أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الخفاجي - الحكمة والحكيم بين المعارضة الصورية والابتزاز السياسي














المزيد.....

الحكمة والحكيم بين المعارضة الصورية والابتزاز السياسي


خالد الخفاجي
(Khalid Al Khafaji )


الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 12:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعد المعارضة السياسية من ابرز مقومات نجاح النظام السياسي الديمقراطي ولها الدور الفاعل في مراقبة وتقويم أداء عمل الحكومة إذا ما اشتطت عن أهدافها ولمنع الحزب الحاكم من الخروج عن برنامجه والاستئثار بالسلطة لصالحه, ومن المؤكد إن نجاح المعارضة السياسية يعتمد على الأسس الصلبة التي يقف عليها الحزب السياسي من المبادئ والأهداف والزعامات المخلصة للدولة والشعب, وأيضا في امتلاكه القدرة على استقطاب الجماهير بالبرنامج البديل ليكون مؤهلا للعب هذا الدور, فالنزاهة والضمير التي يتمتع بها المعارض وطبيعة الأهداف التي يسعى لتحقيقها والولاء الوطني كلها أسباب تزيد من زخم استقطاب الجماهير تشد من أزره ويشتد بها.
إعلان تيار الحكمة تبني خيار المعارضة يدعو إلى السخرية أكثر من كونه يدعو إلى التأمل والنقاش, فهذا التيار الذي أجاد الاصطياد في الماء العكر, وقدرته الفائقة في اختيار الوقت المناسب للانقضاض على فرائسه والفتك بها متغنيا بشعارات تدغدغ مشاعر ورغبات البسطاء هو وأكثر من ابتز المناصب والمغانم باسم المعارضة.
لقد سبق وان رفع عمار الحكيم قبل انشقاقه عن المجلس الأعلى شعار المعارضة, وتحديدا في الدورة الانتخابية (2010- 2014) بهدف الابتزاز السياسي والاستحواذ على حصة إضافية من المغانم, واستقطب بهذا الشعار الكثير من الأقلام الشريفة التي عملت معهم بالمجان وسعت مافي وسعها لمحاربة الفساد ولجمه, ولكن الحملات الإعلامية وجهت إلى غير وجهتها واستغلت لتسقيط الغرماء السياسيين وليس لتقويم أداءهم, ومع انسحابه من الحكومة للإيحاء بجدية معارضته فانه ظل ممسكا ببعض المحافظات ومجالسها واكلها كما يقال المثل الدارج (من الفك الى الفك) وما أن حلت انتخابات (2014) ودخول الحكيم التشكيلة الوزارية حتى تخلى عن كل من وقف إلى جانبه من الصحفيين الكبار واستعاض عنهم بصبية تم التقاطهم من صفحات التواصل الاجتماعي ما يميزهم الغباء والنفاق وانعدام الأخلاق.
إن التيار الغارق بالفساد لا يحق له الحديث عن تبني خيار المعارضة, فللمعارضة أصولها التي يجهلها الحكيم وتياره, ومبادئ ثابتة لا متقلبة تقلب الحكيم وأهواءه, بل الحكيم وفي سابقة هي الأولى التي حدثت في ظل النظام السياسي الجديد هو الزعيم الأول والوحيد الذي انشق عن الحزب الذي يتزعمه واستحوذ على كل ممتلكاته, بما فيها الوزارات الثلاث التي مثلت الكيان الذي انشق عنه.
ربما سيعارض الحكيم بتيار من الصبية بينهم وبين الحكمة آلاف السنين الضوئية مع لجنته الاقتصادية التي تعمل بالخفاء والعلن وهي تستحوذ على المال العام والخاص وتستغل اسم الدولة وبمقدراتها للحفاظ على مكتسبات التيار, ولكن من دون قاعدة جماهيرية يستند إليها حتى من أتباعه, وبحسب معلوماتي فان 30% فقط من القاعدة النخبوية من أعضاء المؤتمر العام هم الذين انتخبوا مرشحي التيار في الانتخابات الأخيرة, وهنا الكارثة, فالحزب الذي لايثق به أتباعه وفشل في تقويمهم يتبنى ما اسماه بـ "المعارضة التقويمية" لتقويم عمل رئيس الوزراء !!!









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,190,087
- الإرهابي الخطير .. صاحب المقهى
- الإعلام الاليكتروني مصدر التجهيل وصناعة الكذب
- سقطات ترامب .. انسحاب مفاجئ يقلب موازين التحالفات ويعيد العر ...
- بريتن وودز ... خفايا صناعة المديونية والفساد وتقويض الديمقرا ...
- العراق ... اغتيالات وقتل, ودولة عاجزة عن حماية مواطنيها
- مشاكل عمالية يراد لها حل


المزيد.....




- قطر: الصومال راضية عن بياننا حول تسجيلات -نيويورك تايمز-
- رئيس وزراء إسرائيلي أسبق يعتذر عن مقتل 13 فلسطينيا عام 2000 ...
- واشنطن تدعو الفلسطينيين للتخلي عن الرفض القاطع "لخطة سل ...
- "هواوي للبحوث" في الولايات المتحدة الأميركية تبدأ ...
- أفغانستان تطالب واشنطن بتوضيح تصريحات ترامب حول "مسحها ...
- رحيل رئيس وزراء الصين السابق لي بنغ المعروف بـ-جزار بكين-
- واشنطن تدعو الفلسطينيين للتخلي عن الرفض القاطع "لخطة سل ...
- أفغانستان تطالب واشنطن بتوضيح تصريحات ترامب حول "مسحها ...
- بريطانيا تدعو السعودية للمشاركة في أكبر معرض للأسلحة بلندن
- التوحد وأنا (1).. هكذا اكتشفت علاماته المبكّرة لدى طفلي


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الخفاجي - الحكمة والحكيم بين المعارضة الصورية والابتزاز السياسي