أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي حاتم - وحدانية التطور الرأسمالي ودور اليسار الاشتراكي















المزيد.....

وحدانية التطور الرأسمالي ودور اليسار الاشتراكي


لطفي حاتم

الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 15:02
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


وحدانية التطور الرأسمالي ودور اليسار الاشتراكي

تتسم العلاقات الدولية في ظروفنا التاريخية الملموسة بسمات جديدة اشترطتها التغيرات الدولية بعد انهيار الدول الاشتراكية لعل اهمها سيادة وحدانية التطور الرأسمالي وما يحمله من ظهور إشكالات فكرية وسياسية جديدة امام القوى العالمية والوطنية الراغبة في بناء علاقات دولية ترتكز على المساواة وحرية اختيار نهوج التطور الاقتصادي – الاجتماعي بعيدا عن روح الهيمنة الكسموبولوتية.
-- التغيرات الناهضة في العلاقات الدولية تنعكس على المهام الكفاحية لقوى اليسار الاشتراكي ودورها في الظروف التاريخية المعاصرة وبهذا المسار نحاول المرور على بعض الرؤى الفكرية السياسية التي أفرزتها العولمة الرأسمالية على دول العالم وقواها الديمقراطية أملين تقديم وجهة نظر فكرية بخطوط عامة متطلعين الى الباحثين الماركسيين والديمقراطيين معالجة تغيرات العلاقات الدولية لغرض إضاءة طريق كفاحنا المشترك.
من جانبي اسعى الى تناول تلك التغيرات الجارية في عالمنا المعاصر بمحورين الأول منها العولمة الكسموبولوتية والدول الوطنية وثانيهم العولمة ودور اليسار الاشتراكي في صيانة الدول الوطنية وتطوير تشكيلتها لاجتماعية آملين ابداء بعض التصورات الفكرية الهادفة الى معالجة مضامين المحاور المثارة.
أولا – العولمة الكسموبولوتية والدول الوطنية
-- افضى انهيار نموذج التطور الاشتراكي الى سيادة وحدانية التطور الرأسمالي الذي يتغطى بتناقضات جديدة بين أنساقه الثلاث المتمثلة بالرأسمالية المعولمة ورأسمالية الدول الرأسمالية المتطورة واخرهما الدول الوطنية التي تلعب فيها السلطات السياسية دور الرافعة الاقتصادية – السياسية وما ينتجه ذلك من نزاعات دولية بين أطراف التشكيلة الرأسمالية العالمية.
-- تسعى الرأسمالية المعولمة الى الهيمنة والسيادة الدولية استنادا الى سماتها الأساسية المتسمة بالكسموبولوتية والتبعية والتهميش. وما ينتج عن ذلك من ظهور تناقضات جديدة تتمثل بنزوع الرأسمالية المعولمة نحو الهيمنة والالحاق من جهة وبين الدفاع عن الاستقلال والسيادة الوطنية من جهة أخرى.
-- وبهذا السياق تنشأ تعارضات جديدة بين أطراف التشكيلة الرأسمالية تتمثل بتنامي الروح القومية والوطنية عند الدول الرأسمالية المتطورة والدول الوطنية وبين ميول التهميش والالحاق الملازمة للرأسمالية الامريكية المعولمة.
-- التناقضات بين أطراف التشكيلة الرأسمالية العالمية الناتجة عن وحدانية التطور الرأسمالي أعطت دفعة كبيرة لأحزاب اليمين الأوربي وتنامي دوره المناهض للهجرة الدولية ناهيك عن انتشار السلفية الإسلامية الإرهابية في الدول الوطنية.
--رغم اختلاف مسار حركتي – اليمين المتطرف والسلفية الإسلامية – المتمثلة بمسعى الأحزاب اليمينية لمعاداة الاغراب والانكفاء داخل حدودها الوطنية في الدول الرأسمالية المتطورة يسعى اليمين الإسلامي المتطرف الى تهميش الدولة الوطنية واستبدالها (بدولة)اسلامية تستند على وحدة شكلية بين الأقاليم الإسلامية.
-- ان التغيرات الفكرية في البنى السياسية لمستويات تطور الدول الرأسمالية تتلازم والتغيرات الفكرية الجارية في الاحزاب الماركسية في مستويات التشكيلة الرأسمالية العالمية حيث أصبحت الأهداف البرنامجية لا تتمثل بقيام النظم الاشتراكية بل في صيانة الدولة الوطنية من التبعية والتهميش وبناء التحالفات السياسية - الاجتماعية على أساس الشرعية الديمقراطية وما يحمله ذلك من بناء توافقات سياسية تتضمن صيانة الدولة الوطنية وبناء سلطتها السياسية الديمقراطية.
لغرض مواجهة التهميش والالحاق يجهد اليسار الاشتراكي والقوى الديمقراطية بتأسيس رؤى فكرية – سياسية تشكل برنامجا وطنيا ديمقراطيا في الظروف التاريخية المعاصرة وفق عناوين عريضة أهمها-
العنوان الأول – دفاع القوى الوطنية اليسارية والديمقراطية المشترك عن الدولة الوطنية وتنمية روح المقاومة الشعبية ضد عمليات التخريب والتهميش الخارجية.
العنوان الثاني –الدفاع عن الدولة الوطنية يهدف الى رعاية المصالح الأساسية للطبقات الاجتماعية العاملة لغرض ضمان التقدم الاجتماعي المناهضة للتبعية والتهميش.
العنوان الثالث –التحالفات الوطنية الديمقراطية تشترط مكافحة الطبقات الطفلية والبرجوازية الكمبورادورية المتحالفة مع الرساميل الدولية وروحها الكسموبولوتية.
العنوان الرابع –ترسيخ القانون الدولي والعلاقات الدولية بين أطراف التشكيلة الرأسمالية العالمية على قاعدة احترام المصالح المشتركة وعدم التدخل بشؤن الداخلية.
العناوين الفكرية المشار اليها تحث الأحزاب الاشتراكية والديمقراطية على ضرورة تطوير برامجها السياسية كي تلعب أدواراً رئيسية في توجيه التحولات الاجتماعية والدولية الجارية في المرحلة المعولمة من التوسع الرأسمالي نحو العدالة الاجتماعية.
ثانيا -- اليسار الاشتراكي وصيانة الوحدة الوطنية.
على الرغم من انحياز اليسار الاشتراكي الى الشغيلة والكدحين وتمثيله لمصالح الطبقات الاجتماعية--العاملة والفلاحين والمثقفين الثوريين-- الا ان سمات التوسع الرأسمالي التخريبية تشترط وضع المسألة الوطنية في مقدمة المهام البرنامجية التي يعمل الكفاح الاشتراكي على تحقيقها بعد تفعيل دوره الاجتماعي في النزاعات الوطنية – الدولية.
-- الموضوعة الفكرية المشار اليها تستمد تزكيتها السياسية من ان عمليات التهميش والتبعية التي تنتهجها الرأسمالية المعولمة وطبيعة التشكيلات الاجتماعية الوطنية ومواقعها في التشكيلة الرأسمالية العالمية تشترط تقديم المسألة الوطنية في الكفاح المناهض لميول التبعية والتهميش وبهذا التشخيص الفكري يمكن اعتبار الأيديولوجية الوطنية -الديمقراطية برنامجا مرحليا لليسار الاشتراكي الساعي الى انجاز كثرة من الموضوعات والتي أجدها في --
1-- بناء المنظومة السياسية الديمقراطية للدولة الوطنية.
تتطلب مناهضة التهميش والتبعية للرأسمالية الكسموبولوتية إقامة أنظمة سياسية ديمقراطية تستمد قوتها من مكافحة ميول الرأسمالية المعولمة المتسمة بإضعاف وتفتيت التشكيلات الاجتماعية الوطنية.
2-- يشترط البناء الديمقراطي لمنظومة البلاد السياسية رعاية المصالح الطبقية للطبقات الكادحة بما يضمن مساعدتها على تأمين مصادر دخولها وادامة عيشها الكريم.
3-- بناء شبكة الضمانات الاجتماعية بهدف تعزيز مساندة القوى الوطنية الديمقراطية للدولة الوطنية فضلاً عن مناهضة الطبقات المتحالفة مع الرأسمال الأجنبي والحد من أنشطتها التخريبية.
4-- توفر شبكة الضمانات الاجتماعية في الدول الوطنية حافزاً لمواصلة الكفاح الوطني الديمقراطي الهادف الى ترسيخ التوافقات الطبقية وصيانة الدولة من التبعية والتهميش.
5 -- تحشيد القوى الاجتماعية المناهضة لعمليات التبعية والتهميش تكتسب أهمية طبقية-- وطنية بجانبين أولهما توسيع القاعدة الوطنية المناهضة للهيمنة الكسموبولوتية وثانيهما ًابعاد القوى الوطنية المترددة عن مناهضة القوى الكابحة للتطور الاجتماعي.
6-- إقامة التحالفات الوطنية على أساس برامج سياسية مرحلية تسعى الى انجاز اهداف وطنية وأخرى طبقية تقود الى تحجيم قدرة القوى الطبقية المتحالفة مع الرأسمال الدولي.
7-- يتطلب الكفاح الوطني --الطبقي محاصرة القوى الطفلية الكمبورادورية والجهادية السلفية لغرض اضعاف تأثيرها على الطبقات الكادحة ولجم اضرارها بالنهج الديمقراطي للدولة الوطنية.
8 -- مكافحة اليمين الإسلامي الجهادي وأنشطته الإرهابية المباركة من قوى الطائفية السياسية المتحصنة بشعارات دينية.
9- تطور النزعة الوطنية عند القوى السياسية المتحالفة رغم اتشاحها بأغطية فكرية متعددة الا ان التشديد على النزعة الوطنية كفيل بردع الهيمنة الكسموبولوتية التي تحاول الرأسمالية المعولمة فرضها على طوابق التشكيلة الرأسمالية المعولمة.
10-- بناء علاقات اقتصادية سياسية بين الدول الرأسمالية المتطورة والدول الوطنية على قاعدة المصالح المشتركة بهدف معالجة الهجرة والحد من بواعثها السياسية –الاقتصادية.

ختاماً يمكن القول ان الأفكار والآراء الذي تضمنها البحث المكثف الموسوم بوحدانية التطور الرأسمالي ودور اليسار الاشتراكي في الظروف التاريخية المعاصرة تشكل مادة غنية للحوار الفكري الهادف الى إثراء موضوعة الوطنية الديمقراطية باعتبارها ايديولوجية القوى اليسارية والديمقراطية الوطنية في مرحلة التوسع الرأسمالي وسمات عولمته الكسموبولوتية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,379,308
- النزعة الكسموبولوتية والطائفية السياسية.
- العقوبات الاقتصادية الأمريكية وخراب الدولة الوطنية
- العلاقات الدولية والنزعة الكسمبولوتية
- العولمة الرأسمالية وكفاح اليسار الاشتراكي
- الرأسمالية المعولمة ووحدة اليسار الاشتراكي
- الرأسمالية المعولمة والطائفية السياسية
- الكفاح الوطني الديمقراطي المناهض للتبعية والتهميش
- التوسع الرأسمالي ومهام اليسار الاشتراكي
- الرأسمالية المعولمة وتناقضات بنيتها الدولية
- وحدانية التطور الرأسمالي والعلاقات الدولية
- العولمة الرأسمالية والطائفية السياسية
- الرأسمالية المعولمة ومناهضة التبعية والتهميش
- الرأسمالية المعولمة وبنيتها الايديولوجية
- الطائفية السياسية ومراحل بناء الدولة العراقية
- التحالفات الوطنية ووحدة اليسار الاشتراكي
- وحدة اليسار الاشتراكي وبناء الدولة الوطنية
- الرأسمالية المعولمة وانهيار التجربة الاشتراكية
- العولمة الرأسمالية والعلاقات الدولية
- الطائفية السياسية وانهيار تشكيلة العراق الوطنية
- وحدانية التطور الرأسمالي والسياسة الدولية


المزيد.....




- عمال «الشرقية للدخان» يفضون إضرابهم في انتظار تنفيذ وعود مجل ...
- وفد بحزب التجمع بأسوان  يزور القنصلية السودانية للتهنئة بتشك ...
- حزب التجمع فى أسبوع
- القضاء العراقي يصدر أمرا بالقبض على ضابطي شرطة لقتل متظاهرين ...
- مشاورات روسية كوبية بشأن -الثورات الملونة-
- توحيد نضالات الشغيلة التعليمية رسميون ومفروض عليهم التعاقد: ...
- الكريلا تقتل 9 جنود أتــــــراك
- الاكوادور: الحكومة تلغي قرار الزّيادة في سعر البنزين
- سرقة مقر حزب التجمع في بورسعيد
- أمين عام الاشتراكي يعزي الرفيق معاذ النظاري بوفاة نجله


المزيد.....

- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي
- رأس المال: الفصل الثاني – عملية التبادل / كارل ماركس
- من تجلّيات تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته في كتاب ا ... / ناظم الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - لطفي حاتم - وحدانية التطور الرأسمالي ودور اليسار الاشتراكي