أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كشكار - الناسْ!














المزيد.....

الناسْ!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 17:43
المحور: الادب والفن
    


أجملَ سنينَ عمري قضيتُها أكبحُ جِماحَ نفسي وأبْدِي تذلّلاً للناسْ
لم يُقدِّرْ شعوري أقربُ الناسْ ولم يخطب ودي يومًا أحدٌ من الناسْ
حسِبوا اللطفَ مني جُبنًا ونِفاقًا، ما أخيبَ ظن الناسِ بالناسْ
أهي السذاجةُ معدَني وسريرتي أم تنقصني معرفةُ معادِن الناسْ
أهو حقًّا خوفٌ وضَعفٌ أن نحبَّ الناسْ أم هو الكِبَرُ طبيعةُ كل الناسْ
غاندي قال لو خُيِّرتُ بين الجُبنِ والعنفِ لاخترتُ العنفَ
وأنا أقول لو خُيِّرتُ بين الجُبنِ والعنفِ لاخترتُ الناسْ
ما أجملَ الناسْ لولا تفشِّي الخبث بين الناسْ
ما أطيبَ الناسْ لولا تعالي ناسْ على ناسْ
بعضُ الناسْ يظنُّ نفسَه ملك الناسْ
لا خيرَ في أمةٍ فيها ناسْ تُشهِرُ سيوفَها على ناسْ
يُهتَكُ عِرضُها وتُستَباحُ أرضُها ولا نرى غصنًا من أغصانها نَاسْ
ناسَها الأعجميُّ إلى حتفها وهي في العسل نائمةٌ ولعابُها ناسْ
رِضا النَّاسِ غايَةٌ لا تُدْرَكُ، لكن لا راحة للناسْ دون رضا الناسْ
آهٍ ثم آهٍ من دمار الناسْ للناسْ


إمضائي: "وإذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر" جبرن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,462,662
- ألِفْ باءْ العلم (Les abc de la science)؟
- مقارنة مقتضبة بين أنشطة المجتمع المدني في بلدية حمام الشط وف ...
- الشعب التونسي -شعب 3000 سنة حضارة -: أكبر كذبة في التاريخ! م ...
- إحباط!
- جوابٌ غيرُ عميقٍ على سؤالٍ عميقٍ!
- لماذا؟
- أعجبني حديثٌ يُقالُ أنه موضوعٌ!
- هل يحتمل وطني التمزيق على اثنين بين والدتين مزيفتين؟
- باسم الإسلام و باسم القومية، لم نخدم الإسلام وفقدنا بعض الوط ...
- هل أصبح تراثنا العربي الإسلامي كالبيت الآيل للسقوط؟
- كيف أفهم ديني؟
- سؤال إلى المطالبين بتطبيق الشريعة الآن وليس غدًا: أيهما الأف ...
- أيُّ أمة نحن، عَجَزَ الدين والعلم والثورة مجتمعين عن تغييرها ...
- هل الإيمان بالله وراثيّ أو مكتسب؟
- الإنسان بين رحمة خالقه الواسعة وضيق أفق بعض إخوانه الإسلاميي ...
- اجتهادان تونسيان مختلفان في فهم القرآن الكريم
- جوابان جميلان على سؤالين دينيين - ظننتهما محرجين - سمعتهما ا ...
- هل عِرقُنا ودِينُنا هما سببُ تَخلّفِنا؟
- قال باستور: القليل من العلم يبعدنا عن الله، والكثير منه يعيد ...
- هل سينقرضُ يومًا مفهومُ الجهادِ الأصغرِ؟


المزيد.....




- هلال يشهر الورقة الحمراء في وجه الجزائر
- وزارة بنعتيق تحتفي باليوم العالمي للاجئين
- في ذكرى رحيلها.. نازك الملائكة الشاعرة الثائرة على التقاليد ...
- شهادة ماجستير جديدة عن الشاعر أديب كمال الدين
- التنديد بالوضع -اللاإنساني الخطير- السائد في مخيمات تندوف أم ...
- السلفادور تبلغ غوتيريش رسميا بسحب اعترافها بـ-الجمهورية الصح ...
- الانتقاد الفني التشكيلي باللون والشكل والمعنى
- وقفة مع..عقيل مهدي وسيرة مسرحية في ملتقى الخميس
- كاريكاتير العدد 4451
- كاريكاتير العدد 4452


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كشكار - الناسْ!