أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مجيد الكفائي - رقم مرعب














المزيد.....

رقم مرعب


مجيد الكفائي

الحوار المتمدن-العدد: 6261 - 2019 / 6 / 15 - 13:22
المحور: المجتمع المدني
    



على الرغم من عدم توفر قاعدة بيانات أو إحصائيات حكومية دقيقة لعدد المعاقين في العراق، إلا أن هناك إحصائيات لجمعيات إنسانية ومنضمات غير حكومية تؤكد أن في العراق أكثر من 3 مليون ونصف المليون معاق اختلفت أسباب ودرجات إعاقتهم، وأن 90 بالمائة منهم كانوا من ضحايا الحروب والإرهاب.
إحصائيات المنضمات الإنسانية هذه، أكدت أن المعاقين العراقيين يعيشون حياة متعبة، حيث لا معاش كاف يتكفل باعاشتهم، ولا قدرة لهم على العمل، ليتمكنوا من الانفاق على أنفسهم وعوائلهم، في بلد يعاني مواطنوه "الأصحاء" أصلا من قلة فرص العمل، وتفشي البطالة وغياب التشريعات والقوانين المنصفة، فكيف إذا كان هؤلاء المواطنون معاقين ومن ذوي الاحتياجات الخاصة، وقدرتهم على العمل محدودة أو ضعيفة.
3 مليون ونصف المليون معاق عراقي وعوائلهم يعيشون حياة معيشية مزرية. فلا أحد يفكر فيهم، ولا أحد يمد لهم يد العون والمساعدة، وليس لهم من يمثلهم أو يطالب بحقوقهم أو يسعى لتحسين أوضاعهم المعاشية، وعليهم أن يتحملوا معيشة الفقر والألم طيلة حياتهم، لا لذنب اقترفوه، بل لأنهم ولدوا في بلد لم يعرف الاستقرار، والأمان.
إن هذا الرقم الكبير في أعداد المعاقين، والذي تؤكده المنضمات والجمعيات الإنسانية "مرعب جدا"، ويثير القلق، ولابد للحكومة ومجلس النواب من وقفة جادة أمامه، وتشريع القوانين المناسبة لهذه الشريحة الكبيرة من الموطنين، والتي تعيش منسية ولا يعرفها سوى الفقر والعوز والألم، خصوصا وأن عدد المعاقين بازدياد مستمر، مع تصاعد العمليات الإرهابية في البلاد، والتي تضيف له يوميا رقما جديدا، وتتسبب باعاقة مواطنين جدد لينظموا إلى قائمة المعاقين العراقيين .
إن المعاقين في كل دول العالم المتحضرة تشملهم رعاية الدولة وحمايتها، فتوفر لهم مساكن ملائمة ورعاية صحية مجانية ومعاشات ورواتب مناسبة وفرص عمل لمن يستطيع العمل منهم. إضافة إلى تخفيضات كبيرة في استخدام المرافق العامة، ووسائط النقل من طائرات وقطارات وأماكن ترفيهية، وتشرع لهم قوانين خاصة، تضمن لهم حياة سهلة وممتعة وكريمة
إن على الحكومة العراقية أن تتحمل مسؤليتها اتجاه مواطنيها من المعاقين. وعليها ان تؤمن لهم حياة لائقة، خصوصا وأنهم يشكلون نسبة 10 بالمائة من سكان العراق، وهي نسبة كبيرة جدا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,756,905
- أيها السياسيون أيها النواب تصدقوا
- قصص قصيرة
- مرضى السرطان صراخهم يقطع نياط القلوب
- عندما يصبح الشعب كله فقراء
- قراءة نقدية لقصة الكاتب مجيد الكفائي قرار
- من يخبرها
- قراءة نقدية في قصة مراهقة للكاتب مجيد الكفائي
- زيارات ام تسول؟
- قراءة نقدية في قصة خريف للكاتب مجيد الكفائي
- لا ادافع عن احد ولكن كلمة حق
- سياسيون ام مرضى
- ولا زال القرف مستمرا
- انت...مجيد الكفائي
- أتدرين من انت؟
- اين الخلل
- نحن جياع ياحكومتنا
- مدارس للتربية
- ملتقى الرميثة الثقافي خطوة في الطريق الصحيح


المزيد.....




- قورتولموش: نطالب بتحقيق دولي بشأن خاشقجي واليمن يعاني جرائم ...
- بطيخ الأردن أشقر اللون (2من3)
- -هذه إبادة-: بدأت غارات ترامب على المهاجرين
- الأمم المتحدة: القيود الأمريكية على الدبلوماسيين الإيرانيين ...
- استمرار عمليات دفن المهاجرين الغرقى في جرجيس التونسية وصعوبا ...
- «تنفيذية التحرير الفلسطينية» تحذر من سياسة التطهير العرقي في ...
- منظمة حقوقية: مقتل 375 مدنياً بغارات للتحالف خلال 2018
- هيئة الأسرى الفلسطينية: المرضى والجرحى في سجون الاحتلال يعان ...
- شخصيات ومنظمات وأحزاب تدعو إلى -وقف انتهاك حقوق الإنسان- في ...
- الصين: دول بأغلبية مسلمة تلمّع صورة الانتهاكات


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - مجيد الكفائي - رقم مرعب