أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمدى عبد العزيز - على ربيع أبو دم خفيف














المزيد.....

على ربيع أبو دم خفيف


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 16:59
المحور: الادب والفن
    


قرأت خبر بسيط ، مفاده أن الممثل الكوميدي علي ربيع طلب رفع أجره في مسرح مصر إلي 10 مليون جنيه ، وذلك بدلاً من 7 مليون جنيه يتقاضاها بالفعل عن العمل المسرحي الواحد ، والعهدة هنا علي (الموجز) مصدر الخبر ..

وأيا كان .. فإن الممثل الكوميدي علي ربيع - الذي لايقدم أية قيمة ثقافية أو إبداعية أو فنية لها معني ذو أهمية مجتمعية وإنسانية كبري ، تستحق أن تعامل كقيمة في حد ذاتها عندما يتقاضي 10 مليون جنيهاً كأجر علي كل عمل مسرحي في مسرح مصر ..

في حين أن العامل الزراعي - الذي ينحني بضربات فأسه علي وجه الأرض تاركاً ظهره لحرارة الشمس الحارقة في الصيف أو مطر وبرودة الشتاء (وماأدراك ماتنتجه يد هذا العامل الزراعي من خيرات الأرض)
هذا العامل الزراعي قد لايتجاوز دخله عن كل أعماله طوال العام العشرة الاف جنيها ..

وكذلك فالغالبية المستخدمين والعمال والفنيين (وماأدراك ماتنتجه آياديهم وأدمغتهم بالمقارنة بالأخ علي ربيع) ربما لايتجاوز الواحد منهم في المتوسط العام البضعة الآف جنيها خلال العام .. ولاتصل أغلبيتهم الساحقة بما فيها الكثير من أساتذة الجامعات وأغلبية الكوادر الفنية والإدارية والعلمية في كل الأحوال إلي حصول الفرد منها في المتوسط العام علي مايتجاوز المائة ألف جنيها ..

طبعاً لاأتحدث هنا عن دخول المنسحقين من عمال المصانع وعمال الصرف الصحي وباقي عمال الخدمات وصغار الفلاحين والصيادين والحرفيين ومايماثل ذلك من فئات ، أو بمعني أصح أترك لكم الحديث في ذلك للتحدثون حديثاً طويلاً بلاحرج ..

ألا يضعنا ذلك أمام خلل في عالم الدخول (ماحدش يدخل هنا ويقولي أنت بتعترض علي أرزاق ربنا ، لأني هاجاوب عليه إجابه قاسيه) ..

ثم ألايضعنا ذلك أمام خلل في عالم القيمة ؟ ..

وألا يشكل خبر صغير كهذا حول إشكال بين هذا الممثل وإدارة المسرح يتمثل في مطالبته ب 10 مليون جنيه عن المسرحية بدلاً من 7 مليون يتقاضها بالفعل ..
ألا يشكل استفزازاً لملايين من المصريين لايصل دخل أحد منهم إلي مايماثل 1،•% من هذا المبلغ في العام .. ؟

فضلاً عن ذلك
فإن هذا يمثل خلل قيمي لايمكن المرور عليه مرور الكرام ..

ترن في داخلي أصداء قصيدة الشاعر المصري الخالد "فؤاد قاعود"
تلك التي يقول فيها :

(( .. مجتمع زى الرصيف
وسخ ولا زم يتكنس
فيه ناس بتعرق ع الرغيف
، وناس بتعرق م التنس ..))

أعرف أنه ربما سيعتبر البعض من المثقفين ذوي الياقات الناصعة البيضاء أن حديثي هذا لايعدو إلا حديثاً شعبوياً لاقيمة له من الناحية العلمية والأكاديمية ..

إلا أنني أجد في هذا خلل
وخلل بالغ الخطر
وأجدني أنا ومن يماثلني في محل ذلك الرجل الذي كان أحد ركاب السفينة في فيلم (تايتنيك) المشهور

ذلك الرجل المتواضع الحال والثياب والمظهر بحيث يكفي حاله هذا لكي تأنف منه نخب أهل السفينة "تايتنيك" ، وهو الذي كان يتجول لاهياً عابثاً في الردهات السفلية للسفينة فاكتشف اقترابها من الإصطدام بجبال الجليد عبر أحد نوافذها الزجاجية فأخذ يصرخ محذراً من اقتراب الكارثة لكن أحداً من ركاب السفينة ونخبها المتأنقة لم يلتفت إليه ولم يعيروا كلامه أي اهتمام ..

ياأهل السفينة تايتنك ..
هناك خلل
وخلل عظيم ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,849,164
- صورة للذكرى
- أوجع الهزائم والمرارات
- ملاحظة علي هامش مشهد فضائي
- محاولة للقراءة والربط بين الأحداث
- هواوي ومعارك القرن
- إيران ليست العدو الرئيسى
- لماذا لا أوافق علي شعار ((يسقط حكم العسكر )) ؟
- صباح الخير ياأمى
- هل تستطيع الصين ؟
- لكل أولوياته ، وللأولويات فقه للقراءة والفهم
- الجزائريون في مواجهة الهزل السخيف
- ساحات ليست نظيفة
- إنها تشبه أعراض الوحم الواهم
- المعركة الغائبة
- ترامب .. أمير جديد للمؤمنين !!
- قليل من اللجوء للعقل
- 18 ، 19 يناير 1977 .. إحتفاء السنة الثانية والأربعين
- توقفوا عن تزييف الصراعات ، وعن تسويق الأوهام ..
- بنص ريال عسل ف الكوز
- حنين ينتصر دائما


المزيد.....




- العثماني يجمد مهمة الأزمي في رئاسة فريق البيجيدي بمجلس النوا ...
- بعد انتهاء -أفنجرز-.. 10 أفلام جديدة من مارفل
- رغم خلافات الحزب الحاكم.. مجلس النواب يصوت اليوم على القانون ...
- فيلم -المنتقمون-نهاية اللعبة- يحطم رقم -أفاتار- العالمي!
- حضور مخيب للآمال بمهرجان جرش للشعر العربي
- أول داعم صوتي باللغة العربية في التلفزيون بتقنية الذكاء الاص ...
- نقاش فرنسة التعليم ومجانيته: مزايدات فارغة
- لجنة بمجلس المستشارين تناقش تعديلات مشروعي قانون الأمازيغية ...
- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..
- فيلم -منتقمون: نهاية اللعبة- يوشك أن يتجاوز -أفاتار- ويتربع ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمدى عبد العزيز - على ربيع أبو دم خفيف