أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - لماذا امريكا مع إيران القوية...؟














المزيد.....

لماذا امريكا مع إيران القوية...؟


علي قاسم الكعبي

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



على عادتها واشنطن وبمراوغتها المعهودة وبرغماتيتها الممنهجة غيرت خطابها التصعيدي ضد إيران و التي ربما فاجئت البعض بالتغيير الدراماتيكي التي قامت بها مؤخرا الدبلوماسية الامريكة واتقنتها بكل حرفية ومهنية عندما وجهت الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي صوب هدف معين وفي قضية شائكة كثيرا وهي الملف النووي الايراني وقامت بتجييش الجيوش عدةً وعدد وحركت الاساطيل الحربية والطائرات السفن العملاقة وبات كل العالم يسمع قرع طبول الحرب وبين مشكك ومتيقن ومتفائل ومتشائم انقسم العالم وأن كانت دول الخليج العربي وإسرائيل أكثر المتشوقين إلى لحظة اعلان الحرب حيث كانوا يواصلون الليل بالنهار أمام شاشات التلفاز بانتظار (العواجل ) وكيف تحترق طهران ويتلذذون بغبار دخانها الذي لا يبعد سواء أمتار قليلة حتى انهم اي "الامريكان" قاموا من خلال "مصانعهم المتوقفة "التي تحركت عجلتها كثيرا" بتزويد قادة الخليج والملوك والرؤساء وأصحاب الجلالة والفخامة بأجهزة وتقنية عالية من الكمامات المتطورة لئلا يصابون باختناقات او بالالتهابات الرئوية قد (تفسد عليهم الفرحة النصر ) من جراء الحرائق الكبيرة التي ستضرب المفاعل النووية او مذاخر التصنيع العسكري او ضرب ابار النفط كما حدث ابان حرب الخليج بعد غزو الكويت " وكانوا بأشد الشوق كيف تبدأ الحرب جوا ام برا أم بحرا ومن يقراء البيان رقم (١) وكان هذا جزء من المفاجأة التي لم يكشفها ترامب لأصدقائه ولا لحلفائه ولكن سرعان ما تبدد كل شيء وتغيّر الخطاب الأمريكي وخفت حدة التوتر والتصعيد وتحول الخطاب السياسي المُتشنج إلى سياسة احتواء الأزمة والدعوة الى الحوار بعيدا عن إلة الحرب الطاحنة التي لا يُحببها الطرفان الأمريكي والإيراني على حد سواء. وبدأ الحديث يأخذ منحى آخر وتعكرت الأجواء كثيراً عند العرب التي تدفع باتجاة التصعيد وتراجع ترامب عن أفكاره بضرب إيران لا بل وحتى تغيير النظام وابدل ذلك بطلب تغيير المنهجية ودعا إلى حوار من خلال وسيط وفق مبدأ لأغالب ولامغلوب حيث كان يعول على التغيير من الداخل ،وقد تصور البعض ان في هذا الأمر خُدعه ولكن أجزم انها الحقيقة فلا امريكا تريد الحرب ولاايران تريد التّصادم مع واشنطن ولكنهما في حقيقة الامر تبادلا رسائل مشفرة ونحن اليوم عاجزون على فك شفرتها إلا القليل منها وربما قادم الايام ستكشف كل شي وعلينا ان نعرف حقيقة وهي ان مصلحة هاتين الدولتين الكبيرين تتطابق وتتوحد في مياة الخليج العربي كونها الملتقى ولا يريد اي طرف ان يخسر مكانة وفق نظرية( التخادم)طبعا هذا لا يعطي مبرر ان هاتين الدولتين على وئام مع اختلاف جذري وايديولوجي بحت بين مدرستين ومذهبين و وسياستّين واقتصاديّن وهذا أيضا لا يعطي تفوقاً كبير جدا لإيران على حساب واشنطن لا عسكرياً ولا اقتصادياً ولاسياسياً لان المقارنة اصلاً هي ضرباً من الخيال ! ولكن المصلحة تتطلب ان تبقى إيران قوية مقتدرة وتوصف بأنها الدولة التي لا تُقهر وأنها قادرة على المناورة والمراوغة وأنها كمن يدير ظهرة عن الأزمة ويتعامل معها وفق خطط مدروسة وبعناية فائقة ويجني الثمار وفق هذة المعطيات ان قوة إيران هي تلك الفزاعة التي من خلالها ينتعش الاقتصاد الامريكي وتزيد من حضور ترامب في موقع الرئاسة كونه يدفع بالعرب الى الارتماء أكثر في حضن واشنطن الدافئ ويجبرهم الذهاب الى بيت الطاعة عند العم (سام) الذي يُشعرهم ويُنعشهم بالأمل والبقاء أكثر فترة في سدة الحكم عندها سوف تدور عجلة المصانع الأمريكية وتكثر الزبائن ويتهافتوا على المنتوج الأمريكي دونما ان يقرواء ان المنتوج كان" اكس باير" عندها يكون الحديث مع طهران ذا جدوى!
ولربما سأل يعتبر أن هذا تخاذلا من الجانب الأمريكي فهم واهمون ولم يقروا جيدا بأن امريكا تدين بالولاء للسياسة البراغماتية ،وهي التي اوصلت المجتمع الأمريكي إلى هذه المكانة من القوة لأنه لاتهمه ـ النظريات والمثل ـ التي تخـدر الشعوب في العالم الثالث ، وإنما يهمه النتائج العملية ، والسلوك الناتج عن هذه الفلسفة هي التي جعلت امريكا اكبر قوة في العالم...
alialkapi617@gmali.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,248,469
- مشرفو القاعات الامتحانيه ابتعدوا عن الأساليب البوليسية رجاء
- الإمام الكاظم-ع-سجين الرأي الذي لم يهادن
- أوجة التشابه والاختلاف في الملف السوري الفنزويلي ببن روسيا و ...
- لماذا نجا الأسد وسقط القذافي وصدام
- الحكومة توافق على مطالب النقابة لا مطالب المعلمين
- التعليم بالعراق مدارس منهكة وبرامج غير واقعية
- عادل عبد المهدي كاتبا وليس رئيسا...!!
- هل بعث العراق فعلا برسائل التطبيع ام انها زوبعة إعلامية
- الثقافة والسياسة ضرتان لا تجتمعان
- رغم نفيها...الحكومة تفكر بالعودة للتقشف مجددا
- الدكة العشائرية-ومن يمتلك أدوات التنفيذ..
- السياسة المائية الخاطئة وفرة اليوم وجفاف الغد..
- النظام الرئاسي حلا لمعظم مشاكلنا
- العبادي انموذج التداول السلمي للسلطة. .علي قاسم الكعبي
- هل سنعود إلى القراءة مجددا أسأل نفسك!!؟
- ايها الخطباء كفاكم تسطيحاً لثورة الامام الحسين-ع- / علي قاسم ...
- نقلت الصلاحيات ...كلا ...عادت الصلاحيات !؟
- خراب البصرة اصبح حقيقة ولم يعد خيال! ؟
- الكعبة المشرفة- خلعت حجابها لما نظرت فيهم..؟؟
- اين يقع العراق من الحصار الامريكي على إيران


المزيد.....




- هاجم جيش من النمل الأبيض منزلها..فواجهته ببيت مرايا في الكوي ...
- العراق: استهداف موقع شركات نفطية عالمية في البصرة بصاروخ
- -بكاء بحرقة- على مرسي.. تداول واسع لردة فعل المنصف المرزوقي ...
- شاهد: غزة تنعى رحيل الرئيس المصري السابق محمد مرسي
- شاهد: غزة تنعى رحيل الرئيس المصري السابق محمد مرسي
- ترامب يدشن حملة ترشحه لرئاسيات 2020 من فلوريدا
- دبلوماسي: الوضع في كوريا تغير وهناك أمل بنزع السلاح النووي ب ...
- نقل منظومة -بانتسير- من بلد عربي إلى آخر
- مسؤول إيراني: سماء بلادنا خطنا الأحمر
- جرحى إثر قصف يستهدف شركة لحفر الآبار النفطية في جنوب العراق ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي قاسم الكعبي - لماذا امريكا مع إيران القوية...؟