أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائز الحداد - خيال أزرق














المزيد.....

خيال أزرق


فائز الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 15:49
المحور: الادب والفن
    


لا شيء منّي بهذي البلاد.. لاشيء يشبهني بأي بلاد
ولا من سعفة تضارع نبض النخلة الهارية!!
بلاد بلا فصيلة حبر .. تذم صوتها في المئذنة الساقطة
تدور ( كالرومي *) مرميّة..
وأدور في الفراغ الداكن خيالا أزرق
احتسي البحر بحزن الضفاف
وأدقُّ أسافين القداسة برأي مدبب !!
أحاصر الغيم بدخان زرقتي..
لتهمي برعاف الغرقى
رسائل أطفال مؤممين باليتم
وظلّي في حلمات شتاتهم..
كمان مقطوع من وتر السلالات !!
فمنذ ألف حليمة ويسوع هارب في منفاي
أنادي:
يادم الغربة في أغاني القيامة
اعزف نهاية حلمي الفاقع في نسغ الصبر ..
وأهتف لائبا على مسامع السماويين:
ما عاد في سجع الكهّان صداي في الطبول
فالحرب وجه خطيئتي..
أردد صلوات الجراح ترانيم خطايا
والسبايا يتساقطن خزايا..
عدَّ جمرات الحصى وتناسل الرمال والصعاليك !!
تختلج كتبي الخديجة على الرفوف عن ثقلٍ
مرصرفةٌ.. تأكل بعضها بأضراس الفئران
لا غير تيه الملاحم برحم أنثى
وعلى شارب الخليفة ذبابة زرقاء
كخيالي الغارق في دُكنةِ الزرقة
كضرس المنجل بحنجرة سنبلة
كهاجس البلورة بناب الماسة
غارق بجهات الريبة ..
أزمّن الثمالة بوحي الفقد
هائما بعطر السنطة وجلجلة الصمت!!
أزمّر لأعراس الموتى بالمباهج
وأخاتل بالآيات مباضع اللذة المحرّمة
هي همسةُ ثانيةٍ بأبريق النهد
أزفها..ورفّة رمش لحلمة الوقت
فيا أنت .. طريد البلاد
مازال جذرك يفتئ بحسرة الطريق
ورؤاك قصائد ممنوعة بمسافة رقيب
تهندس الشكّ بجنون المتاهات
لتسقط خنجرا سليط الرقاب..
يدغدغ الرصاصة بحواس الأزيز ويصمت !!
فنم بعزلتك الشائبة على قارورة عانس
لن تشعل القبلة بلعابِ فانوسٍ ضرير
أو تستدرج الرهبان بكنسيةٍ ثكلى..
لا يأمّها الربِّ بأقدام التكايا
ولا شاكم لراهبةٍ في الجموح
مادام الرياء فخ الثناء.. !!
يسقط البياض في ازرقاق الصيد
ويشرب القوارير التراب.. ؟؟
تعلّم من الماء ..
إن الموجة التي تعلو هامة البحر..
تتكسّرعلى الضفاف.
* الرومي هو جلال الدين الرومي
هامش:
ربما علمتّك الغزوات كيف تضيع البلاد..
ويستشري الطاعون في اللعاب..!؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,651,471
- الخيال وشعرية المقدس: قصيدة -المجدلية- للشاعر العراقي فائز ا ...
- سترة آدم !!
- خرائب آدم
- أس × آس
- غلالة حلم
- على رصيفِ الرّذاذ
- ترجمة نص .. قبل أن يحكمَ الفراغ
- لعينيكِ يرقصُ الماء !!
- _أنتِ ال ..هي _
- كوثرُ الضوء
- المغزل
- رؤى اليقين
- جوار الحب
- لنقف مع الشاعر الكبير شاكر السماوي في محنة المرض
- فاتحة حب !!
- أوراق محترقة
- الرجل المسدس
- شهادة وفاة
- ما .. وبعدها أنتِ
- ترجمة نص يوسف


المزيد.....




- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..
- فيلم -منتقمون: نهاية اللعبة- يوشك أن يتجاوز -أفاتار- ويتربع ...
- تلخيص رواية -الكفر الحلو- لإليف شافاق
- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فائز الحداد - خيال أزرق