أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - فى ذكرى رحيل الشعراوى














المزيد.....

فى ذكرى رحيل الشعراوى


رفعت عوض الله

الحوار المتمدن-العدد: 6264 - 2019 / 6 / 18 - 02:02
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ذكري رحيل الشيخ الشعراوي
في يوم 17 يونيو 1998 رحل من عالمنا الشيخ الشهير محمد متولي الشعراوي ، الذي كان له مريدون ومعجبون كثر من بسطاء المصريين المسلمين ، والذي كانوا يتابعون عظاته ،ودروسه النفسيرية للقرآن الكريم ، ويحرصون علي مشاهدة برنامجه الأسبوعي بالتلفزيون المصري كل يوم جمعة .
من الأمور المؤكدة ان الرجل كان له كاريزما وحضور ، وقدرة لغوية مستندة لدراسة متعمقة في النفسير القرآني مع معرفة واسعة بالفقه الإسلامي المنتج في العصور الوسطي ، ويقين مطلق بان الاسلام وحده هو الدين الحق المقبول من الله تعالي ، وان المسيحية واليهودية قد تعرضت للتحريف فلم تعودا دينا حقا .
هذا الرجل كان له دور كبير في ترسيخ الأصولية الإسلامية في اذهان وقلوب عامة المصريين الذين لا يُعملون عقولهم ، وتعوزهم النظرة النقدية ، ومن ثم كان له تأثير كبير ضار بمدنية الدولة ومقوض لمفهوم المواطنة وباعث علي الشقاق بين المصريين المسيحيين والمصريين المسلمين .
رأي في نظام عبد الناصر ردة عن الإسلام فهو أي عبد الناصر متحالف مع الاتحاد السوفيتي الشيوعي الملحد ، ومن ثم كانت هزيمة يونيو 67 عقابا إلهيا علي ترك الإسلام والتحالف مع اكبر قوة كافرة . ولم يخجل الرجل من ان يعلن انه سجد لله شاكرا علي هزيمة مصر في تلك الحرب المشؤمة ، وللأسف لم يحاسبه احد مع ان هذا الذي فعله والاعلان ببساطة عنه يرقي لدرجة الخيانة العظمي للوطن ، اذ كيف لمصري ان يسجد شاكرا الله علي هزيمة الوطن الذي ينتمي إليه ؟ !
في دروسه الدينية حض جمهور المسلمين علي عدم مودة جيرانهم المسيحيين مستندا للنص القرآني القائل : "لن ترضي عنك اليهود ولا النصاري " في حين ان هذا النص جاء في سياق تاريخي معين فلكي نفهمه علينا بدراسة تلك الظروف التاريخية المصاحبة للنص ، ولكنه نظر للنص نظرة مجردة معزولة عن السياق التاريخي ،ومن ثم لم يفهم المقصود من النص فهما صحيحا .
تصوروا معي وقع هذا الكلام علي جمهور المتابعين ، وكيفية بلورة سلوكهم تجاه جيرانهم المسيحيين ، وزرع بذور الشقاق والكراهية والعداء والاستعلاء في نفوس البسطاء مما يهدد السلام الاجتماعي . ولعل كثرة الاحداث العدوانية منذ أيام مبارك وإلي الآن ضد المصريين المسيحيين تعود بصورة من الصور لكلام هذا الداعية خطير التأثير .
في احاديثه التلفزيونية كل يوم جمعة والتي كانت تحظي بمتابعة ومشاهدة واسعة النطاق تطرق الي المثل الي ساقه السيد المسيح عن أهمية الاستعداد للقاء الرب وهو مثل " العذاري الحكيمات والعذاري الجهالات " .
وعلق الرجل علي قول المسيح : " ...... والمستعدات دخلن معه الي العرس ،وأغلق الباب " باسلوبه المؤثر دخل واغلق الباب فماذا فعل ؟ هنا الشيخ الشعراوي يتهم المسيح بانه مارس الجنس مع الخمس عذاري فقد دخل معهن واغلق الباب .
تصوروا معي تأثير هذا الاتهام علي وضعية المسيح والمسيحية في عقول السامعين ،وما يستتبع هذا الاتهام من احتقار للمسيح والمؤمنين به ، وما يترتب عليه من استخفاف واعتداء .
في قضية استبدال الأعضاء المريضة التالفة بأخري صحيحة ماخوذة من انسان مات في حادث او غيره رفض الرجل بشدة وقال بان هذا الاجراء يعطل لقاء العبد بربه ، في حين انه لما مرض سافر الي لندن لتلقي العلاج علي ايدي الأطباء الكفار . ياللتناقض !!
هذا الرجل كان له دور كبير في ما نحن نعيشه من هوس ديني ، وتكفير للمختلف ، وعدوان عليه والاخطر تفشي الأصولية الدينية وخنقها للدولة الحديثة دولة المواطنين ... رحمه الله .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,245,787
- السيده فرنسا عبد السيد واذلال الاقباط
- هزيمة يونيو 1967
- علمانيه ام مدنيه ؟
- تعليق على حدث
- دولة العاصمه الاداريه ودولة المنيا
- شيخ الازهر وبناء الكنائس
- مفهوم الله والارهاب
- 31 ديسمبر 2018
- الدوله المصريه والمصريون المسيحيون
- اسلام السيسي واسلام شيخ الازهر
- ازدواجيه
- هل مصر دوله ؟
- اقباط المهجر والاخوان
- ماذا لو لم تنجح ثورة 23 يوليو
- حول حديث شيخ الازهر في ليلة القدر
- من قتل ابونا سمعان؟
- على من يحل غضب الله ؟
- ميتافيزيقا المعرفه وميتافيزيقا الاخلاق
- زواج المسلمه من غير المسلم
- هل نحن عقلاء ؟


المزيد.....




- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة «وطن» لليهود في أمريك ...
- صحيفة: الشرطة الإيطالية تبحث عن سوري هدد بالتوجه مباشرة من ر ...
- اتحاد الشغل في تونس يطلب تحييد المساجد والإدارة قبل الانتخاب ...
- راهب برازيلي يحظر الجنة على البدينات ويثير على مواقع التواصل ...
- قبل إسرائيل.. تعرف على محاولتين لإقامة -وطن- لليهود في أمريك ...
- أردنيون ضد العلمانية، وماذا بعد؟
- الأرجنتين تحي الذكرى الـ25 للهجوم على الجمعية اليهودية وسط م ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رفعت عوض الله - فى ذكرى رحيل الشعراوى