أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - الأحد عشر شيطانا!














المزيد.....

الأحد عشر شيطانا!


محمد عبد المجيد

الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 01:49
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


كانوا أحد عشر شيطانا يحاكمون سيد الشياطين عن ثمانية عشر يوما غضب خلالها أبناء المصريين الصامتين على الظلم لمدة ثلاثين عاما.
كان القضاة المصريون قادمين من قاع جهنم ليصدروا حُكم العدالة على ديكتاتور وطاغية ومستبد مارس اللصوصية والتعذيب والاغتصاب والتزوير والتزييف والتهريب وفتح السجون للأبرياء وجرّ مصر إلى القاع.
كلهم كانوا يعرفون من خلال حياتهم المصرية وعشرات الآلاف من الوثائق والشواهد والقرائن التي تصرخ كل واحد طالبة لف حبل المشنقة حول رقبة الملعون حسني مبارك.
وجاءت التوجيهات من طنطاوي والمجلس العسكري، ثم التحم مع الظلم محمد مرسي وعدلي منصور والسيسي وكلهم أجمعوا على تبرئة المجرم بواسطة قضاء أعفن وأنتن وأقذر وأجهل من جيفة.
ودفع الشعب والشباب والينايريون الثمن، وتدنست خمسة آلاف سنة من الحضارة، وتلوثت سماء مصر بصرخات إعلاميين يبررون لعدو الشعب جرائم لو نزلت على جبل لتصدع واحترق.
أي مصري ولو كان أميــّــــًا، كان يعرف على الأقل عشرات من جرائم الملعون حسني مبارك، لكن الرجل كان قد صنع الفساد في الجيش والقضاء والاستديو والعلاقات الدولية، الذي قام لاحقا بتبرئته.
ورحل إلى رب العالمين مئات من أبناء المصريين، وفقأ الأوغاد عيون مئات آخرين، ولم يرتفع صوت واحد، طنطاوي ومرسي وعدلي منصور والسيسي يتقي الله والوطن والضمير ويعترض على حُكم الشياطين في تبرئة واحد من أطغىَ مجرمي تاريخ مصر بحجة أن القضاء شامخ والنيابة لم تقدّم أدلة.
وصمت المصريون لأنهم ليسوا سودانيين، بل إنهم عاتبوا أبناءَهم أنبياء يناير لأنهم لم يصمتوا مثلهم، ولم يبتلعوا أحذية العسكر والاخوان في أفواهم.
لو قامت القيامة حينئذ لقلت بأنَّ سببَ قيامها هي أحكام القضاء بتبرئة مبارك الملعون من آلاف القضايا المُحْكَمة والثابتة.
كلما ألحَّتْ علىَ ذهني لحظات الحُكم الشيطاني بتبرئة هذا الملعون، ارتعشت كل مسامات جسدي، ونزل غضبي على طنطاوي ومرسي وعدلي منصور والسيسي الذين تواطئوا مع قضاء الأبالسة وبصقوا في وجوه أبناء شعب سُمِح له بالغضب عدة أيام في ثلاثين عاما، فنال جزاءَه، وتكالبتْ عليه قوىَ البغي، وعادت الجماهير إلى حظائرها مع الأرانب، وغضّ الآباء النظر عن أرواح فرسانهم وأبنائهم وأنبيائهم الصغار.
لعنة الله على القضاء المصري!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,876,773
- من القرية إلى المقطم ثم إلى الاتحادية ثم إلى السجن ثم إلى ال ...
- الشعب والسيد و.. الاسم!
- السودانيون والمصريون وتماسيح النيل
- رضا الرئيس!
- عيد الخرس العُمالي!
- فوائد النقاب!
- معذرة فأنا لا أكتب عن الجَمال بدون القُبح!
- اللعنة!
- السيسي الجديد بعد التعديلات الدستورية!
- ماذا لو حكم المصريين حمارٌ ميّت؟
- لهذا لن يكون في مصر يناير جديد!
- الربيع الثاني .. إما النصر وإما مصر!
- تمخض الرصاصُ فوَلَدَ حُبًا في نيوزيلندا!
- العبيدُ يهزمون العبيدَ .. مديحًا!
- الكلمةُ في البِدءِ وليستْ في القبر!
- خطاب الرئيس السيسي الذي لم يُلقه بعد!
- رضا القاريء والسلطة أَمْ .. عيون أولادي!
- كوابيس الشعب وأحلام الطاغية!
- وأخيرًا غضب المصريون!
- عبد الناصر والسيسي .. المقارنة المبكية!


المزيد.....




- 5 نصائح للاستمتاع برحلات الطيران الطويلة وتفادي إرهاقها
- السجائر الإلكترونية تتسبب في مشكلات بالرئة للعشرات في أمريكا ...
- محطة نووية روسية عائمة تتجه نحو مدينة معزولة.. لماذا؟
- مقتل جندي هندي إثر اشتباكات حدودية في كشمير وسط احتجاجات مند ...
- شاهد.. نجا بأعجوبة بعد صعقة كهربائية بقوة 6 آلاف فولت
- الحرس الثوري الإيراني: السلام مع العدو لن يحل مشاكلنا
- ترامب ينتقم ويرفع الرسوم الجمركية على واردات من الصين
- قصيدة لفتاة سورية تدرس في بريطانيا
- 6 علامات للولادة المبكرة
- ناشونال إنترست: من ذا الذي يحكم العالم بالقرن 21؟


المزيد.....

- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد عبد المجيد - الأحد عشر شيطانا!