أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - توفيق أبو شومر - ملفات غزة السرية (2)














المزيد.....

ملفات غزة السرية (2)


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 06:55
المحور: القضية الفلسطينية
    


هكذا كان يُفكر مؤسسو إسرائيل الأوائل:
"برهن، بنحاس لافون، وزير الدفاع، عن مكوناته الشيطانية، لقد دبَّر فظائعَ، حالَ دون تنفيذها عدم موافقة قادة الجيش عليها، على الرغم من استعدادهم لتنفيذ الأعمال المتهورة، فقد كان، موشيه دايان مستعدا لسرقة طائرات، وخطف ضباط مسافرين في القطارات، ولكنه جزع من اقتراح، بنحاس لافون، بالنسبة لقطاع غزة!! ، ما لا أغفره لنفسي، امام خالقي، هو إبقاء، بنحاس لافون في منصبه، من الآن فصاعدا، بعد مسؤوليته عن اغتيال المندوب البريطاني في مصر، اللورد موين "
انتهى الاقتباس من المذكرات الشخصية لرئيس الحكومة، موشيه شاريت، يوم 25-1-1955م صفحة رقم 287.
لم يُفصح رئيس وزراء إسرائيل، عن ماهية اقتراح، بنحاس لافون، بشأن قطاع غزة!
غير أن صحيفة، هآرتس الصادرة يوم 24-8-2007 أشارت بوضوح إلى أن هناك أوراقا من المذكرات جرى تجاوزها، لم تنشر، منها الخطة الشيطانية المقترحة من بنحاس لافون، وهي نشر بكتيريا سامة في قطاع غزة لإبادة سكان غزة، ونشر البكتيريا في مناطق الحدود مع سوريا، ومن الخطط (الشيطانية) التي اقترحها أيضا رئيس الأركان، مردخاي ماكليف، أنَّهُ طلب ترخيصا من مجلس الوزراء بقتل الرئيس السوري، أديب الشيشكلي!!
أما اللقطة الثانية من المذكرات نفسها عن قطاع غزة، بقلم رئيس الوزراء، موشيه شاريت، قال:
"نصب (متسللون) كمينا، قتلوا راكبَ دراجةٍ نارية، من سكان، المعبروت، القريبة من، رحوفوت، هذا التسلل الإجرامي لم نشهد له مثيلا، في منطقة مزدحمة بالسكان، كان لديَّ انطباعٌ بأن منفذي العملية هم أردنيون، وكان هذا خطأ، فقد جاءوا من قطاع غزة، تسللوا إلى عمق أراضينا، جرى تتبُّع آثار أقدامهم بوضوح.
دخل عليَّ، وزير الدفاع، بن غريون، يحمل خطةً انتقامية، لأن العصابة التي قتلت راكب الدراجة النارية، كانت بتكليف من المخابرات المصرية.
صادقتُ على الخطة، لأن التسلل إلى، رحوفوت على بعد 30 كيلومتر من غزة، أحدث صدمة لدى الجمهور، لذلك فإن عدم الرد أمرٌ غير مقبول.
فعندما شُنق يهوديان في مصر، (بعد ادانتهما بقتل اللورد موين في القاهرة) قلنا لن نرد على الشنق، لكن إذا حدث اعتداء من قطاع غزة فإننا سنرد بعنف، الآن حانت الفرصة، آلمني أن هذه العملية ستسجَّل باسم، بن غريون!!
في صباح يوم الأول من شهر مارس 1955 رنَّ جرس الهاتف:
المهمة انتهت، تكبدنا ثمانية قتلى، وعدد مماثلا من الجرحى، كانت مقاومة (المصريين) عنيفة، أمطرونا بنيرانٍ حارقة، نُسفتْ المباني كلها، نسفنا خزان المياه، دمرنا المعسكر.
سَحبنا الجثث، وعدنا سيرا على الأقدام، سرنا سبعة كيلو مترات على الأقدام، نُقل المصابون إلى مستشفى، تل هاشومير، تكبَّد المصريون 35 قتيلا. جرت مظاهرات في شوارع غزة، ضد القوة الدولية المراقبة للحدود، فُرض حظر التجول في قطاع غزة" (صفحة 337 من المذكرات نفسها)
هناك ملاحظة وهي أن المذكرات تستخدم (المصريين)، ولا تذكر الفدائيين الفلسطينيين، باعتبار أن مصر تدير قطاع غزة، وأن المخابرات المصرية، بزعامة القائد المصري، مصطفى حافظ هي التي تتولى إدارة المعارك والعمليات، ولا إشارة في المذكرات للفدائيين الفلسطينيين.
جرى حذف قصاصات من مذكرات، موشيه شاريت، كما أشارت صحيفة هآرتس، منها قصاصة اغتيال القائد المصري للفدائيين الفلسطينيين في غزة، مصطفى حافظ، يوم 13-7-1956م ،ذكرت هآرتس لقطة سريعة عن عملية الاغتيال بطردٍ بريديٍ ملغوم:
"سأل، موشيه شاريت عن الطرود المتفجرة التي أدَّت إلى قتل ملحقَيْن عسكريين مصريين، أحدهما في غزة، والثاني في عمان"!
غير أن الصحفي المتخصص في الملفات الاستخبارية، بيرغمان، نشر في كتابه قصة اغتيال، الشهيد مصطفى حافظ بالتفصيل، وهو أسطورة نضالية، واجه هذا المناضل أكبر كتيبة إسرائيلية، وهي كتيبة 101 التي يقودها شارون، الذي وبَّخه، بن غريون، لأنه فشل في اغتيال مصطفى حافظ عدة مرات، مما دفع إسرائيل إلى رصد مبلغ مليون جنيه لمن يُبلغ عن هذا البطل، الذي منحه الرئيس، جمال عبد الناصر رتبة عميد، وهو في الرابعة والثلاثين من عمره، وكان من أفضل رؤساء المخابرات في العالم، لم يحفظ الأرشيف له أية صور، إلا بعد استشهاده، نشرتُ له زوجتُه صورة شخصية قديمة!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,524,061
- (1) ملفات غزة السرية
- مرض الحصبة، وجنود الشوارع !
- تهديدات عالم الرقميات
- أسوأ دولة تنتهك البيئة !
- هل جرَّبتم؟ !
- فلسطين عند كازانتزاكيس
- شاعرٌ يفرض الجِزية !!
- مرض الكاليغولية
- ما سر نجاح جنرالات العسكر؟
- رفوف مكتبة الكونغرس
- حفيد غاندي
- فن الحوار
- عدوا الإعلام !!
- اليسار البائد في إسرائيل
- سلاح الوثائق
- النكز والنخس
- أسلحة اللعنات
- وظيفتان طريفتان
- شعارات انتخابية إسرائيلية عنصرية
- الفلافل


المزيد.....




- مجوهرات بحوزة العائلة الحاكمة بقطر تعرض للبيع.. فما قيمتها؟ ...
- بعد صورتها المثيرة للجدل على -انستغرام-.. بيلا حديد تعتذر من ...
- تقرير أممي يتوقع وصول عدد سكان العالم إلى 9,7 مليارات نسمة ب ...
- موسكو: نشر قوات إضافية أمريكية في الشرق الأوسط -محاولة لإثار ...
- مجلس الدوما الروسي يتبنى قانونا حول وقف عمل معاهدة الصواريخ ...
- نعي الملكة نور وإردوغان ضمن أبرز ردود الأفعال على وفاة محمد ...
- شاهد: براز البشر علف للحيوانات في كينيا
- دراسة علمية: الكلاب تستخدم أعينها لاستجداء عطف ومحبة الإنسان ...
- شاهد: إطلاق نار وهلع خلال الاحتفال بفوز تورونتو بدوري السلة ...
- نعي الملكة نور وإردوغان ضمن أبرز ردود الأفعال على وفاة محمد ...


المزيد.....

- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - توفيق أبو شومر - ملفات غزة السرية (2)