أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - شجرة في الهواء














المزيد.....

شجرة في الهواء


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6259 - 2019 / 6 / 13 - 17:05
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



شجرة ، .... في الهواء

1
غير أنه ودون أدنى اكتراث بمشاعر خيبة الأمل تلك مضت الأصوات في التدفق دونما توقف ، متلاعبة دونما رحمة بمشاعره ، كان أمل واهن في اللحظة التالية يدفعه في كل مرة بعيدا عن شكوكه ، مواصلا تثبيته في محله . بدا كل صوت وكل رنين كما لو كان يضع حقيقة تكشف غموض الأحداث أمام عينيه ، لم يكن بوسعه التيقن من أن ما يسمعه ليس إلا محض خيال ، في ضوء تعطشه للحقائق ، أو أن هنالك بالفعل نبتة خفية ، تكمن وسط كتلة الأصوات تلك ، على أية حال ، كان هنالك وابل لا يصدق منها .
خنوع ، غضب ، استياء أعذار ، ضحكة ساخرة ، إغواء غيرة ، لعنات ، ويتخلل كلا من هذه الأصوات ، ويمضي بينها جميعا ، مناخ واهن من الفحش ، كانت الهمسات ، بشكل خاص ، كأنها رؤية مؤخرة انسان يعتلي وعاء التخلص من الفضلات ، حينما يضع الشعور بالعار الذي يكتنفه الإحساس بالذنب قناعا من فضول ، تتكشف دواخل الرجال ، ويصبحون غرباء عن أنفسهم ، وكأنهم مصابون بتسمم في الدم ، جراء الاصغاء لأسرار الآخرين .
أصابه تداعي علاقته بالعالم الخارجي ، التي كانت تقوم من قبل على حاسة البصر ، بدوار يشبه ذلك الذي ينتج عن الخوف من الأماكن العالية ، يا لفسيفساء الزمن تلك ! لحظات توجد بصورة عابرة ، غير أنه يستحيل على المرء أن يعيشها في آن كانت تحاكي عتمة مطلقة .
تبدو حاسة السمع ، إذا ما قورنت بحاسة البصر ، شيئا سلبيا للغاية ، فمن الممكن إزاحة عربة نقل هائلة يبلغ وزنها خمسين طنا ، بأن يغمض المرء عينيه ، لكنه من المستحيل الهرب من طنين جناحي بعوضة واحدة ، وفي الوقت نفسه فإن وجود حشرة طفيلية على جسم عربة نقل ضخمة هو أمر يسهل تمييزه ، بينما يتطلب الأمر جهدا هائلا لالتقاط صوت نعلين بعينهما من وسط حشد الأصوات ، في شارع عامر بالضجيج ، وبالمثل فإن معدل الاجهاد الذي يتعرض له المرء كبير بالدرجة نفسها .
....
ما سبق ، مقطع من رواية " موعد سري "
كوبي آبي ، وترجمة كامل يوسف حسين .
....
هذه محاولتي الثالثة لقراءة الرواية .
بعد أكثر من مئة صفحة من المعاناة الفعلية ، بدأت المعاني تتكشف ، ربما !
أتفهم رأي باشلار وموقفه السلبي من الرواية والروائيين معا : روائيو القرن 20 هم مفكروا القرن 18 .
....
يتعبني الكلام والقراءة والكتابة ، لكن يتعبني الصمت أكثر ، السلبي خصوصا .
....
2
بعد عدة أيام ...أو سنوات
هل يهم من كان ... ت المخطئ _ أو المصيب _ أكثر !!!
....
....
هامش أخير للفصل السابع
1
أمثلة تطبيقية على بعض المصطلحات التي يتكرر استخدامها .
التمييز بين قفزة الثقة وقفزة الطيش ؟
_ من بيننا سوف يشجع أحبابه ، المراهقة أو المراهق ، على تعاطي المخدرات والجريمة !
_ من منا سوف ( لن ) يشجع العكس ....على ممارسة الرياضة وتعلم اللغات والموسيقا !
قفزة الطيش نكوص نحو العادات الانفعالية .
بينما " قفزة الثقة " بطبيعتها تجعل اليوم افضل من الأمس .
قفزة الثقة نحو الهوايات أو العادات الارادية .
نفيضها " قفزة الطيش " تجعل اليوم أسوأ من الأمس .
....
قواعد قرار من الدرجة العليا مقابل قواعد قرار من الدرجة الدنيا ....
لا أحد يجهل عبارة " لا تفهم ، أو لا يفهم ، سوى لغة القوة " بفضل وسائل التواصل الحديثة .
والسؤال لماذا يفضل الأغلبية ، البدء باستخدام القوة لحل المشكلات المختلفة ؟!
من منا يرضيه الحصول على جودة دنيا ، بتكلفة مرتفعة خصوصا ؟
والسؤال الجوهري ، لماذا لا يعرف الفرد ( امرأة او رجل ) مصلحته الحقيقية ؟
المصلحة الحقيقة للفرد ، تجعله يعيش حياته بشغف واهتمام (سعادة ) ، بصرف النظر عن المصادفات والحوادث المأساوية خلال مراحل حياته المختلفة .
....
ما هي قواعد القرار من الدرجة الدنيا المشتركة ؟
_ الجواب البسيط ، هي غريزة القطيع .
ماهي قواعد القرار من الدرجة العليا المشتركة ؟
_ أيضا الجواب بسيط ، عقل الفريق .
....
مثال التدخين والكحول
سؤال هل تحب _ي السيجارة ، مركب بطبيعته ...
لمن لا يعرف التدخين ، الجواب الصحيح لا أعرف .
للفرد المدخن ( امرأة أو رجل ) ، الجواب الصحيح أيضا لا أعرف .
للمدخن _ة خلال التوقف السلبي ( قد يستمر عشرات السنين ) ، أيضا الجواب لا أعرف .
فقط بعد النجاح بإطفاء عادة التدخين ، يمكن تقدير الجواب الصحيح المركب أيضا .
تجربتي الشخصية ، تمكنني من الإجابة المزدوجة : أكره السيجارة وأحبها بنفس الوقت .
أربعة أخماس مشاعري تجاه التدخين كراهية .
خمس مشاعري تجاه التدخين حب .
تفسير ذلك بعد سهرة كحول وتدخين ، أشعر بالنفور الشديد من الاثنين حوالي الأسبوع غالبا .
وقرار التدخين أو شرب الكحول ، تحول أيضا من عادة انفعالية إلى سلوك إرادي واختياري .
....
2
المحزن في الأمر ، يعيش أغلبية البشر حياتهم وفق قواعد قرار من الدرجة الدنيا ، ويعتقدون أنهم يكسبون بذلك . وفي الحقيقة هم يخدعون أنفسهم ويفسدون حياتهم بأقصر الطرق .
توضح ذلك الغموض ، مغالطة المصلحة الفردية ....
يخلط أغلب الناس بين المصلحة المباشرة للفرد ( امرأة أو رجل ) ، وبين مصلحته الحقيقية المتكاملة ، والتي عرضها وماهيتها ونتيجتها بالتزامن حياة الشغف والاهتمام .
لأهمية الفكرة كررتها مرات عديدة ، وهي بالمختصر الشديد : تتناقض المصلحة المباشرة أو الرغبة بتحقيق الاشباع ، عبر الحصول على جودة عليا بتكلفة دنيا ، مع المصلح المتوسطة ( بين خمس سنوات وعشرة ) . وهذا يتضح تماما خلال مراحل الدراسة ، النتيجة الجيدة تتطلب التضحية بالحاضر لأجل القادم .
....
ملاحظة أخيرة على الرواية ...
أكملت قراءة الرواية ، ولا أنصح أحدا ب ...الايجاب أو السلب
بعد أكثر من مئة ساعة مع الرواية ،
فشلت بتكوين حكم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,734,034
- تكملة الفصل السابع
- الفصل السابع _ كيف يمكن جعل اليوم أفضل من الأمس !؟
- رسالة مفتوحة إلى الأستاذ جواد بشارة
- ملحق وهوامش الفصل السادس
- الفصل السادس _ الصحة النفسية والعقلية
- ملحق الفصل الخامس _ رواية تفاعلية
- تعديل السلوك المعرفي _ الفصل الخامس
- الفصل الخامس _ رواية تفاعلية ...
- الجاذبية السلبية _ تكملة الفصل الرابع
- الفصل الرابع _ تكملة
- الفصل الرابع _ رواية تفاعلية
- رواية تفاعلية الفصل 3
- العيش شيء رائع يا عزيزي
- العيش شيء رائع يا عزيزتي _ نسخة 1
- رواية تفاعلية _ الفصل 2
- رواية تفاعلية ثلاثية البعد _ الفصل 1
- الحاضر الدائم في الآن هنا ... أنت وأنا
- موقف الحب يمثل البديل الثالث
- البديل الثالث _ تكملة
- البديل الثالث 2


المزيد.....




- اليمن.. -المجلس الانتقالي الجنوبي- يتمسك بإدارة المحافظات ال ...
- فرقة أنفاس تشارك بالمهرجان الدولي للمسرح بالإسكندرية
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- شاهد: كنيسة ألمانية نوافذها قطعة فنية صممت من صور الأشعة الس ...
- فيديو: تجدد الاشتباكات على حدود كشمير وباكستان تتضامن مع الإ ...
- تأجيل توقيع اتفاق جدة بعد رفض الحكومة مقترحات إماراتية على ا ...
- اختصاصية نفسية: يا ضحية التنمر دافع عن نفسك
- خبيئة العساسيف.. الكشف عن أكبر كنز أثري بمصر منذ قرن
- المواطن مصري.. من المستفيد الحقيقي من غنائم حرب أكتوبر؟
- ?ما المشروبات المناسبة للأطفال؟?


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - شجرة في الهواء