أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - قاسم حسن محاجنة - منع التجول والتوجيهي ...!!!














المزيد.....

منع التجول والتوجيهي ...!!!


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 21:35
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


منع التجول والتوجيهي ...!!!
اكتظت وسائل التواصل الاجتماعي، بصور لأُمهات في غزة، بيروت وعمان ، منهن من تجلس خارج اسوار المدرسة وتقرأ القرآن داعية رب العباد بأن يوفق ابنها- ابنتها في امتحان التوجيهي ، ومنهن من تتسلق سياج المدرسة في مخاطرة لكي تشجع ابنها – ابنتها التي تتقدم للامتحان في ذلك الوقت ..
صور لا تراها الّا في العالم العربي ... وأذكرُ بأنني نويت زيارة بعض الأقارب في الأردن- عمان، ذات صيف وتواصلت تلفونيا مع "بنت خالتي" ، لأسألها عن الوقت المناسب للزيارة ، فسارعت بتحذيري من القدوم خلال ذلك الشهر ، لأن صغيرتها "تخوض" معركة التوجيهي ، وقد أعلنت "بنت خالتي" حالة الطوارئ في البيت ، ولا تستطيع استقبالي بالشكل اللائق...
أثارت هذه الإجابة فضولي ، خاصة وأن ابني وثلاث من بناتي تقدمن للتوجيهي الإسرائيلي ، واسمه الإسرائيلي امتحان "البجروت"، والتي تعني بالعبرية ، النضوج، ولم نتهيأ لهذ الامتحانات بشكل خاص ، ولم نغير نمط حياتنا أو ان نستعين بمعلمين خصوصيين ... كل ما في الأمر ، بأن الأولاد يدخلون غرفهم ويتحضرون للامتحان ، وكفى الله المؤمنين شر القتال...
وفقط للتوضيح ، فقد درس اثنان من ابنائي، الإبن البكر والبنت الكُبرى، موضوع الهندسة في المعاهد الإسرائيلية الكُبرى ... فالبنت درست في معهد التخنيون موضوع هندسة البيئة بتخصص هندسة مياه ، وستنهي عمّا قريب دراسة الماجستير في الهندسة ، أما الابن فسينهي دراسته في هندسة برمجة الحاسوب خلال فترة وجيزة لا تتعدى الأشهر القليلة ... وابنتي الثانية تخرجت من جامعة حيفا في الفنون التشكيلية وتدرس للماجستير هناك .. ثالث بناتي تدرس الإنجليزية في كلية كبيرة وصغيرتي تدرس في ثانوية دولية ، من المدارس الخاصة النخبوية من الناحية التعليمية .. ولم ندخل في حالة طوارئ أبدا..
لكن لا يعني هذا ، بأن كل النظام التعليمي الإسرائيلي ، وخصوصا العربي – الإسرائيلي ، يقدس الفكر النقدي ويتخلى عن الحفظ غيبا ...
ولكي يتخطى جهاز التعليم الإسرائيلي " عقدة التوجيهي"، فإن الجامعات تطلب من المتقدمين للدراسة فيها إجراء اختبار ذكاء – سيكو متري- ويتم احتساب متوسط لعلامة السيكو متري وعلامة البجروت ، وهكذا يتم اختيار "الأذكياء" للموضوعات العلمية، دون تقديس زائد لعلامات التوجيهي. كما وأن مواعيد امتحانات البجروت متنوعة ، فهناك الموعد الشتوي والصيفي، بحيث يستطيع الطالب التقدم للامتحان الذي لم يحصل فيه على علامة جيدة في اقرب المواعيد ، ودون إلزامه بإعادة سنة دراسية كاملة ...وهذه ، أي إعادة السنة، ثالثة الأثافي وأُس القهر في العالم العربي ودون تعميم طبعا.
لا اتباهى ، رغم قبولي بدعواتكم لأبنائي بدوام التقدم والنجاح ....لكن ما أريد قوله ، بأن المستوى التعليمي والأكاديمي لا يحصل بالترهيب، الضغط ، والاعلان عن حالة طوارئ عامة ، بل بتغيير منهجية وأسلوب التدريس ، من أسلوب الحفظ غيبا ، الى أسلوب التفكير النقدي والاستنتاج العلمي ..
إن الدول العربية والتي تتعامل مع امتحان التوجيهي ، وكانه سير على الصراط المستقيم ،فإما الجنة وإما النار، الأمر الذي يؤدي بالطالب وعائلته الى الدخول في صدمة ورعب ، لم تقدم هذه الدول ولا نظامها التعليمي أو طريق الامتحانات المتبعة ، أي انجاز علمي حقيقي ، بل تقف هذه الدول وجامعاتها في الصف الأخير من التدريج العالمي للجامعات ، بل وقلة قليلة من الجامعات العربية وصلت الى المواقع الأخيرة في تصنيف افضل 500 جامعة في العالم .
التشديد أيها السادة ، الحفظ غيبا دون فهم ، قمع التفكير وتقديس الاجترار، لن يؤدي الى انجاز علمي البتة .. فالتوجيهي الذي لا يحضر الطالب للتفكير العلمي النقدي ، لا خير فيه ولو تمت إحاطته بهالات من "القدسية" وتمت تسميته بالمرحلة المفصلية . فهو مرحلة من مراحل الحياة وكفى ، هكذا تتعامل معه الشعوب المتحضرة..
تعاطفي ومشاعري مع الطلاب وأهليهم والذين يتقبلون "حالة الطوارئ" بكل رضا وخشوع ... وادعوهم للمطالبة بتغيير نظام التعليم ونظام الامتحانات التوجيهية ، رحمة بأنفسهم وأبنائهم في المقام الأول ، وتحسين النظام التعليمي لكي يؤهل شعبا يفكر وعلما يُبدع .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,297,169
- ما لكم ... قبحكم الله ...؟!
- الراديكالية والنسوية .
- بين هاشتاغين ..!!
- مسيرة القتل ...
- de jure وال- , de- facto ما بين
- الثقافة أم السياسة ؟!
- دماءٌ على الرصيف...
- أولُ الغيثِ قطرٌ....
- فانتازيا ايروتيكية....
- لحظات من السعادة ..
- الفريضة الغالبة ...
- شُكراً قطر ...!!
- أم الشلاطيف ..!!
- الزيفُ والحقيقة
- -نيكي- والمفاعيل ..
- سابيكا الشيخ ..
- اعماق ..!!
- سر إعجابي بمحمد بن سلمان ....
- إنها حقاً مؤامرة ..!!
- نساءٌ في قائمة العشرة المُبشرين ؟!


المزيد.....




- الرئيس الصيني شي جينبينغ في زيارة دولة لكوريا الشمالية هي ال ...
- أمير سعودي يعيد نشر تغريدة كالامار عن المملكة قبل تقرير خاشق ...
- أمريكية توفيت في الكويت بعد 9 أيام من إسلامها
- أردوغان: السعودية "ستدفع الثمن" وقتلة خاشقجي سيحاس ...
- لماذا يضرم الحلاقون النار برؤوس زبائنهم؟
- أردوغان: السعودية "ستدفع الثمن" وقتلة خاشقجي سيحاس ...
- لماذا يضرم الحلاقون النار برؤوس زبائنهم؟
- لوروث: جريمة محمود حسين عمله بالجزيرة ونطالب الحكومات بحماية ...
- لا تهتموا بشأن الحليب.. هكذا تنبأ جورج أورويل بمصير الثورة ا ...
- إيران تعلن إسقاط طائرة أميركية مسيرة وواشنطن تنفي


المزيد.....

- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - قاسم حسن محاجنة - منع التجول والتوجيهي ...!!!