قابلتموه: المثقف، ذكر كان أو أنثى إن بقي فيه ذكورة أو فيها أنوثة، هو مَن لا شغل له إلا الثقافة، هو مَن ترك الشباب وراءه، هو مَن لم تسعفه الطبيعة بقدر كافٍ من الصحة والوسامة، هو مَن يشتكي دومًا من قلة الحيلة وشُحّ ذات اليد، هو مَن ضعفت همته ووهنت ذراعه، هو مَن لم يفتَك حظه في الحياة وبقي يتحسّر على ما فات، هو مَن هرمت أسنانه ولم يعد قادرًا على العضّ بجميع أنواعه.

هو شخصٌ معقّدٌ، ناقصُ البصر ومثالي البصيرة، يرى البعيد ويعمى عن القريب، عاجزٌ عن المغامرة، خوّاف من الغد، متردد في التنفيذ، متحدث حريص على أن لا يخطئ أبدًا، حامل لكتاب ونظارات مقعّرة، مُخِلٌّ بواجباته الدينية والعائلية وفي بعض الفترات حتى الزوجية، مرهف الإحساس، محاضر دون مناسبة، متطوع ساذج، متكلم في مسائل لا تهم سامعيه، دقيق الملاحظة، صعب المراس، غير مرن مع المتأدلجين، غير مؤنس للتافهين، محطم للأساطير والأصنام والعباد المعبودين، كاتب في كل الاختصاصات والميادين، كاظم للغيظ كَرهًا، مسالم جبنًا. لا يصلح قائدًا أو أميرَ، ولا رئيسًا أو وزيرَ، ولا حتى مستشارًا أو مديرَ. هو بشر يحسب نفسه ربْ، لا يعجبه العجبْ ولا حتى الصيامَ في رجبْ.

بالله عليكم، أصدقوني القول: هل صادفتم في حياتكم يومًا شابة جميلة رقيقة ومثيرة مثقفة أو شابًّا وسيمًا مفتولَ العضلات وممشوقَ القِوام مثقفًا؟

المثقف، لا رائحة لا لون ولا طعم له، لا موقف شخصي ولا رأي خاص يدعو له، يحب ما يحبه الكتاب ويكره ما يكرهه الكتاب، لا يصدّق ولا يصادق ولا يثق إلا في الكتاب، ليس له مشاريع للإنجاز، مشاريعه كلها طُرحت ونُوقشت وأنجِزت في الكتاب، لا يحلو له السهر ولا الجلوس في المقهى إلا مع الكتاب ولو خُيّر بين المال والبنين والزوجة والأصحاب مجتمعين لاختار الكتاب، ذوقه من الكتاب، رأيه من الكتاب، ربه الكتاب، عِشقه الكتاب، حبيبه أنيسه صديقه الكتاب، لو الجنة خالية من الكتاب لَفضّل عنها جهنم بكتاب، عواطفه مشاعره أحلامه أمانيه تطلعاته مستمدة من الكتاب، عينه كتاب، أذنه كتاب، كل أسماء أولاده من كتاب، الزوج المثقف يعانق في زوجته بطلات الكتاب وكذلك تفعل الزوجة مع زوجها، لا تحضنه المسكين بل تحضن فيه أبطال الكتاب.

خاتمة: المثقف لا يصلح لشيء أو يصلح لشيء قريب من الشيء لكن هذا الشيء القريب من الشيء هو في بناء الحضارات كل شيء، هو صفر والصفر في الرياضيات هو كل شيء، هو الملح وطعام دون ملح لا يساوي في المذاق شيئًا. إذا يومًا في الطريق صادفتموه، "سلمولي عليه وبوصولي عينيه". ما أقصر العمر حتى نضيعه في الثقافة!
إذا مات مثقف من ذوي قرباكم، أوصيكم به خيرًا، اقرأوا عليه كثيرًا من الكتاب وافرشوا قبره بوريقات من كتاب لم يقرأه وعِوض التراب ذروا على جُثمانه ألف كتاب وكتاب.

ملاحظة موجهة إلى ضيّقي الصدور من المثقفين: أحبابي حبيباتي لا تغضبوا فكل "حسناتكم" التي ذكرت وجدتها في كتاب فلا تلوموني على ما نقلت ولوموا الكتاب، هو الذي خلقكم في "أحسن تكوين"، فقط لا تنسوا أن مرآتكم كتاب، وإذا ساءكم ما عدّدت في مقالي من صفات "حميدة" فانسبوها كلها لي، وهي في المجاز كلها في، حتى ولو لم يكن في الواقع بعضها في.

إمضائي: "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" جبران





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,710,313
- ما هي مصادر النمو الاقتصادي المزيف في تونس، قبل وبعد الثورة؟
- كل تونسي من النخبة هاجر وترك تونس تغرق فقد غرق معها حضاريًّا ...
- قصة واقعية من التراث الجمني
- ابنة يساري تحجبت وابنة نهضاوي بقيت سافرة
- ماذا تعني كلمة -لباس- في سن 67؟
- -تَخارِيفُ- رَجُلٍ مُسِنٍّ (67 عام)؟
- ماذا علمتني الحياة؟
- ثورة يوليو 1952 والولايات المتحدة الأمريكية؟
- الإعجاز العلمي؟
- حوارٌ سِرْياليٌّ بين الشعب التونسي وضمير الشعب التونسي؟
- الناسْ!
- ألِفْ باءْ العلم (Les abc de la science)؟
- مقارنة مقتضبة بين أنشطة المجتمع المدني في بلدية حمام الشط وف ...
- الشعب التونسي -شعب 3000 سنة حضارة -: أكبر كذبة في التاريخ! م ...
- إحباط!
- جوابٌ غيرُ عميقٍ على سؤالٍ عميقٍ!
- لماذا؟
- أعجبني حديثٌ يُقالُ أنه موضوعٌ!
- هل يحتمل وطني التمزيق على اثنين بين والدتين مزيفتين؟
- باسم الإسلام و باسم القومية، لم نخدم الإسلام وفقدنا بعض الوط ...


المزيد.....




- الإعلان عن تقديم جزء ثاني من أول فيلم عرضته سينمات السعودية ...
- ميادة الحناوي تلغي حفلا في لبنان وتكشف عن السبب
- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد كشكار - تفاهةُ أن يكون المرءُ مثقفًا!