أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - الابداع المشترك: حوار مع المبدع عادل المتني














المزيد.....

الابداع المشترك: حوار مع المبدع عادل المتني


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 6267 - 2019 / 6 / 21 - 00:37
المحور: الادب والفن
    


الابداع المشترك: مع المبدع عادل المتني
محمد هالي


محمد هالي :
و أنا في عالم آخر،
أسبح في فضاء النجوم،
لا الفقر استيقظ من سباته،
و لا الغنى أبى السقوط.
عادل المتني:
تعالى نداعب القصيدة،
قبل أن نغفو.
محمد هالي:
كدت أجن، بين فراشات كثيرة..
كدت أحلم ، و أنا في يقظة دائمة،
كدت أرى السيسي يصطاد النجوم،
كدت أرى مرسي يشبهه،
و إن بدا مظلوما..!
كدت أحلم و أنا في يقظة دائمة..
عادل المتني:
أتخيل في ليلك نجما،
يذوب في كأس الليل، كالخمر
محمد هالي:
و أنا في صوت الحياة،
أبحث عن مصيبة..
عادل المتني:
أهمس في أذنها،
يأتيك الجواب
محمد هالي:
هي نائمة على قارعة الطريق،
تنتظر لون السماء،
و لوني الباهت على انتظار دائم..
محمد هالي:
تسأل ما الريح؟
ما الهواء؟
لم تجد جوابا الا في غضب الوقت،
و انتظار صيحات آهات،
من مقابر جماعية..!
عادل المتني:
في حضرة الخمر،
تأتي المفردات، سافرات..!
ويأتي المغنى
كأجراس المعابد، البعيدة..!
محمد هالي:
يأتي اللوم ،
يحيى الضمير،
فتتأسف على ما جد،
و استجد،
و تنام..
عادل المتني:
يحوم الشعر كالغربان، فوق سهول القمح،
وحدهم الحمقى
يزرعون فزاعات فوق رؤوسهم،
محمد هالي:
و يستنجدون بجني الزمن،
و أنا الدائخ، أستفسرك:
أين أصطاد الحكاية؟
عادل المتني:
بركة الواقع النتنة
محمد هالي:
عفن التاريخ يطاردني،
كعلقم الموت،
أبحث عنك،
ألومك:
لما الموت في الحياة؟
عادل المتني:
دودة القز تنسج الكفن،
يولد من كهفه فراشة..
محمد هالي:
تطير في مبتغى الزهر،
هو ذابل،
لا يأبى السقوط،
هي ساقطة من حيث بدأت،
سينتهي ليحيى من جديد.
عادل المتني:
يحمل النهر النهر،
تحمل الريح الريح،
يحمل الموت الحياة على كتفيه،
الى مثواها الأخير..!
محمد هالي:
أتحملني الى الجحيم؟
أنا زيادة على النقصان،
تافه من حيث أتيت،
أحاول أن أصطاد الحياة،
تطاردني على حافة الموت،
أسألك حين يبدأ سكر الظلم،
ألم تستيقظ من سبات دب حزين،
عادل المتني:
لم يمسك جن الشعر،
تدحرج كنيزك شق السماء،
تطاول كشمعة عارفة
في حلكة الظلام،
تمدد فوق موتك المشتهى،
كرسول خجول،
ماتت في قلبه رسائله،
ازرع شاهدة قبرك،
قرب حنطة الحقول.
محمد هالي:
أخاف من لوم التاريخ،
عنترة كذبة العشق الحزين،
بثينة ماتت قبل فوات الأوان،
حتى ليلى لم تعد كما هي،
أصطادها الهاتف المتنقل،
و ضباب الزمن الجديد،
جميل أختبأ أمام الخوف الحزين،
أنا وحدى أتأمل جحر أرنب،
أتأمل غراب حزين،
من ألأقوى السماء أم الأرض؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,475,837,403
- المراقب
- غايا
- يا عيونا ..!
- بين أزمنة
- أبواب
- أنا حي أنتظر...!
- و يكون الحب
- سباحة الذات
- ارحميني
- الأعداء كثر سيدتي
- ارحلوا ..
- متمرد
- مع المبدع عادل المتني في الإداع المشترك
- الأبوة
- الحالم
- على وقع الحرب
- وحدي أتحول
- هي آسفي
- حين أقرأك
- قصائد اليوم


المزيد.....




- سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي!
- ريهام سعيد تعلن اعتزالها العمل الإعلامي والتمثيل
- غسان زقطان رئيسا فخريا لمهرجان «أيام الأدب العربي/ الألماني» ...
- صدور ترجمة كتاب «الموضوعية» لمؤلفه ستيفن غاوكروغر
- إجراء صارم ضد ريهام سعيد وبرنامجها -صبايا الخير- بعد إهانتها ...
- مهرجان -سباسكايا باشنيا- للموسيقى العسكرية في الساحة الحمراء ...
- بالصور.. سكارليت جوهانسون مازالت الممثلة الأعلى أجرا في العا ...
- هل يكتب عنوان أحدث أفلام -جيمس بوند- كلمة النهاية لأشهر عميل ...
- جمعية جهنم بيروت.. التجوال الثاني للروائي راوي الحاج بالحرب ...
- الأرميتاج الروسي يعرض خدماته لترميم متحف تدمر السوري


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - الابداع المشترك: حوار مع المبدع عادل المتني