أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر حسين سويري - مفارقات زنكَلاديشية





المزيد.....

مفارقات زنكَلاديشية


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 6263 - 2019 / 6 / 17 - 15:22
المحور: كتابات ساخرة
    


قصور الفهم وقلة الخبرة تؤدي دائماً إلى(طيحان الحظ) وإليكم بعض منه:
• شاب إسمه(عيسى) يمتلك شركة كبيرة في أمريكا، بعث كارت زيارة لأبيه الذي يعيش في العاصمة الزنكَلاديشية، عندما وصل الأب للمطار وجد السائق ينتظره، فأخذه ليرى إبنه(عيسى) حيث يسكن في أكبر ناطحة سحاب في أمريكا، وصلوا واستقلوا المصعد وبدأ المصعد يطلع ويطلع، والأب يتفرج من شباك المصعد، رأى البنايات بدت تصغر وتصغر، والناس اختفت وما زال المصعد يصعد، بعد قليل رأى نفسه صار فوق الغيوم، وما زال المصعد يصعد، التفت الأب إلى السائق وقال:(ولك عمي انت يا عيسى الماخذني إله!؟)(نائب رئيس البرلمان الزنكَلاديشي يكَول أمانة العاصمة مأديه دورها! سؤالنا: سيادة الـ..... أنت يا أمانة تقصد؟)
• خرج جبار في عربته(الستوته) معه قناني الماء الفارغة يبحثُ في المناطق المجاورة عن ماء، بسبب عدم توفر المياه في قضائهم كما في كل صيف، وبعد جهدٍ وعناء تمكن من ملئ القناني، وحين عودتهِ أوقفته سيطرة المرور والشرطة والجيش(ما تعرف بالسيطرة المشتركة)، وقالوا لهُ بأنهُ يخالف القانون، فأما دفع غرامة(300الف) ثلاثمئة الف دينار أو مصادرة الستوته!(وتردون الناس ما تنتحر!؟)(سيادة الـ....... الحجي مو يمك لأن الأمانة شايفه شغلها)
• ثارت دهشة المعلمة حينما أكتشفت أن تلميذتها الملتحقة تواً في الصف الأول الابتدائي تتكلم اللغة الإنكليزية بطلاقة، فأرسلت تخبر مدير المدرسة، وقد ثارت دهشة المدير أيضاً فبعث من يخبر المدير العام، وبدورهِ أخبر الوزير، وحظروا في موكب مهيب إلى المدرسة ليروا هذه المعجزة، وزادت دهشة الجميع حينما عرضوا لها أغاني وافلام إنكَليزية وهي تقوم بترجمتها على أكمل وجه، أحظروا والد الطفلة ليكتشفوا السر، فأخبرهم أنهُ كان يعيش في لندن وأن الطفلة ولدت هناك وعندما أصبح عمرها 5 سنوات رجعوا الى الوطن!(الحمدلله هسه الطفلة 100 بالانكَليزي وراسبة بكل الدروس)(سيادة الـ.... هنا مو يمك الشغلة فلا تزعل ولا تودي كَوامة)
• كَرَّمَ وزير التربية مديرة إحدى المدارس الثانوية، حيث كانت نسبة النجاح لمدرستها 100%، لكننا إكتشفنا فيما بعد أن عدد تلاميذها المشاركون هو(1 طالبة)!( يااااا حلاوه)(سيادة الـ..... بعد ما اوصيك)
• سافر(......) للمشاركة في بطولة لكمال الأجسام في دولة خارجية، فأتصل بهِ أهله ليطمئنوا عليه، فأخبرهم أنهُ حصل على المركز الثالث، ففرح الأهل وأخبروا الجيران وشباب الحي، وعند عودته استقبله شباب الحي مغنيين وفرحين، لكنهم أكتشفوا فيما بعد أن عدد المشاركين 3 فقط!(حتى فلوس إجرة السفر ما طلعها الشفيه)(والأمانة ما زالت مأديه دورها)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,449,979
- التسيير والتخيير وحيرة الحمير
- العيد الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر31)
- المولات وغسيل المالات
- أعد لهُ الميزان
- أريد أنتحر... (دبابيس من حبر30)
- روزبه في السينما العراقية
- عيش أبّخّت .. موت أبّختْ .ْ .. مگرود يلمالك بخت
- العولمة والأقلمة والأسلمة و...... (دبابيس من حبر29)
- مهرجان ربيع الشهادة، المحسوبيات والوساطة
- الذئب والنسر وعيون المدينة
- دعبول والشعب المسطول
- فك الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر27)
- المنهجية في دراسة الشخصية(السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً)
- نورة وظلم مخصصات الخطورة
- إقطاعية الزمن الجديد
- ولكم في الأحزابِ لَعبرة
- إيران وغَدر الجيران
- مَنْ يفقئ عين الأسد؟
- دبابيس من حبر26
- دبابيس من حبر25


المزيد.....




- ليدي غاغا وبول ماكارتني يقيمان حفل أونلاين تأييدا لحملة مكاف ...
- سلمى الجيوسي شخصية العام الثقافية لجائزة الشيخ زايد للكتاب و ...
- شاهد.. محمد صلاح يغني باللغة العربية أثناء تدريبات ليفربول
- أدب نهاية العالم.. 5 روايات من كلاسيكيات الخيال العلمي
- أَعُودُ/ الشاعر عِمَادُ الدِّينِ التُّونْسِيُّ
- سقطات الوزير المقال عبيابة تنهي مسارا وزاريا مرتبكا
- فيلم وثائقي يكشف تفاصيل مثيرة عن جاسوس إسرائيل الشهير إيلي ك ...
- في ذكرى رحيله.. -الثقافة-: أحمد دحبور ترك إرثاً خالداً يُضيء ...
- شاهد: ضباط يعزفون الموسيقى للطاقم الطبي ومرضى كورونا في مستش ...
- شاهد|4 دقائق من المتعة والتحدي.. 250 من صانعي الأفلام بالعال ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حيدر حسين سويري - مفارقات زنكَلاديشية