أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - إنتخابات تونس 2019 : أزمة قيم سياسية.














المزيد.....

إنتخابات تونس 2019 : أزمة قيم سياسية.


بسام الرياحي

الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 14:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تقدم تونس في الفترة القادمة على منعرج إنتخابي جديد متمثل في الإنتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2019 ، ورغم قيمة هذه الحدث في مستوى دلالته السياسية واإنعكاساته على صورة البلاد خارجيا فإن العديدين في تونس يعتقدون أن هذا الحدث السياسي لا يجب أن يخفي ما تمر به البلاد من أزمة إقتصادية ووضعية إجتماعية مقلقة لأغلب فئات الشعب التونسي الذي كلفه الإنتقال الديمقراطي من والوقت والطاقات الشئ الكثير.المشهد السياسي التونسي بدوره يشهد نوع من التهافت لنوع من النزعات الشعبوية الإرتكاسية التي تفسر أو بالأحرى تعكس فشل الطبقة السياسة الحاكمة في فض إستحقاقات كبرى أقدمت عليها البلاد منذ الثورة، من هذه النزعات الحزب الدستوري الحر ووجهه البارز في الفتر الأخير السيدة عبير موسي، حزب يشتغل بالقديم ويمتطي الحدث السياسي على أساس أنه البديل لفشل من سبقوه في الحكم. طبعا الدعاية التي تطلقها آنفة الذكر تلقى رواجا كبير خاصة في صفوف من أجبرتهم الثورة على التخلي عن مكاسبهم الوقتية ومصالحهم الشخصية وحدت من سلوكهم الغنيمي الانتهازي في الدولة لحساب طبقة لا تقل إنتهازية إلتصقت بالأحزاب الكبرى وعملت تحت يافطتها على غرار حركة النهضة والنداء المفكك.هذا السلوك السياسي الشعبوي يثبت وجوده ويعزز رواجه مستفيدا من عزوف على الشأن السياسي خاصة في صفوف الشباب المخذول والذي لم تعبر الثورة عن أهدافه وطموحاته في الكرامة والشغل والحرية حتى وإن ظهر أن هناك هامش من حرية التعبير فهو مخصص لمنسوبين ومحصور في داعمين ومريدين لمن هم في السطة، في المقابل حققت الطبقة السياسية الحاكمة رفاهها المادي وكسبت المراكز والنفوذ والثروات في تكرار لنفس سلوك النظام السابق المخلوع ومن إرتبط به وبهم من منحرفين وإنتهازيين أصحاب السلوك النفعي الوضيع.لا نرى في تونس اليوم إلا الرفاه الحزبي الضيق وإستثراء رهيب للفئات المرتبطة به والمهربين الممولين له والموجدين تحب قبة برلمان الشعب.كما ندخل الإنتخابات في ظل ضمور واضح للقوى التقدمية التقليدية التي إختار أبناؤها أما الدخول في مكنة النظام أو التسليم بالموجود والإستسلام للمحاصصة على يمين المشهد السياسي التونسي، نذكر إياد الدهماني إبن الحزب الديمقراطي التقدمي ولاحقا الحزب الجمهوري أو سمير الطيب إبن حركة التجديد والمسار لاحقا سليلي الحزب الشيوعي التونسي أقدم وأعرق الأحزاب التونسية، الجبهة الشعبية التي لاحقها الصدع بسبب تذبذب مواقف الحلفاء وضعف التوافق بين مختلف مكوناتها... اليوم لن تكون الإنتخابات القادمة في تونس بالنصاعة المرجوة منها بل بلعكس ستشهد طغيان المال السياسي والتنافس غير الشريف وخطاب شعبوي من جهات حزبية وجمعياتية وإعلامية مثل برامج "كخليل تونس " أو "عيش تونسي" التي تمارس سطوة بقوة الإعلام وتوجه بسطاء الشعب وتتحكم في خياراتهم بابالإضافة إلى المحاور الإقليمية والدولية النافذة والتي ستدلي بدلوها في تغييب لمن من أجلهم قامت الثورة وبذلت التضحيات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,688,643
- القمة العربية في تونس : ما الذي ستضيفه ؟
- بؤرة الشر والتشويه الإعلامي : زمرة الفهري والحوار التونسي.
- إنتهاء أزمة التعليم الثانوي في تونس : ما الذي بقى من المحنة ...
- في الذكرى 73 لتأسيسه الإتحاد العام التونسي للشغل والمسألة ال ...
- 8 سنوات خلت : تونس بين ردهات الأمل وفصول التعب لكن نحن أفضل ...
- في 4 جانفي من كل سنة في تونس نردد ... رحم الله برخيصة والورت ...
- أكثر من 15 يوما من الترقب والتوتر : لا جديد في الملف التربوي ...
- القضية المغدورة :خيارات الأكراد في سوريا على ضوء تحديات المر ...
- غدا في تونس : يوم غضب حفاظا على المدرسة العمومية وعلى كرامة ...
- عملية -درع الشمال - :بين كفاءة إسرائيل وخبرة حزب الله هل تكو ...
- ما بعد التصريح والتجريج... سيدي الوزير هل من حل لأزمة التعلي ...
- موظفون لا يستطعون الصمود ل30 يوما:لهذا يتمسك الإتحاد العام ا ...
- نادي من تاريخ تونس وحاضرها : النادي الإفريقي .
- بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي والمكتب التنفيذي للاتحاد ...
- للحرب زمن وللسلام مكان : خطوة في مسار إنقاذ اليمن.
- حركة النهضة التونسية : معادلة التاريخ والسياسة.
- دعوها تنام بسلام ... وداعا رحاب.
- تحديات العام الدراسي الجديد في تونس
- من جحيم الفقر والحروب إلى عنصرية النازيين الجدد: وضعية المها ...
- آخر حروب أمريكا على الشعوب : الحرب الإقتصادية.


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يعلن إحباط عملية -إرهابية- خطط لها الحرس ال ...
- ظريف: "لا حل عسكريا في اليمن! لكن السعودية اعتقدت بإمكا ...
- المرصد: انفجار سيارة مفخخة في إدلب وغارات جوية على مشارفها ...
- ماكرون: -هناك تقارب مع ترامب حول إيران وحرائق الأمازون ووقف ...
- المرصد: انفجار سيارة مفخخة في إدلب وغارات جوية على مشارفها ...
- واشنطن: جيش ميانمار يواصل انتهاكاته ضد أقلية الروهينغا
- محمد رمضان يثير الجدل مجددا بما فعله في حفل الساحل الشمالي
- سماع دوي انفجارات جنوب العاصمة السورية دمشق والدفاعات الجو ...
- علماء: الفايكنغ أنقذوا الحضارة في إيرلندا من الانهيار
- -سانا-: سماع دوي انفجارات في سماء دمشق والدفاعات الجوية تتصد ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - إنتخابات تونس 2019 : أزمة قيم سياسية.